الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 الحب الإلهي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: الحب الإلهي   الأحد نوفمبر 28, 2010 7:41 pm

الحبالإلهي
عندرابعة العدوية والصوفية
إشكاليةالدراسة
إلى أي حدّ يتوافق الحب الإلهي عند رابعة العدوية مع الصوفيةوالإسلام؟.
وكيف استطاعت رابعة العدوية أن تنال لقب "شهيدة العشق الإلهي"؟.
وماهي الظروف التي حددت سير رابعة العدوية الصوفي ونهجها؟
توطئة
هناك من يقوللماذا لم تظهر الدعوة إلى التصوف في عصر الرسول والصحابة؟ والجواب على ذلك أنّالعصر الأول للإسلام الذي يقف على رأسه رسول الله صلى الله عليه وسلم كان هو عصرورع وتقوى شهد رب العالمين بذلك، قال تعالى: {لقد رضي الله عن المؤمنين إذيبايعونك تحت الشجرة} (سورة الفتح آية 18). وقال الله تعالى بحقهم: {رضي الله عنهمورضوا عنه}. (سورة البينة، أية 8) ووصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم. وإنّ رسالة الإسلام كما أقرها اللهكانت مطبقة في هذا العصر. فمثلاً كان العربي في الجاهلية وبداية عهد الإسلام يتحدثالعربية سليقةْ وبعدها بدأ انتشار اللحن فكان لا بد من إنشاء علوم اللغة والنحو،وأن يكون هناك متخصصون فيها.

والصوفية تنبثق من خواص المؤمنين، فهناكمسلمون منهم من يستقيم على أمر الله، ومنهم من ينحرف عن طريق الله وهناك المؤمنونالصادقون، قال الله تعالى بحقهم: {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه،فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً} [سورة الأحزاب، آية: 23]. وهناك كذلك أهل الإحسان، في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حينما سألهجبريل عليه الصلاة عن الإحسان فقال: "أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنهيراك". إن الصوفية: هم طبقة أولياء الله الذين قال الله بحقهم: {إلا إنأولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون. لهم البشرى فيالحياة، الدنيا وفي الآخرة}[سورة يونس، آية 92]. إذن أولياء الله هم أهلالإيمان والتقوى، وهذا ما أشار إليه ابن خلدون في مقدمته حينما تحدث عن التصوففقال: "وأهل طريقة هؤلاء القوم العكوف على العبادة، والانقطاع إلى الله تعالى،والإعراض عن زخرف الدنيا وزينتها، والزهد في ما يقبل عليه الجمهور من لذة ومالوجاه، والانفراد عن الخلق، والخلوة للعبادة.. فاختص هؤلاء المقبلون على الله باسمالصوفية [ابن خلدون، ص 329]." وفي تعريف الصوفية يقول أبو علي الروذباريحينما سئل عن الصوفية فقال: "من لبس الصوف على الصفاء، وأطعم الهوى ذوق الجفاء،وكانت الدنيا منه على القفا وسلك منهج المصطفى". وسئل سهل بن عبد اللهالتستري مَن الصوفي؟ فقال: "من صفا من الكور، وامتلأ من الفكر وانقطع إلى الله منالبشر، واستوى عنده الذهب والدرر." وقال يوسف بن الحسين: لكل أمة صفوة، وهموديعة الله الذي أخفاهم عن خلقه، فإن يكن منهم في هذه الأمة فهم الصوفية. [أبو بكرالكلاباذي، ص21]
وترى الصوفية أنهم أحباب الله، وأصفياؤه وأولياؤه، وصفوةعباده وحراس ينابيعه وآياته، قال الله تعالى بحقهم: {قل إن كنتم تحبون اللهفاتبعوني يحببكم الله} [سورة آل عمران أية 31]. ثم يأخذون بالحديث القدسيالذي رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى قال: "من عادى ليولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولايزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصرهالذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يسير عليها، وإن سألني لأعطينه، ولئناستعاذني لأُعيذنه" [الأحاديث القدسية ص 81].

الحب الإلهي عند رابعة العدوية والصوفية
مدخل:
رابعة العدوية عاشقة الله، أنموذج الحق والقوة، ومقاومة الخوفمن البشر، فهذه الدراسة تحاول تسليط الأضواء على امرأة عرفت سرّ الحياة والوجودكانت عابدة لله كما أراد الله.
في هذه الأنوثة الحقّة تكمن صفات الحبالمقاوم للضعف الإنساني أمام عبودية الإنسان للإنسان، وعبوديته للناسوالأشياء.
فكيف استمدت رابعة العدوية هذه القوّة الخارقة في مقارعة الخوف؟وكيف استطاعت أنثى بعيدة عن كنف الأب والزوج أن تكون قبلة الزهاد والأولياءوالصوفية؟
وكيف استطاعت هذه المرأة أن تكون أقوى من الرجال بحيث أصبحت مضربالأمثال في كل العصور والأزمان؟
وكيف وصلت رابعة العدوية إلى قمة من دائرةالخوف الإنساني لتكون أنموذج الصبر والتحدي؟
وكيف استطاعت رابعة العدويةمؤدبة عصرها يومّ مجلسها أعلام الرجال، تطلع عليهم أنوار عبوديتها فتخنس شياطينهم،وتنطفي نوازع شرهم؟
وكيف استطاعت رابعة العدوية أن تنال لقب شهيدة العشقالإلهي كما يقول عبد الرحمن بدوي " شهيدة العشق الإلهي"؟
رابعة العدوية
أم الخير، رابعة بنت إسماعيل العدوية البصرية، مولاة آل عيتك، الصالحةالمشهورة، كانت من أعيان عصرها، وأخبارها في الصلاح والعبادة مشهورة ولدت بالبصرةسنة 95ه أوائل القرن الثاني الهجري، وعاشت رابعة في القرن الثاني الهجري، وهوالعصر الذي ظهر فيه أعلام كثيرون في التصوف منهم الحسن البصري (ت 110ه) وسعيد بنالمسيب (ت 159ه) ويحيى بن حي (ت 131ه) والأوزاعي (ت157 ه)، وسفيان الثوري (ت161ه) والليث بن سعد (ت175ه) والشافعي (ت 204ه) والإمام مالك (ت179ه) وسفيان الثوري 198ه) وعبد الله بن المبارك (ت181ه) وابن السماك (ت183) والفضيل بن عياض (187ه)وإبراهيم بن الأدهم (ت 162ه) ومعروف الكرخي (ت200ه) وغيرهم. توفيت سنة 185هودفنت ببيت المقدس وقبرها يزار. (انظر ابن خلكان. 2/285-288، ابنالجوزي، 4/27-28).
الطريق إلى المحبة الإلهية عند رابعة:
وترى رابعةالعدوية أن الدخول على المحبة الإلهية لا بد من اتباع ما يلي:
الورع
لقد عرفت رابعة العدوية أن الورع هو المدخل الأسنى في الدخول على حضرة علام الغيوب وفي ذلكيقول سهل بن يحيى: "لا يبلغ العبد حقيقة الإيمان حتى يكون فيه هذه الأربع: أداءالفرائض بالسنن، وأكل الحلال بالورع، واجتناب النهي عن الظاهر والباطن، والعبد علىذلك حتى الممات" (القشيري: 1/299). وقد أورد ابن خلكان حكاية عن ورعها وتقواهافقال: قالت رابعة العدوية لأبيها: يا أبت، لست أجعلك في حل من حرام تطعمينه فقاللها: أرأيت إن لم أجد إلا حراماً؟ قالت: نصبر في الدنيا على الجوع خير من أن نصبرفي الآخرة عن النار" (ابن خلكان 2/285). فالورع أن تطيب مطعمك فلا تأكل إلاالحلال، وهكذا كان وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم للمؤمنين إذ قال: "مثل المؤمنكالنحلة، إذا أكلت لا تأكل إلا طيباً وإذا أخرجت لا تخرج إلا طيباً، إذا وقفت علىعود نخر لم تكسره." وقد روي عن الحسن بن يسار قوله: صلاح الدين الورع وفسادالدين الطمع (القشيري1/34).
الصدق
من السمات المهمة في شخصية رابعة العدويةصدقها مع الله, ومع الناس. فالصدق منجاة من كل الآثام, وهي مطلب الأنبياءوالصالحين. وفي ذلك ورد في القرآن الكريم قول الله تعالى: {واجعل لي لسان صدق فيالآخرين} (الشعراء، آية 84) وقوله صلى الله عليه وسلم: لا يزال الرجل يتحرى الصدقحتى يكتب عند الله صديقاً، وهكذا فإنها قبلت الصدق مع الله ودونه إن هذا الأمر جعلالآخرين يخافونها ويهابونها. فقد كانت تنصح دون خوف ولا وجل من أحد. دخل على رابعةرباح القيسي وصالح ابن عبد الجليل وكلاب ، فتذاكروا الدنيا فأقبلوا يذمونها فقالترابعة: إنيّ لأرى الدنيا بترابيعها في قلوبكم، قالوا: ومن أين توهّمت علينا؟ قالت: إنكم نظرتم إلى أقرب الأشياء من قلوبكم، فتكلمتم فيه. (ابن الجوزي4/28). وهكذا كان الصدق في نظر رابعة العدوية كما يقول الغزالي، للصدق معانٍستة: صدق في القول، وصدق في النية وصدق في العزم، وصدق في الوفاء، وصدق في العملوصدق في تحقيق مقامات الدين (عبد القادر عيسى، 302ص).
الزهد في الدنيا والإقبال على الآخرة
إن من أهم صفات أهل الله الصالحين، والصوفية المخلصينالعزوف عن الدنيا وزخارفها، والإقبال بالقلب على الله. وهذا ما عنته رابعة العدوية في ردها على من طلب زواجها. أورد ابن خلكان حكاية عن رابعة العدوية قال فيها: "كانأبو سلمان الهاشمي له بالبصرة كل يوم ثمانين ألف درهم فبعث علماء البصرة في امرأةيتزوجها، فأجمعوا على رابعة العدوية، فكتب، إليها: أما بعد فإن ملكي من غلة الدنيافي كل يوم ثمانون ألف درهم، وليس يمضي إلا قليل حتى أتمها مائة ألف إن شاء الله،وأنا أخطبك نفسك، فأجيبيني، فكتبت إليه: أما بعد فإنّ الزهد في الدنيا راحة القلبوالبدن، والرغبة فيها تورث الهمّ والحزن، فإذا أتاك كتابي فهي زادك وقدم لمعادك،وكن وصي نفسك، ولا تجعل وصيتك إلى غيرك وهم دهرك، واجعل الموت فطرك، فما يسرني أنالله خوّلني أضعاف ما خوّلك، فيشغلني بك عنه طرفة عين" والسلام. (ابن خلكان، 2/286).
من هذه الحكاية تفهم رابعة أن المال والجاه والسلطان لا يغيرُها كلذلك، بل كانت ترى أن الله تعالى قد أعطاها من المحبة والراحة الأبدية أضعاف عطايامال أبي سليمان الهاشمي. وهي بهذا رفضت أن يشغلها عن الله هذا التاجر الثريوماله.
ولقي سفيان الثوري رابعة – وكانت مزرية الحال فقال لها يا أم عمروأرى حالاً رثة، فلو أتيت جارك فلاناً لغير بعض ما أرى فقالت له: يا سفيان وما ترىمن سوء حالي، الست على الإسلام فهو العز الذي لا ذل معه والغنى الذي لا فقر فيه،والأنس الذي لا وحشة معه، والله إني لاستحي أن أسأل الدنيا من يملكها فكيف أسال منلا يملكها، فقام سفيان وهو يقول: ما سمعت مثل هذا الكلام... (ابن خلكان، 2/286).
الخوف من الله
كانت رابعة تعيش دهرها بين عبادة وذكر، خوف ورجاءوهكذا كان فهم الصوفية وكذا رابعة للخوف: فالخوف هو تألم القلب واحتراقه بسبب توقعمكروه في المستقبل، ولكن أعظم مقام الخوف، الخوف من الله تعالى، لأن من عرف اللهخافه بالضرورة، وفي ذلك يقول الله تعالى: {إنما يخشى الله من عباده العلماء} (سورةفاطر، آية 28). وأمر المؤمنين بالخوف والخشية منه فقال تعالى: {وإياي فارهبون} (سورة البقرة، آية 40). وقد أورد ابن الجوزي حكاية عن رابعة العدوية وخوفهامن الله فقال: قال عبد الله بن عيسى: دخلتُ على رابعة العدوية ببيتها فرأيت علىوجها النور، وكانت كثيرة البكاء، فقرأ رجلٌ عندها آية من القرآن فيها ذكر النار،فصاحت ثم سقطت، ودخلت عليها وهي جالسة على قطعة بوري خلق فتكلم رجل عندها بشيءفجعلت أسمع وقع دموعها على البوري مثل الوَكْف ثم اضطربت وصاحت، فقمنا وخرجنا (ابنالجوزي، 4/27). وكانت كثيرة البكاء والحزن، وكانت إذا سمعت ذكر النار غشيعليها زماناُ، وكان موضع سجودها كهيئة الحوض الصغير من دموعها، وكأن النار ما خلقتإلا لأجلها. وحكايات خوفها من الله كثيرة فقد ذكر سجف من منظور: دخلت علىرابعة ساجدة، فلما أحست بمكاني رفعت رأسها، فإذا موضع سجودها كهيئة المستنقع مندموعها، فسلمت فأقبلت علي فقالت، يا بني ألك حاجة، فقلت: جئت لأسلم عليك، قال فبكت،وقالت: سترك اللهم سترك، ودعت بدعوات، ثم قامت إلى الصلاة وانصرفت. (ابن الجوزي4/291).
الحب الإلهي
والمحبة الإلهية هي أعلى مقامات الصوفية والصالحينوالعارفين، وهكذا كانت تقرر رابعة العدوية فهي ترى أن الحب الإلهي هو إيثار من اللهتعالى لعباده المخلصين ومنتهى نهاية الفضل العظيم.
وذكر أبو القاسم القشيريفي الرسالة عن رابعة أنها كانت تقول في مناجاتها: "إلهي تحرق بالنار قلبا يحبك،فهتف بها مرّة هاتف: ما كنا نفعل هذا فلا تظني بنا ظنّ السوء". (ابن خلكان، 2/285).
وروى ابن خلكان عن رابعة العدوية قال: وكانت إذا جن عليها الليل قامتإلى سطح لها ثم نادت:
"إلهي هدأت الأصوات، وسكنت الحركات، وخلا كل حبيب بحبيبه، وقدخلوت بك أيها المحبوب،
فاجعل خلوتي منك في هذه الليلة عتقي من النار." (ابن خلكان: 2/286).
ومذهب رابعة العدوية في الحب يسير على الحب الخالص لله دون حاجة منالمحبوب. وفي ذلك ترى أن المحبة هي التي تعمى وتعم، تعمى عما سوى المحبوب، فلا يشهدسواه مطلوباً. وفي ذلك تراه تنشد في محبة الخالق:

أحبك حُبين حب الهوى *** وحبالأنّك أهل لذاكا
فأما الذي هو حُب الهوى *** فشغلي بذكرك عَمّن سواكا
وأماالذي أنت أهلٌ له *** فلست أرى الكون حتى أراكا
فما الحمدُ في ذا ولا ذاك لي *** ولكن لك الحمد في ذا وذاكا


(الكلاباذي، التعرف لمذهب أهل التصوفص110).

ورابعة العدوية كانت أول من دعا إلى حب الله لذاته لا رغبة في الجنة،ولا خوفاً من النار، ومن شعرها:

إني جعلتك في الفؤاد محدّثي *** وأبحث جسمي من أرادجلوسي
فالجسم مني للجليس مؤانسٌ *** وحبيب قلبي في الفؤاد أنيسي


وقالتأيضاً:

كلهم يعبدون من خوف نار *** ويرون النجاة حظاً جزيلاً
أو أن يسكنوا الجنان فيحظوا *** بقصورٍ ويشربوا سلسبيلا
ليس لي في الجنان والنار حظ *** أنا لا أبتغي بحبي بديلا


(الغزالي، إحياء علوم الدين 4/219) ومحمد عبد المنعم خفاجي (ص 201-202).

وبعد فهذه رابعة العدوية، وهذا هو الأدب الصوفي، أدب الحب الإلهيأدب حافل بالروح والفكر المتجدد، وأدب عميق يحكي التجربة الحية. فالتصوف جزء هام منتراثنا، وتغلبنا على مواطن الضعف والانكسار، ونقلها إلى روح القوةوالانتصار.
مصادر البحث ومراجعه:

1- القرآن الكريم
2- الأحاديث القدسية: بلا تاريخ، بيروت، دار المعرفة
3- التسقباني، إبراهيم أحمدبلا تاريخ القاهرة، سلسلة كتب التصوف الإسلامي.
4- ابن الجوزي جمال الدين أبوالفرج بلا تاريخ، صفة الصفوة حققه محمود فاخوري، بيروت، دار المعرفة.
5- ابنخلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر بلا تاريخ حققه حسان عباس: بيروت، دار صادر
6- خفاجي محمد عبد المنعم (1980) القاهرة، مكتبة غريب
7- ابنخلدون، المقدمة
8- عيسى عبد القادر (1981)، حقيقة التصوف عمان، المطبعة البهيةط4.
9- الكلاباذي، أبو بكر محمد (1980) التصوف لمذهب أهل التصوف، بيروت، دارالكتب العلمية.
10-محمود، عبد القادر بلا تاريخ الفلسفة الصوفية في الإسلام،بيروت، دار الفكر العربي.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدسليمان
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 36
ذكر
الوسام مبدع بمواضيعه

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الأحد نوفمبر 28, 2010 8:51 pm

جزاك الله خيرا أخي الكريم.فهي حقا رائدة الحب الإلهي وسار علي نهجها بن الفارض وابي يزيدالبسطامي وأمثالهم كثيررضي الله عنهم وقدس أسرارهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدسليمان
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 36
ذكر
الوسام مبدع بمواضيعه

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الأحد نوفمبر 28, 2010 9:29 pm

أهل المحبة أخذو المحبة لولا المحبةمانالوا حبة.نور المحبة يضئ قلبا.الحب دين تعلموه والشوق فيض تكلموه والوجدتسلموه في حب طه وخيرصحبا.الحب سرأتي إلينا به أخيا تقرعيناوالمديهمي من سيدنا الحسينامن خير رحم وخيرقربا.الحب حصن به وقينا وحب آل النبي دينا وجدهم بالحديث نبا.نبيناقال في الوصايا الحب سرإلي الولاية وحب آلي لكم عناية بهم تغاثوا إن حل كربا.الحب فيض إليناهامي به أخيا تري التهامي وآله السادةالكرامي فإنه للقلوب طبا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملك روحي
مراقبة عامة
مراقبة عامة



العمر : 39
انثى
الوسام شكر وتقدير

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 5:38 am






تعاظمني ذنبي فلما قرنْته *** بعفوك ربي كان عفوك أعظما
وما زلتَ ذا عفوٍ عن الذنب، لم *** تزلْ تجود وتعفو منّةً وتكرما


:cry: :cry: :cry:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:48 am

مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   السبت سبتمبر 03, 2011 5:53 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم النقشبندية
عضو مميز
عضو مميز



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الجمعة سبتمبر 16, 2011 4:38 pm

لقد كتبت وابدعت
كم كانت كلماتك رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفك التي ليس لها مثيل
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: الحب الإلهي   الخميس فبراير 14, 2013 9:11 pm

مشكووور أخى الفاضل
موضوع رائع وجميل وطرح مميز ابداع رائع وطرح يستحق المتابعة
جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى
دمت ودام عطاءك للمنتدى وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
لك مني أجمل التحيات وكل التوفيق لك يا رب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب الإلهي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى