الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الناظر
عضو شرف
عضو شرف



العمر : 47
ذكر
الوسام وسام التكريم

مُساهمةموضوع: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   الإثنين يوليو 05, 2010 2:17 am


تعريف المريد، فنقول وبالله التوفيق:

* لا يخلو شخص على الأرض من إرادة تحركه لنيل هدفٍ ما، عَظُم أو صغر، فتراه يخطط لهذا الهدف ويرسم شكله في مخيلته، وطرق الوصول إليه، والمساعدات التي تساعده على تحقيقه بأسرع وقت، ويتحرى عن ماهية العقبات التي قد تعترضه خلال سيره فيضع خططاً لحلها وتذليلها.

* والأهداف، كبرت أم صغرت، تقع في إحدى خانتين، إما دنيوية أو أخروية أو مشتركة بينهما. فالدنيوية والأخروية معروفة، أما الـ "مشتركة بينهما" فنقصد بها الأعمال الدنيوية ذات النفع الأخروي، وهي بالجملة من الأفعال المحببة.

* وهكذا نجد أن المريد لهدف ما إما أن يكون مريداً للدنيا أو مريداً للآخرة. فمريد الدنيا غايته تنتهي بقضاء وطره من شهوات الدنيا، وفي الآخرة لا نصيب له، ومريد الآخرة هدفه التزود بالأعمال التي تكسبه في الآخرة رفعة ومكانة تبوءه جنة النعيم وتبعده عن نار الجحيم.

* أما المريد في العرف الصوفي: فهو الذي يبذل نفسه للتعرف على الله تعالى. وهذا هو الأنفس، والأندر بين الأصناف سابقة الذكر. فطلاب الدنيا كثرة لا يعول عليها وطلاب الآخرة قلة محبذة لكنهم خرجوا من الدنيا دون تذوق معنى المعرفة، ودخول مقام الإحسان. أما طلاب الله فهم ندرة نفيسة أكملوا دينهم بأركانه الثلاثة: الإسلام والإيمان والإحسان. فنالوا بذلك شرف الدنيا والآخرة. واتتا إليهم راغمتين.

- إذا فالمريد: هو الذي تعلقت إرادته بمعرفة الحق، وقرر سلوك طريق التصوف، ودخل تحت تربية شيخ الطريقة.

* والمريد الطالب لمعرفة الله تعالى هو في الحقيقة مراد: أي أن الحق تعالى دعاه وقربه منه فخلع عليه خلعة القبول، فتحركت الدواعي في المريد لمعرفة الله تعالى وبالتالي غالباً ما يكون المريد الصادق مراداً. استشهاداً بقوله تعالى "يحبهم ويحبونه" و "ثم تاب عليهم ليتوبوا".

* وقد ذكر في كتب القوم تعبير آخر لطالب المعرفة، وهو الفقير: وهو من افتقر مما سوى الله ورفض كل من يشغله عن الله. وهو لا يملكه شيء ولا يملك شيء بمعنى أن حاله أقوى من المريد وهمته أنهض لأن المريد قد يكون من أهل الأسباب أما الفقير فلا يحصره الكون لرفع همته ونفا بصيرته.

* المريد هو من وصفه الله تعالى بالآية التالية: ((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)) بمنعى أنه يتولى الإقبال كلية على الله، فيحدث له تعالى قبولاً كشعرة بقلبه، ويحدث منه لطفاً يثير الاجتهاد فيه، والإقبال عليه، والإرادة له، ثم تكاشفه الأحوال. كما حدث للصحابي الجليل حارثة رضي الله عنه حين قال: عزفت نفسي عن الدنيا، فأظمأت نهاري وسهرت ليلي. ثم قال: وكأني أنظر عرش ربي بارزاً. فانظر أن بدايته كانت مجاهدة ثم بعدها جاءته الكشوفات والمشاهدات.

* وقد عرَّف سيدي محمد الهاشمي قدس الله سره المريد الحقيقي أو الصادق : (بأنه الذي سلَّم نفسه مباشرة بالفعل للشيخ المرشد الحي في أيام السير إلى الله تعالى ليسلك به الطريق إلى أن يقول: ها أنت وربك.) فيصير المريد مراداً. فإذا انتهى سيره إلى الله تعالى وصار في الله بالله لله صار المريد مراداً عبداً لله حراً مما سواه.

وقد قيل أن المريد من لا إرادة له دون مولاه وهي على ثلاثة مراتب إرادة التبرك والحرمة: وهي لمن ضعفت همته وكثرت علائقه وهذا لا يلزم بشروط الصحبة ولو كانت الطريق التي دخلها طريق معرفة لأن نيته التبرك فقط.

وإرادة الوصول إلى الحضرة: وهي لأهل التجريد وقوة العزم وهذا يلزمه شروط الصحبة لأنه مريد حقيقي.

وإرادة خلافة وكمال معرفة: وهي لمن ظهرت نجابته وكملت أهليته وصُرِّح له بالخلافة من شيخ كامل أو هاتف صادق. وهذا أيضاً تلزمه شروط الصحبة ليتحقق فيه ما صُرِّح له به من الخلافة أو سمعه من الهاتف الصادق.

أما المريد المجازي: فهو الذي ليس قصده إلا الدخول مع القوم والتزي بزيهم والانتظام في سلك عقدهم والتكثير لسوادهم، وهذا لا يلتزم بشروط الصحبة بل يلزم بلزوم الشرع ومخالطة الطائفة حتى تشمله بركتهم وينظر إلى أحوالهم وسيرهم لعله يسلك مسلكهم ويؤهل لما أهلوا له، ومثل هذا له أن ينتقل إلى طريق أخرى ولا حرج عليه. كما أن طريق التبرك لا حرج في الانتقال منها إلى غيرها.

* أما استفادة المريد من شيخه فهي متعلقة بهمة المريد، فإن وافقت نية المريد وهمته همة الشيخ حصل الانتظام وإلا وقع الخلاف لأن نية المريد مخالفة لهمة الشيخ بأن تكون فقط للتبرك أو دل معه على حرف من الحروف وهمة الشيخ فيه الوصول بأنه يقع الاختلاف ولا ينال ما نوى من الشيخ إلا إذا سبقت له من الله تعالى سابقة فتنهضه عندها همة الشيخ.

* وعموماً يجب أن يكون شيخ الطريقة عارفاً بصيراً بأحوال السير، فيسير كل مريد على قدر طاقته وجهده: فليس سير الصدّيق كالصادق، وليس الصادق كالمتردد، وليس المتردد كالمنكر. فيحمل الصديق من المجاهدة والأذكار وخراب المظاهر وتقهير الباطن ما لا يحمله الصادق، و يحمل الصادق من ذلك ما لا يحمله المتردد، ويحتال على المنكر بالسياسة حتى يربي له الصدق وهكذا يسير مع كل أحد من القاصدين. وأعظم سبب لتربية المريد هو ارتحاله من عالم الحس إلى عالم المعنى وبالتالي إذا لم يتربى الفقير فالسبب دم ارتحاله من عالم الحس إلى عالم المعنى بمعنى عدم إخراج حب الدنيا من قلب المريد وها قول سيدنا حارثة رضي الله عنه: (عزفت نفسي عن الدنيا) فلو كان في المعاني لتربى، إذ لا يتربى إلا الموجود وهو الذي خلق في المعاني، أما المعدوم فكيف يتصور ن يتربى وهو في العدم. فقد جرى على ألسنة الناس (حتى يخلق نسميه) فإذا أردت أيها الشيخ أن تربي من شئت فتسبب في ولادته في المعاني حتى تحصل له هذه المعاني، فإن حصلت فحينئذٍ ربِّه فإنه يتربى حين ذلك.

* أما تعريف الإرادة: التي يجب أن يتحلى فيها المريد: "فهي قصد الوصول إلى المحبوب بنعت المجاهدة أو التحبب إلى الله بما يرضى، والخلوص في نصيحة الأمة. والأنس بالخلوة والصبر على مقاساة الأهوال ومنازلة الأحوال والإيثار لأمره والحياء من نظره. وبذل المجهود في محبوبه والتعرض لكل سبب يوصل إليه وصحبة من يدل عليه. والقناعة بالخمول وعدم سكون القلب أما شيء دون الوصول". وحقيقة هذا هو تعريف المريد الحقيقي.

* وقد قالوا أن شروط الفقير أربعة:

1- رفع الهمة.

2- وحسن الخدمة.

3- تعظيم الحرمة.

4- نفوذ العزيمة.

هذه هي الشروط الأساسية، وما بني عليها فكثير جداً فراجع كتب القوم إن أردت.

* وخلاصة المطاف قولنا:

المريد: هو شخص قلبه فارغ مما سوى الله.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   الأربعاء مارس 23, 2011 5:31 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:15 am

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   السبت سبتمبر 03, 2011 6:53 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم النقشبندية
عضو مميز
عضو مميز



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   الإثنين سبتمبر 26, 2011 11:07 am

لقد كتبت وابدعت
كم كانت كلماتك رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفك التي ليس لها مثيل
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالزهراء
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 40
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم   الأحد فبراير 17, 2013 10:59 am

كل الشكر والامتنان على روعه طرحك
وروعه مانــثرت .. وجمال موضوعك
دائما متميز في الانتقاء
سلمت يالغالي يعطيك الف عافيه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
دمت ودام قلمك ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المريد والمراد عند السادة الصوفية رضي الله تعالى عنهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى