الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس   الخميس يناير 06, 2011 7:18 am

وسأبدأ إن شاء الله بطاسين الأزل والالتباس .. الذي يكاد لا يكون موجودا على النت عموما .. وهو صاحب مشاكل الشنق والمقصلة ..

يقول روزبهان :

أما الإلتباس في الفهم في صيغة الدعاوي بعكس المعاني : ايتها الروح التبس صورة إبليس في فهم الفهم وحجب أمره عليه ، صدق دعوته ، إلا أن باطنه كان عكس هذا ، أي أن ظاهره كان التوحيد ، أما باطنه فكان خلافه .

يقول الحلاج :

ما صحت دعوى لأحد ، إلا لإبليس و( أحمد ) صلى الله عليه وسلم غير أن إبليس سقط عن العين و( أحمد ) صلى الله عليه وسلم كُشف له عن عين العين .

الشرح :

يراد بالعين حقيقة مراد الحق في علم الأزل ، كما امتحن إبليس . { يريد روزبهان حقيقة مراد الحق إلى أن الله لم يرد إبليس السجود ، لكنه أمره بذلك ولو أراد ذلك لسجد } .

يقول الحلاج :

قيل لإبليس : أُسجد ، ولأحمد : أُنظر ، هذا ما سجد ، و( أحمد ) ما نظر ، ما التفت يميناً ولا شمالاً : " ما زاغ البصرُ وما طغى "

الشرح :

يذكر الحلاج هنا جناب سيد السادات سماء القدم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، لأنه ذرة شمس العالم " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ " ،

وأحضر الحق محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بمشهد الشهود ، وتجلى له من القدم ، ثم أظهره بعرائس الملكوت ، عندها ساعدها برؤية الجبروت ولم يبصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الحق إلا فعله ، ونزل في بحار عز الذات ، ليرى مكريات القِدم ، ففر منه فيه ، وانقطع عن الحدث ، وطلب المساعدة على القِدم ، وقال : " أعوذ بك منك " .

يقول الحلاج :

أما إبليس فإنه دعا ، لكنه ما رجع إلى ما حوله ، و ( أحمد ) صلى الله عليه وسلم ادّعى ورجع عن حوله : " بك أحول وبك أصول " ، وبقوله : يا مقلب القلوب ، وقوله : " لا أحصي ثناءً عليك " .

الشرح :

أحضره الحق لمشاهدة أزلية القهر . أي رؤية الحق بلباس القهر ــ فطار إلى القهريات ،و أضيفت لمعرفته من مشهد القهر فأخذ يقهر الأُنس وعُلّم خفايا المكر ، ثم أظهر سبحانه صورة ــ آدم ــ عليه السلام بلا روح

وقال : " اسْجُدُواْ لآدَمَ " مسقطاً رؤية القهر ، فغاب الحق بالحق ، لأن الحق كان ملتبساً رأس الفعل ، وكانت نور الصفة في آدم ، ولم يعلم إبليس الحق ،

ولم يعرف خلق الحق ، وعجز عن رؤية الحق عبر القهر فلم ير إلا نفسه ، وظن أنه هو ، ولم يكن هو ( هو ) ، بل كان العبد ، وآدم هو هـو ، إلا أن إبليس لم يره فخلع العبودية وقال : " أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ " ، ولم ير الخيرية ، ورأى القياس رغم أن الحق لم يغفله بخلق القياس ،

ولمّا رأت الملائكة جميعاً هذه الصفة في آدم ، صفة النور المنبعث من روح آدم ، كان ذلك النور القِدم وجلال الذات ، ولمّا لم يرْ إبليس كل هذا ادعى الخيرية ورجع حوله ، فسقط من عين العين كما أشار الحلاج

ما التبس الأمر مثلما التبس علي ابليس و وجوه اللبس كثيرة
يطول فيها الكلام كالتباس الخلق بالحق و الأنا بالهو و حتي الجن بالإنس
و كل تلبسات اللبس و البلس و السلب و الخير بالشر و الحلال بالحرام
و حتي المعاني و الحقائق
و هي قصة أزلية طويلة و خطيرة منها بدأنا و عليها نعود
نسأل الحق الصواب و اللطف فيما جرت به المقادير

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس   الخميس يناير 06, 2011 7:20 am

طس الإلتباس والأزل




ما صحت دعوى لأحد ، إلا لإبليس و( أحمد ) صلى الله عليه وسلم

غير أن إبليس سقط عن العين و( أحمد ) صلى الله عليه وسلم كُشف له عن عين العين .

قيل لإبليس : أُسجد ، ولأحمد : أُنظر ، هذا ما سجد ، و( أحمد ) ما نظر ، ما التفت يميناً ولا شمالاً :

" ما زاغ البصرُ وما طغى "

أما إبليس فإنه دعا ، لكنه ما رجع إلى ما حوله

و ( أحمد ) صلى الله عليه وسلم ادّعى ورجع عن حوله : " بك أحول وبك أصول "

وبقوله : يا مقلب القلوب ، وقوله : " لا أحصي ثناءً عليك "

وما كان في أهل السماء موحد مثل إبليس . حيث إبليس تغيّر عليه العين

وهجر الألحاظ في السير وعبد المعبود على التجريد ، ولُعن حين وصل إلى التفريد وطُلب حين طلب بالمزيد

فقال له : اسجد ، قال : لا غير ، قال له : وإن عليك لعنتي ، قال لا غير : [ من بحر الهزج ] :



جحودي فيك تقديسٌ وعقلي فيك تهويسٌ

ومــــــــــا آدم إلاك ومن في البين إبليس

ومالي إلى غيرك سبيل وإنــــــي محبٌ ذليل



قال له " استكبرت " ، قال : " لو كان لي معك لحظة لكان يليق بي التكبر والتجبر

أنا الذي عرفتك في الأزل : " أنا خيرٌ منه " ؛ لأن لي قدمة في الخدمة

وليس في الكون أعرف مني بك ، ولي فيك إرادة ، ولك فيّ إرادة ، إرادتك فيّ سابقة

إن سجدت لغيرك ، فإن لم أسجد فلا بد لي من الرجوع إلى الأصل ، لأنك خلقتني من النار

والنار ترجع إلى النار ، و لك التقدير والاختيار : [ من بحر الطويل ] :



فما لي بُعدٌ بَعد بُعدِك بعدمـــــــــــــا تيقنت أن القرب والبعد واحدٌ

وإني وإن أُهجرت فالهجر صاحبي وكيف يصح الهجر والحبٌّ واحدٌ

لك الحمد في التوفيق في محضٍ خالصٍ لعبدٍ زكيٍ ما لغيرك ساجدٌ




التقى موسى عليه السلام وإبليس على عقبة الطور ، فقال له : يا إبليس ما منعك من السجود ؟

فقال منعني الدعوى بمعبود واحد ، ولو سجدت له لكنت مثلك ، فإنك نوديت مرةٍ واحدةٍ :

" انظر إلى الجبل " فنظرت ، ونوديت أنا ألف مرة : أن أسجد ، فما سجدت لدعواي بمعناي

فقال له : تركت الأمر ؟ قال : كان ذلك ابتلاءً لا أمراً ، فقال له : لا جرم قد غيّر صورتك

قال لهل يا ( موسى ) ذا وذا تلبيسٌ ، والحال لا معول عليه ، فإنه يحول ، لكن المعرفة صحيحة

كما كانت ، وما تغيّرت ، إن الشخص قد تغير .

فقال موسى : الآن تذكره ، فقال يا ( موسى ) الفكرة لا تذكر ، أنا مذكور ، وهو مذكور : [ من بحر الرمل ] :


ذكره ذكري وذكري ذكره هل يكون الذاكران إلا معا


خدمتي الآن أصفا ، ووقتي أخلا ، وذكري أجلا ، لأني كنت أخدم في القدم لحظي والآن أخدمه لحظه

ورفعنا الطمع عن المنع ، والدفع ، والضر ، والنفع ، أفردني أوجدني ، حيرني طردني

لئلا أختلط مع المخلصين ، مانعني عن الأغيار غيرتي ، غيرني لحيرتي ، حيرني لغربتي

حرمني لصحبتي ، قبحني لمدحتي ، أحرمني لهجرتي ، هجرني لمكاشفتي ، كشفني لوصلتي

وصلني لقطعتي ، قطعني لمنع منتي .

وحقه ما أخطأت في التدبير ، ولا رددت التقدير ، ولا باليت بتغيير التصوير ، لي على هذه المقادير تقدير

إن عذبني بناره أبد الأبد ، ما سجدت لأحد ، ولا أذل لشخص وجسد ، ولا أعرف ضداً ولا ولداً

دعواي دعوى الصادقين ، وأنا في الحب من الصادقين .

وفي أحوال عزازيل أقاويل ، أحده أنه كان في السماء داعياً ، وفي الأرض داعياً

في السماء دعا الملائكة يريهم المحاسن ، وفي الأرض دعا الإنس يريهم القبائح

لأن الأشياء تعرف بأضدادها ، والسرق والرقيق ينسج من وراء المسح الأسود

والملك يعرض المحاسن ويقول للمحسن : إن فعلتها أُجرت ، مرموزاً ، ومن لا يعرف القبيح لا يعرف الحسن .

تناظرت مع إبليس وفرعون في الفتوة ، فقال إبليس : إن سجدت سقط عني اسم الفتوة .

وقال فرعون : إن آمنت برسوله سقطت من بساط الفوة . وقال إبليس : " أنا خيرٌ منه "

حين لم ير ، غيره غيراً ، وقال فرعون : " ما علمت لكم من إله غيري "

حين لم يعرف في قومه من يميز بين الحق والباطل .

وقلت أنا : إن لم تعرفوه ، فاعرفوا آثاره ، وأنا ذلك الأثر ، وأنا الحق ؛ لأني مازلت أبداً بالحق حقاً .

فصاحباي وأستاذاي . لإبليس وفرعون ، وإبليس هدد بالنار وما رجع عن دعةاه

وفرعون أغرق في اليم

وما رجع عن دعواه ولم قّر بالواسطة البتة .

ولكن قال : " آمن أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل " .

ألم تر ا، الله قد عارض جبريل بشأنه ، وقال : لماذا ملأت فمه رملا

وإن قُتلتُ أو صلبت أو قُطعت رجلاي لما رجعت عن دعواي .اشتق اسم إبليس من اسمه

فغير عزازيل العين لعلق همته ، والزاي لازدياد الزيادة في زيادته ، والألف إزادة في ألفته

والزاي الثنية لزهده في رتبته ، والياء حين يأوى الى سهيقته ، واللام لمجادلته في بليته ، .

قال له لا تسجد أيها المهين ، قال : محبٌ ، والمحب مهين ، إنك تقول : مهين

وأنا قرأت في كتاب مبين ما يجري عليّ يا ذا القوة المتين ، كيف أذل له ؟

وقد " خلقتني من نارٍ وخلقته من طين " وهما ضدان لا يتوافقان ، وإني في الخدمة أقدم

وفغي الفضل أعظم ، وفي العلم أعلم ، وفي العمر أتم .

قال له الحق سبحانه : الاختيار لي ، لا لك ، قال الاختيارات كلها واختياري لك

قد اخترت لي يا بديع ، وإن منعتني عن سجوده فأنت المنيع

وإن أخطأت في المقال فلا تهجرني فأنت السميع ، وإن أردت أن أسجد له فأنا المطيع

لا أعرف في العارفين أعرف بك مني : [ من بحر الخفيف ] :


لا تلمني فاللــــــــــــوم مني بعيد وأجز سيدي فإنــــــــــي وحيد

إن في الوعد : وعدك الحق حقاً إن في البدء ، بدء أمري شديد

من أراد الكتاب هذا خطابــــــي فاقرؤوا واعلموا بأنـــي شهيد



يا أخي سمي عزازيل لأنه عزل ، وكان معزولً في ولا يته ، ما رجع من بدايته إلى نهايته

لأنه ما خرج من نهايته ، خروجه معكوس في استقرار تأريسه ، مشتعلٌ بنار تعريسه

ونور ترويسه ، مراضه محيلٌ ممصمص ، مغابصه فعيل وميض ، شراهمه برهمية ، ضواريه مخيلية

عماياه فطهمية .

يا أخي لو فهمت لترصمت الرصم رصماً ، وتوهمت الوهم وهماً ، ورجعت غماً وفنيت غماً .

فصحاء القوم عن بابه ، خرسوا ، والعرفاء عجزوا عما درسوا ، هو الذي كان أعلمهم بالسجود

وأقربهم من الموجود ، وأبذلهم للمجهود ، وأوفاهم بالعهود ، وأدناهم من المعبود

سجدوا لآدم على المساعدة ، وإبليس جحد السجود لمدته الطويلة على المشاهدة

فاختلط أمره وساء ظنه فقال : " أنا خير منه " ، وبقي في الحجاب ، وتمرغ في التراب

وأُلزم بالعقاب ، إلى أبد الآباد .

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 11:11 am

مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس   السبت سبتمبر 03, 2011 6:11 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس   الثلاثاء فبراير 26, 2013 9:41 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نقول لمن كتب هذه السطور
بعطر والورد والبخور
وعطرة في أرجائه يجول
كتبت موضوع في قمة الروعـــــــة
جزيت خيرا إن شــــــــاء الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح طواسين الحلاج : طاسين الأزل والالتباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى