الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 التوبة ومقامها واحوالها عند الصوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: التوبة ومقامها واحوالها عند الصوفية    السبت فبراير 16, 2013 6:53 am

التوبة في اللغة

« التوبة : الاعتراف بالذنب ، والندم عليه ، والعزم على أن لا يعاود الإنسان ما اقترفه » .

في القرآن الكريم

وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم مرة على اختلاف مشتقاتها ، منها قوله تعالى : ] وَتوبوا إلى اللَّهِ جَميعاً أَيُّها الْمُؤْمِنونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحونَ [ .

الشيخ أبو سعيد الخراز

يقول : « التوبة : هي الندم على ما كان من التفريط في حق أمر الله ، ونهيه ، والعزيمة على ترك العود في شيء مما يكرهه الله Y ، ودوام الاستغفار هو رد كل مظلمة للعباد من مالهم ، والاعتراف لله تعالى ولهم، ولزوم الخوف والحزن ، والإشفاق أن لا تكون مصححاً، والخوف أن لا تقبل توبتك ، ولا تأمن أن يكون قد رآك الله على بعض ما يكره فمقتك ».

[ تعقيب ] :

عقب الشيخ الطوسي على أقوال السوسي ، وسهل ، والجنيد قائلا : « أجاب السوسي رحمه الله ... عن توبة المريدين ، والمتعرضين والطالبين والقاصدين وهم الذين تارة لهم وتارة عليهم ، والذي قال سهل بن عبد الله أيضا فكذلك ، وأما ما أجاب الجنيد عن التوبة أن ينسى ذنبه أجاب عن توبة المتحققين ، لا يذكرون ذنوبهم لما غلب على قلوبهم من عظمة الله تعالى ودوام ذكره »

الشيخ عبد العزيز الديريني

يقول : « التوبة : هي يقظة من الله تعالى تقع في القلب ، فيتذكر العبد تفريطه وإساءته وكثرة جناياته مع دوام نعم الله تعالى عليه ، فيعلم أن الذنوب سموم قاتلة يخاف منها حصول المكروه وفوات المحبوب في الدنيا والآخرة ، ثم يثمر الندم عملاً ، وهو المبادرة إلى الخيرات ، وقضاء الواجبات ، ورد الظلامات ، والعزم على إصلاح ما هو آت » .

الشيخ أحمد بن محمد بن عباد

يقول : « التوبة : أصل كل مقام وحال ، وهي أول المقامات ، وهي بمثابة الأرض للبناء ، فمن لا أرض له لا بناء له » .

الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : « التوبة : هي الرجوع عن كل فعل قبيح إلى كل فعل مليح ، أوعن كل وصف دني إلى التحقق بكل وصف سني ، أو عن شهود الخلق إلى الاستغراق في شهود الحق » .

التوبة .

يقول ابن عربي :

« وحدّها [ التوبة ] : ترك الزلة في الحال . والندم على ما فات ، والعزم على أنه لا يعود لما رجع عنه ، ويفعل الله بعد ذلك ما يريد .

فأما ترك الزلة في الحال فلابد منه .

وأما الركن الثاني وهو الندم على ما فات ، وهو عند الفقهاء الركن الأعظم ... فالعارفون : آدميون ، يسألون من ربهم أن يتوب عليهم ، وحضهم من التوبة ، الاعتراف والسؤال لا غير ذلك ... فإن الرجوع إلى الله بطريق العهد وهو لا يعلم ما في علم الله فيه خطر عظيم ، فإنه إن كان قد بقي عليه شيء من مخالفة فلا بد من نقض ذلك العهد ، فينتظم في قوله : ] الَّذينَ يَنْقُضونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ميثاقِهِ [ ، فلم يرى أكمل من معرفة آدم u حيث اعترف ودعا ، وما عهد مع الله توبة عزم فيها أنه لا يعود كما يشترط علماء الرسوم في حدّ التوبة ... فإن في العزم سوء أدب مع الله بكل وجه » فالتوبة المشروعة : هي التوبة من المخالفات ، والتوبة الحقيقية هي التبري من الحول والقوة بحول الله وقوته... » .

[ مسألة كسنـزانية – 2 ] : في رجعات التوبة

التوبة : هي التحقيق بلا إله إلا الله محمد رسول الله ، وذلك لأنها تعني ثلاث رجعات :

الرجوع من الخلق ، أي : ترك المخالفات والأغيار ، وهو التحقق بقول : لا إله .

الرجوع إلى الحق ، أي محبته الكاملة وطاعته ، وهو التحقق بقول : إلا الله .

ثم الرجوع من الحق إلى الخلق لإرشادهم إلى الحق ، وهو التحقق بقول : محمد رسول الله . فالتائب على التحقيق هو من تحقق بلا إله إلا الله محمد رسول الله .

مرتبة التوبة من التصوف

التوبة أول مرتبة في التصوف ، وآخر مرتبة بعد التوكل على الله ، وذلك لأن التصوف أوله ترك المخالفات والمنهيات والأغيار وهو المقصود الأول من التوبة ، ثم أن غاية التصوف ونهايته الرجوع إلى الله سبحانه وتعالى وهو حقيقة التوبة ، لأنها تعني هذا الرجوع ، فهي أول مرتبة وآخر مرتبة .

في ثمار التوبة

يقول الإمام أبو حامد الغزالي :

« للتوبة ثمرتان ، إحداهما : تكفير السيئات حتى يصير كمن لا ذنب له .

والثانية : نيل الدرجات حتى يصير حبيباً » .

[ مسألة – 8 ] : في علامة قبول التوبة

يقول الشيخ الحكيم الترمذي :

« علامة قبول التوبة : أن يفتح عليك باباً من الطاعة لم يكن لك قبل ذلك » .

ويقول الشيخ أبو طالب المكي :

« علامة التوبة : قطع أسباب الهوى ، والزهد فيما كانت النفس راغبة فيه ».

ويقول الشيخ الغوث عبد القادر الكيلاني :

« علامة أنه مقبول التوبة أربعة أشياء :

أولها : أن ينقطع عن أصحاب الفسق ولا يراهم ، هيبة من نفسه ، ويخالط الصالحين .

والثاني : أن يكون منقطعاً عن كل ذنب ، مقبلاً على جميع الطاعات .

والثالث : أن يذهب فرح الدنيا من قلبه ، ويرى حزن الآخرة دائماً في قلبه .

والرابع : أن يرى نفسه فارغاً عما ضمن الله له ، يعني من الرزق مشتغلاً بما أمر الله به من الطاعة » .

[ مسألة – 9 ] : في شروط التوبة

ويقول الشيخ أحمد بن عجيبة :

« شروط التوبة : الندم ، والإقلاع ، ونفي الإصرار . وأما رد المظالم ففرض مستقل تصح بدونه ، كما تصح من ذنب مع الإصرار على آخر من غير نوعه » .

[ مسألة – 14 ] : في توبة الرسل والأنبياء

يقول الشيخ عبد القادر الجزائري :

« توبة الرسل والأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – فليست من ذنب ولا من نقص ، فإنهم الأكملون في أنفسهم ، المكملون غيرهم فلهذا نقول : التوبة لا تستلزم الذنب والمخالفة لأمر الله تعالى ... فقد يكونان مما يراه التائب غير لائق بجلال مولاه بحسب مرتبة التائب ومقامه ، ومرتبة علمه بجلال إلهه وعظمته ، وحقارة العبودة وافتقارها ، وإن لم يكن ذلك الأمر ذنباً منهياً عنه ، وأكمل الخلق علماً بهذا وقياماً بمقتضاه الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – ولهذا ترى الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – يتوبون ويستغفرون من أشياء هي عند الأولياء من أكبر القربات ، فضلاً عن عامة المؤمنين ، وانظر إلى ذنوبهم التي يذكرونها عند طلب الخلائق منهم الشفاعة يوم القيامة تعرف هذا . فعلو مقامهم ، وكمال علمهم بجلال الله اقتضى لهم ذلك . ولما رأوا ذلك ذنباً وتابوا واستغفروا منه تركهم الحق تعالى على ذلك وقال لهم : غفرت لكم . والمغفرة على ضربين : ضرب هو الستر عن العقوبة ، وضرب هو الستر عن الوقوع في الذنب » [ مسألة – 17 ] : في أنواع التوبة عند فرق العباد

يقول الإمام جعفر الصادق u :

« كل فرقة من العباد لهم توبة .

فتوبة الأنبياء : من اضطراب السر .

وتوبة الأولياء : من تلوين الخطرات .

وتوبة الأصفياء : من التنفيس .

وتوبة الخاص : من الاشتغال بغير الله .

وتوبة العام : من الذنوب ، ولكل واحد منهم معرفة وعلم في أصل توبته ، ومنتهى أمره » .

[ مسألة – 18 ] : في كرامات من قبلت توبته

يقول الغوث عبد القادر الكيلاني :

« يكرمه الله تعالى [ من قبلت توبته ] أيضاً بأربع كرامات :

إحداها : أن يخرجه من الذنوب كأنه لم يذنب قط .

والثانية : يحبه الله تعالى .

والثالثة : أن لا يسلط عليه الشيطان ويحفظه منه .

والرابعة : أن يؤمنه من الخوف قبل أن يخرجه من الدنيا » .

[ مسألة – 19 ] : في حقيقة التوبة

يقول الإمام جعفر الصادق u :

« حقيقة التوبة : هي الرجوع من طريق البعد إلى طريق القرب » .

يقول الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي

« التوبة : هي مفتاح كل خير وأساس كل مقام ، إذ بها تنفتح أبواب جميع الأحوال ، وتنكشف بها وجوه الأسرار ، وعليها تبنى جميع المقامات والكرامات » .

[ شعر ] : الدعوة إلى التوبة

يقول الشيخ الحسين بن منصور الحلاج :

« إلى كم أنت في بحر الخطايا تبارز من يراك ولا تـراه

وَسمْتُك سمْتُ ذي ورع ودين وفِعْلُك فِعْلُ مُتَّبـع هَـواه

فيا من باتَ يخلو بالمعاصـي وعينُ الله شاهـدة تـراه

أتطمع أن تنال العفو ممـن عصيت وأنت لم تطلب رضاه

وتفرح بالذنوب والخطايـا وتنسـاه ولا أحـد سـواه

فتُب قبل الممات وقبل يـوم يلاقي العبد ما كسبت يـداه » .

[ مسألة – 2 ] : في الأحوال التي جمعها مقام التوبة

يقول الشيخ عمر السهروردي :

« جمع مقام التوبة : حال الزجر ، وحال الانتباه ، وحال التيقظ ، ومخالفة النفس ، والتقوى ، والمجاهدة ، ورؤية عيوب الأفعال ، والإنابة ، والصبر ، والرضا ، والمحاسبة ، والمراقبة ، والرعاية ، والشكر ، والخوف ، والرجاء » .

الشيخ ذو النون المصري

يقول : « توبة الباطن : هي أكل الحلال » .

الشيخ إسماعيل حقي البروسوي

توبة الباطن : هي توبة القلب من ذنوب الباطن ، وهي الغفلة عن الذكر حتى يتصف به ، بحيث لو صمت لسانه لم يصمت قلبه .

الإمام الحسن بن علي

يقول : « التوبة النصوح : هي ندم بالقلب ، واستغفار باللسان ، وترك بالجوارح ، وإضمار إلا يعود فيه » .

الإمام جعفر الصادق

يقول : « التوبة النصوح : هو أن يكون باطن الرجل كظاهره وأفضل » .

الشيخ الفضيل بن عياض

يقول : « التوبة النصوح : هي أن يكون الذنب بين عينيه ولا يزال كأنه ينظر إليه »

الشيخ أبو بكر الوراق

يقول : « التوبة النصوح : هي أن ، تضيق عليك الأرض بما رحبت ، وتضيق عليك نفسك كتوبة الثلاثة الذين خلفوا » .

الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : « التوبة النصوح : يجمعها أربعة أشياء : الاستغفار باللسان ، والإقلاع بالأبدان ، وعدم الإصرار بالجنان ، ومهاجرة سيئ الخلان » .

[ مسألة - 1] : في علامات التوبة النصوح

يقول الشيخ سفيان الثوري :

« علامة التوبة النصوح أربعة : القلة ، والعلة ، والذلة ، والغربة » .

ويقول الشيخ ذو النون المصري :

« [ التوبة النصوح ] علامتها ثلاث : قلة الكلام ، وقلة الطعام ، وقلة المنام » .

ويقول الشيخ فتح الموصلي :

« [ التوبة النصوح ] علامتها ثلاث : مخالفة الهوى ، وكثرة البكاء ، ومكابدة الجوع والظمأ »

الشيخ الحكيم الترمذي

يقول : « التائب : هو من يتخلص من اثني عشر جنساً من أجناس المحرمات ، وهي : الكفر والشرك والنفاق والفسوق والعصيان والإثم والعدوان والفحشاء والمنكر والبغي والقول بلا علم واتباع غير سبيل المؤمنين . فهذه الاثنا عشر جنساً عليها مدار كل ما حرم الله ، وإليها انتهاء العالم بأسره إلا اتباع الرسل ( صلوات الله وسلامه عليهم ) . وقد يكون في الرجل أكثرها وأقلها أوواحدة منها ، وقد يعلم ذلك أولا يعلم ».

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالزهراء
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 40
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: التوبة ومقامها واحوالها عند الصوفية    الأربعاء مارس 20, 2013 10:52 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز
واصل تالقك معنا في المنتدى

بارك الله فيك اخي ...

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
دمت ودام قلمك ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
ودائما بأنتظار جديدك الشيق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوبة ومقامها واحوالها عند الصوفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى