الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج    الخميس ديسمبر 02, 2010 3:29 am

كتاب الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج ويمكن تسميته بطاسين رسول اللهو هو طاسين السراج


- سراج من نور الغيب بدا وعاد
وجاوز السُرجَ وساد ،قمر تجلى بين الأقمار

كوكب برجه في فلك الأسرار ،
سماه الحق أمياً لجمع همته ، وحرميا لعظم نعمته ،

ومكياً لتمكينه عند قربته ،
شرح صدره ، ورفع قدره ،وأوجب أمره ، وأظهر بدره ،

طلع بدره من غمامة اليمامة ،
وأشرقت شمسه من ناحية تهامة ، وأضاء سراجه من

معدن الكرامة ، ما أخبر إلا بصيرته ،
وما أمر بسنته إلا عن حسن سيرته ، حضر فأحضر ، وأبصر فأخبر ، وأندر فحضر ،ما أبصره أحدٌ على التحقيق ، سوى الصديق

، لأنه وافقه ، ثم رافقه ، لا يبقى بينهما فريق ،
ما عرفه عارف إلا جهل وصفه ،

الذين أتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبنائهم ،
وإن فريقا منهم ليكتمون الحق

وهم يعلمون
أنوار النبوة من نوره برزت ، وأنواره من نوره ظهرت ،

وليس في الأنوار نورٌ أنور وأقدم في القدم سوى نور صاحب الحرم ،
همته سبقتالهمم ، ووجوده سبق العدم ،وأسمه سبق القلم، لأنه كان قبل الأمم والشيم ،ما كان في الأفاق ، ووراء الأفاق ، ودون الأفاق ،أظرف وأشرف وأعرف وأنصف وأرأف

وأخوف وأعطف من صاحب هذه القصة ،
وهو سيد أهل البرية ،الذي أسمه أحمد ،

ونعته أوحد ، وأمره أوكد ، وذاته أجود ، وصفاته أمجد،
وهمته أفرد ، يا عجبا ما أظهره وأبصره وأطهره , أكبره وأشهره وأنوره وأقدره وأصبره ،لم يزل كان

الم تصح معاني العبد الصالح لمحمد ؟كما صحت معاني المؤمن لعلي ؟هل كان رسول الله يسمع بسمع الله و يبصر ببصرهو لا ظل له الم تصح معاني العبد الحامل لكتاب الله في محمد والكتاب المرقوم شهود المقربين الم يتضمن في ذاته الشريفة كل الذي عنده علم الكتاب بحكم الإمامة العارف العابد الكامل الحق الواصل الي المنظور بجملته حتي من قبل خلق آدم حق الخلق الذي هو فوق الحقيقة دون علائقنا المتعلقة بحقائقنا من غير وصول طاسين الفهم يرمز للتنازل عند الفهم ويدعو لطاسين و ما طغي و هو الطلسم النبوي المحمدي الكامل متعدد الكمالات و الصفات بأنواره القديمة من قبل الماء و الطين و الحادثة بالشخص المكي الكريمالأخر في النبوه ، والظاهر بالمعرفة ، والباطن بالحقيقة ،التام الموصول الذي هو سراج من نور الغيب بدا وعاد- ما خرج خارج من ميم محمد ، وما دخل في حائه أحد-وميم محمد خاصة لا يدخلها غيره فهو الخاتم و المغلق لأبواب النبوة و الرسالات وهو الفاتح من قبل الماء و الطين و هو المغلق بمكة الفاتح الخاتمماكان محمد ابا احد من رجالكم والفاتح لباب الولاية من الأرحام بالرحمات بحاءات لا دنية ثم ميم محله بمكة و مدينته و مقامه المتفرد وحاء حاله كذلك المتفرد و الجامع لنا و للعالمين من ملائكة و جن و انس و خلق الي النبات و الزهر صلي الله عليه و سلم و حواميم الحلاج فحاء محمد الأولي مغلقه قديمة أزلية منفردة فهي حاء حكمه و روحه و حصن التوحيد الالوهي الكنزي المغلق بخلاف حاءه الثانية حانه و حاله وحبه ورحمته للعالمين التي هي حاء الحمد الأحمدي في أحمد و صرعي حانه احبابه غير حاء المحمود الحادة المميته ذابحة الحلاج في جماله وحبه وحاله و مقاماتها وتجلياتهاضوءُ المصباحِ علم الحقيقة ، وحرارته - -

ذلك هو الإنسان الكامل الذي هو الطواسين او الطاسين الأعظم و هو رسول الله صلي الله عليه و سلم الجامع لمجمل الطواسين و الرسالات و الأنبياء----ما صحت هذه المعاني لأحدٍ سوى -
لأحمـــــد ، ------
- ما التفت يميناً إلى الحقيقة ؛ ولا شمالاً إلى حقيقة الحقيقة ؛ ما زاغ البصرُ وما طغى
، ومن وصلٍ إلى المنظور إستغنى عن النظر ------------طِسُ الفهم
- أفهام الخلائق لا تتعلق بالحقيقة ،
والحقيقةُ لا تليقُ بالخليقة ، الخواطرُ علائق ، وكما أن الإنسان في احوال احسانه لا يكون هو نفس الإنسان في حال معصيته كذلك لا يكون في حال اشراقه فالواحدية الإنسانية تحتمل الظلمة و النورفألهمها فجورها و تقواهاكما ان الحال في حال جمعه لا يكون كذلك في حال فرقه( لصافحتكم الملائكة في الطرقات )فالجمع علي الحق و الإنسان الكامل كالمحب وبحال لا يعرفه من لم يذقه والحضور لهوية الذات الأولي التي هي حق الإنسان الآدمي الأول و التي هي الإنسان الكامل و الكامن فينا علي حقيقته بغية الوصول اليه عن طريق الرسالة صورة الرحمن ينفي بالضرورة الذات الشخصية المعروفة و المدركة و لا يهم لحظتها للعاشق اين ذهبت أناه بقدر ما يهمه حضور الهو الذي كأنه هو تعظيما و تقديرا للهو لا يبالي ابدا بالأنا الشخصية و ماهيتها او كينونتها وانما حضورها و مشاهدتها و ( كأنك تراه )و ( كأنه هو )ف ي مقابل غريق لا أنا له بل يمحها و يسعي الي زوالهاف لا أنا كما يقول عن نفسه كل اراداته و رقائقه قتلي محو العشق الدامي و لافهم طالما قام علي الخواطر فالخواطر علائق و وساطات بين حدود علي غير المشاهدة المعجزة التي لا تنقسم و التي تكون القراءة فيها للمكتوب و المنقوش كما يقول ذو العين فكل معرفة قامت علي الخاطر فهي معرفة منقوله بالية و انما القراءة الحق للعشاق تكون مما يبدو لكل علي خاصته و فرديته بمعاني الإنسان و ليس الأنا المحدودة و انما هوية منطلقة الي افق العبد المقدس المحبوب و المستخلف فكلنا ملتفنون و باحثين عن الذهب غير آبهين بمن حل فينا واتحد بنا علي الأقل كعاطفة و ارادة فاعلة من احب فينا و اقترب منا و اعلي قدرنا والله خلقكم و ما تعملون فهو غايتنا شئنا ام ابيناعلي غير المحبيبين الحق ساكني دين المحبوب و فداءه فهم سمعه و بصره( يا سارية الجبل ) فلا بعد و لا قرب و لا حقيقة تأخذهم او حقيقة حقيقة معرفية او عقلانيةتأخذهم من سكن لطغيان او زيغ الإصطفاء الإنساني علي سائر الكائنات و سجودها لهو مشاهدة السر في كل منا من يوم الست فهل قلت بلي ؟ ام قلت لا ام اخذك الصمت و الظلام كان الخطاب من الجنان مترجما ايماءة العارفين العابدين العاشقين الظاهر بكل انسان حي موجود يعرف ذلك بأن الإنسان مخصوص الله من العالمين و الكائنات و لاخلاف علي ذلك في عقيدة الصوفية و المحبين و العشاق و الحلاج احدهم يهب الخصوصية و الإصطفاء للناس جميعا كما ان اصلها كذلك
الفردية عند الصوفية عموما و الحكماء لا تطرح نفسها من حيث الشخصنهاو الأنا الإجتماعي و انما الأنا هو أنا و أنت و نحن و من حيث الأنا هي الكائن الإنساني القابل للفعل اللاهوتي و التجلي الحقاني الخفي علي ذوي الحجب و الذي يفني فيه العبد و لا يبقي غير الحبيب و رؤية قديمة يشكلها الموت و تقيمها الذكري الكل للإنسان كموضوع
يخاطبه الحق من جنانه و قلبه منذ القدم حديث للقلب المفتوح

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم النقشبندية
عضو مميز
عضو مميز



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج    الأحد مايو 01, 2011 1:40 pm

لقد كتبت وابدعت
كم كانت كلماتك رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفك التي ليس لها مثيل
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج    الثلاثاء أغسطس 30, 2011 11:05 am

مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج    السبت سبتمبر 03, 2011 6:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج    الثلاثاء فبراير 26, 2013 9:53 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نقول لمن كتب هذه السطور
بعطر والورد والبخور
وعطرة في أرجائه يجول
كتبت موضوع في قمة الروعـــــــة
جزيت خيرا إن شــــــــاء الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطواسين لأبي المغيث الحسين بن منصور الحلاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى