الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 نصوص الولاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مؤسس المنتدى
 مؤسس المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: نصوص الولاية   الخميس يناير 06, 2011 7:35 am

الاسم والحقيقة

1 ـ حجبهم بالاسم فعاشوا ، ولو أبرز لهم القدرة لطاشوا ، ولو كشف لهم عن الحقيقة لماتوا .

2 ـ أسماء الله من حيث الإدراك اسم ، ومن حيث حق الحقيقة .

الأُنس :

3 ـ الأُنس ارتفاع الحشمة مع وجود الهيبة ، وحين ارتفاع الحشمة وجب أن يكون الرجاء أغلب عليه من الخوف .

4 ـ الأُنس هو فرح القلوب بالمحبوب .

5 ـ الأُنس انبساط المحب إلى المحبوب ، ومعناه ما قال ( إبراهيم ) : عليه السلام : { أرني كيف تحيي الموتى } ، وقال ( موسى ) : عليه السلام : { أرني أنظر إليك } .

6 ـ الأُنس أن يُستأنس بالأركان ، فيغيب عن رؤية الأعيان .

الأحوال :

7 ـ أن الأنبياء سُلطوا على الأحوالِ فملكوها ، فهم يصرفونها لا الأحوال تصرفهم ، وغيرهم سُلطت عليهم الأحوال ، فالأحوال تصرفه ، لا هم يُصرّفون الأحوال .

8 ـ الحال : حفظ أنفاسك وآزفاتك وساعاتك ، وما هو بك ، وما أنت فيه ، فمن عرف من أين جاء ، عرف إلى أين يذهب ، ومن علم ما يصنع علم ما يُصنع به

ومن علم ما يُصنع به علم ما يُراد منه ، ومن علم ما يُراد منه علم ما له ، ومن علم ما له علم ما عليه ، ومن علم ما عليه علم ما معه

ومن لم يعلم من أين أتى ؟ وأين هو ؟ وكيف هو ؟ ولمن هو ؟ فذاك ممن لا يعلم ، ولا يعلم أنهُ لا يعلم ، ويظن أنهُ يعلم .

9 ـ وإن ورد عليك بعض إشارةٍ أو رمز ، فلولا أن يكون الواردات متصلة ، والأحوال مشتركة في المنزلة ، لما تقابلت الواردات ، ولا تساوت الحالات ، ولا عُللت الخافيات .

10 ـ هذا حال دلال الجمال الجالب إليه أهل الوصال .

البلاء :

11 ـ إذا دام البلاء بالعبد ألفهُ ، وذلك رحمةً بأهل النار من حيث لا يشعرون .

12 ـ والله ما رَفَقَ بي رِفقاً ترفقاً فرحتُ به ، أما سمعت سيد المرسلين يقول : (( أشدُ الناس بلاءً الأنبياء ثم الصدّيقون ، ثم الأمثل فالأمثل .

التجلي :

13 ـ علامة تجلي الحق على الأسرار هي ألاّ يشهد السر ما سُلِطّ عليه التعبير ، أو يحويه الفهم ، فمن عبّر أو فهم فهو خاطر الاستدلال ، لا ناظر إجلال .

14 ٍـ أيها الناس : إنهُ يُحدّث الخلق تَلطُفاً فيتجلى لهم ، ثم يستتر عنهم تربية لهم ، فلولا تجليه لكفروا جملةً ،ولولا ستره لفُتنوا جميعا فلا يديم عليهم إحدى الحالتين

لكنني ليس يستتر عني لحظة فأستريح حتى استُهلكت ناسوتيتي في لاهوتيته ، وتلاشى جسمي في أنوار ذاته ، فلا عين لي ولا أثر ، ولا وجه ولا خبر .

التصوف :

15 ـ التصوف : طوامس وروامس اللاهوتية .

16 ـ التصوف : لا عبارة عنهُ .

17 ـ التصوف : يعلمهُ من يعلمهُ ، ويجهلهُ من يجهلهُ .

18 ـ التصوف : الاستهلاك في حقائق الحق ، والفناء عن جميع صفات الخلق .

19 ـ التصوف : أهون مرقاه منه ما ترى ، وما أعلاه ليس لك إليه سبيل ، ولكن سترى غداً ، فإن الغيب ما شهدتهُ وغاب عنك .

التفويض :

20 ـ ليس الهلاك إلا في التدبير ، وليس النجاة إلاّ في التفويض .

21 ـ من أراد أن يذوق شيئاً من هذه الأحوال فلينزل نفسه إحدى منازل ثلاث : إما أن يكون كما كان في بطن أُمه مُدبَّراً غير مُدَبِّر

مرزوقاً غير رزقه من حيث لا يعلم ، أو يكون كما يكون في قبره ، أو كما يكون في يوم القيامة .

التنزيه :

22 ـ لم يسبقهُ قبلٌ ، ولا يقطعهُ بَعْدٌ ، ولا يُصادره من ، ولا يوافقهُ عن ، ولا يلاصقهُ إلى ، ولا يَحلّهُ في ، ولا يوقته إذ ، ولا يؤامرهُ إن ، ولا يظلهُ فوق

ولا يقلهُ تحت ، ولا يقابلهُ حُذاء ، ولا يُزاحمهُ عند ، ولا يُأخذهُ خلفٌ ، ولا يحدهُ أمام ، ولا يُظهره قبل ،ولا يفنيه بعد ، ولا يجمعهُ كل ، ولا يوجدهُ كان

ولا يفقدهُ ليس ، ولا يسيّرهُ خفاء ، تقدّم الحَدث قِدَمُه ؛ والعدم وجوده ، والغاية أزله ، إن قلت : ( متى ؟ ) فقد سبق الوقت كونه ،

وإن قلت : ( قبل ) فالقبل بعده ،وإن قلت : ( هو ؟ ) فالهاء والواو خلقه، وإن قلت : ( كيف ؟ ) فقد احتجب عن الوصف ذاته

وإن قلت : ( أين ؟ ) فقد تقدم المكان وجوده ، وإن قلت : ( ما هو ؟ ) فق باين الأشياء هويته ، لا تجمع صفتان لغيره في وقت

ولا يكون بها على التضاد ، فهو باطن ٌ في ظهوره ، ظاهرٌ في استتاره ، هو الظاهر الباطن ، القريب البعيد ، امتناعاً بذلك عن الخلق أن يشبهوه

فِعلهُ من غير مباشرة ، وتفهيمه من غير ملاقاة ، وهدايته من غير إيماء ، لا تنازعهُ الهمم ، ولا تخالطهُ الأفكار ، وليس لذاتهِ تكييف ، ولا لفعلهِ تكليف

وأجمعوا أنهُ لا تدركهُ العيون ، ولا تهجم عليهِ الظنون ، لا تتغير صفاته ، ولا تتبدل أسماؤه ، لم يزل كذلك ، ولا يزال كذلك ،

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيءِ عليم وهو السميع البصير } .

23 ـ الحق : تعالى عن الأين والمكان ، وتفرد عن الوقت والزمان ، وتنزّه عن القلب والجنان ، واحتجب عن الكشف والبيان ، وتقدس عن إدراك العيون

وعمّا تحيط به أوهام الظنون ، تفرّد عن الخلق بالقِدم ، كما تفردوا عنه بالحدث ، فمن كان هذا صفته كيف يُطلبُ السبيل إليه ؟ .

24 ـ إن الله تبارك وتعالى وله الحمد ذاتٌ واحدٌ ، قائم بنفسه ، منفرد عن غيره بقدمه ، متوحد عمن سواه بربوبيته ، لا يُمازجهُ شيء ولا يخالطهُ غير

ولا يحويه مكان ، ولا يدركه زمان ، ولا تقدّره فكرة ، ولا تصوّرهُ خطْرة ، ولا تدركهُ نظره ، ولا تعتريه فتره .

25 ـ إن الله تعالى لا تحيط به القلوب ، ولا تدركهُ الأبصار ، ولا تمسكه الأماكن ، ولا تحويه الجهات ، ولا يُتصور في الأوهام ، ولا يُتخايل للفكر

ولا يدخل تحت كيف ، ولا ينعت بالشرح والوصف ، ولا تتحرك ولا تسكن ولا تتنفس إلا وهو معك ، فانظر كيف تعيش ، وهذا لسان العوام

وأما لسان الخواص فلا نطق له ، والحق حق ، والعبد باطل ، وإذا اجتمع الحق و الباطل فيضرب بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون .

26 ـ أمر بشهادة وحدانية ، ونهى عن وصف كنه هويته ، وحرم على القلوب الخوض في كيفيته ، وأفحم الخواطر عن إدراك لاهوتيته

فليس منه يبدو للخلق إلا الخبر ، والخبر يحتمل الصدق والكذب ، فسبحانه من عزيز يتجلى لأحد من غير علة ، ويستتر عن أحد من غير سبب .

27 ـ كيف يُذكرُ على الحقيقة من لا أمد لكونه ، ولا علة لفعله ، ليس له درّاك ، ولا لغيبهِ هتّاك ، لهُ من الأسماء معناها ، والحروف مجراها ، إذ الحروف مبدوعة

والأنفاس مصنوعة ، والحروف قول القائل تنزّه عن ذلك من الأحوال خَلْقَهُ ، رجع الوصف إلى الوصف ، وعميَّ العقلُ عن الفهم ، والفهم عن الدرك

والدرك عن الإستنباط ، ودار الملك في الملك ، وانتهى المخلوق إلى مثله ، عدا قدره الطينيةَ ، وذهاب نوره الغيبية [ كذا ] .

28 ـ البادي من المكونات معروف بنفسه لهجوم العقل عليه ، والحقّ أعز من أن تهجم العقول عليه ، وإنهُ عرفّنا نفسَهُ أنهُ ربِنا

فقال : { أَلَسْتُ بِرَبِكُمْ } ولم يقل : ( من أنا ؟ ) فتهجمُ العقول عليه حين بدأ مُعَرِّفاً ، فلذلك انفرد عن العقول ، وتنزه عن التحصيل غير الإثبات .

29 ـ عنت الوجوه لعظمة كبريائه في أرضه وسمائه ، وأنست قلوب أوليائه بشهود جلاله وجماله وبهائه ، وكلّت المقاول عن شكر آلائه وأفضاله ونعمائه

وقَصُرَت المعارف عن ذاته وصفاته وأسمائه ، وحارت العقول في نزوله وارتفاعه واستوائه ، فقوم جحدوا وألحدوا ، وقوم شكروا وعددوا

وقوم أنكروا الصفات فعطلوا وبطلوا ، وقوم أثبتوها ولكن شبهوا وشكوّا ، ولم يصب شاكلة الحق إلا من آمن الذات والصفات ، وكفر باللات والآلات

، ولازم التوحيد والتنويه ، وأثبت الصفة ، ونفى التعطيل والتشبيه .

30 ـ من ظن أن الإلهية تمتزج في البشرية ، أو البشرية تمتزج في الإلهية فقد كفر ؛ فإن الله تفرد بذاته وصفاته عن ذوات الخلق وصفاتهم

فلا يشبههم بوجه من الوجوه ، ولا يشبهونه بشيءِ من الأشياء ، وكيف يُتصور الشبه بين القديم والمُحدَث ؟ ومن زعم أنَّ الباري في مكان أو على مكان

أو متصلٌ بمكان ، أو يُتصور على ضمير ، أو يُتخايل في الأوهام ، أو يدخل تحت الصفة والنعت فقد أشرك .

التوكل :

31 ـ حقيقة التوكل ترك التوكل ، وهو أن يكون الله لهم حيث كان لهم إذ لم يكونوا موجودين .

32 ـ المتوكل رزقه من حيث لا يعلم بغير حساب ، ولا يكون عليه في سؤال
التوحيد :

33 ـ التوحيد : إفرادُك متوحداً ، وهو أن يُشهدك الحق إياك .

34 ـ التوحيد : تمييز الحَدث عن القدم ، ثم الإعراض عن الحدث ، والإقبال على القدم ، وهذا حشو التوحيد ، وأما محضهُ فالفناء بالقدم عن الحدث

وأما حقيقة التوحيد فليس لأحد إليه سبيل إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

35 ـ أول قدم في التوحيد فناء التفريد .

36 ـ من عرف الحقيقة في التوحيد سقط عنهُ ( لمَّ ) ، و ( كيف ) .

37 ـ من أسكرته أنوار التوحيد حجبتهُ عن عبارة التجريد ، بل من أسكرته أنوار التجريد نطق عن حقائق التوحيد ؛ لأنّ السكران هو الذي ينطق بكل مكتوم .

38 ـ صفات البشرية لسان الحجة على ثبوت صفات الصمد ، وصفات الصمدية لسان الإشارة إلى فناء صفات البشرية ، وهما طريقان إلى معرفة الأصل الذي هو قوام التوحيد .

39 ـ عين التوحيد مودعة السر ، والسر مودع بين خاطرين ، والخاطران مودعان بين الفكرتين ،والفكرة أسرع من لواحظ العيون .

40 ـ التوحيد خارج عن الكلمة التي يعبر عنه .

41 ـ ( لا إله إلا الله ) كلمة شغل بها العامة ، لئلا يختلطوا بأهل التوحيد ، وهذا شرح التوحيد من وراء الشرع ، أقول لك مُجملاً : من زعم أنه يوحد الله فقد أشرك .

42 ـ اعلم أن العبد إذا وحدّ ربه تعالى فقد أثبت نفسه ، ومن أثبت نفسه فقد أتى بالشرك الخفي ، وإنما الله تعالى هو الذي وحد نفسه على لسان من شاء من خلقه

فلو وحّد نفسه على لساني فهو وشأنه ، و إلا فما لي يا أخي والتوحيد .

43 ـ إفراد الأعداد في الوحدة واحد .

44 ـ الشاهد ينفي العدد ، وإثبات الوجد قبل الأبد .

45 ـ التوحيد حجاب الموحد عن الأحدية .

46 ـ هذا يليق به من حيث رضي به نعتا وأمراً ، ولا يليق بهِ وصفاً ، ولا حقيقة ، كما رضي بشكرنا لنعمته ، وأنّى يليق شكرنا بنعمه .

47 ـ وما دمت تشير فلست بموحدِ حتى يستولي الحق على إشارتك ، بإفنائك عنك ، فلا يبقى مشيرٌ ولا إشارة .

48 ـ إن الحق فيما لم يزل واحدُ نفسه بنفسه ، ولا شيء مذكور .

49 ـ ماذا صنعت في هذه الأسفار ، وقطع هذه المفاوز ؟ أجابه أحدهم : بقيتُ في التوكل أصحح نفسي عليه ... ، أفنيت عمرك في عمران باطن فأين فنائك في التوحيد ؟

50 أحدٌ ــ أحدٌ .

51 ـ قال الحلاج لرجل : أتتشهد في الأذان ؟ قال : نعم ، قال : ألحدت من حيث وحدت في تشهدك حيث شهدت لله تعالى وللرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالبلاغ والتسليم

عند ذلك تاهت الأسرار فيما وراء الغير ولا غير .

52 ـ ما وحد الله غير الله ، وما عرف حقيقة التوحيد غير رسول الله .

الجبر والاختيار :

53 ـ من لم يؤمن بالقدر فقد كفر ، ومن أحال المعاصي إلى الله تعالى فقد فجر .

54 ـ لمّا كان الله أوجد الأجسام بلا علة ، كذلك أوجد فيها صفاتها بلا علة ، كما لا يملك العبد أصل فعله ، كذلك لا يملك فعله .

الجمع :

55 ـ الجمع : جمع الأسرار بما ليس منه بدّ ، وهو الحق ، فهي الأسرار فيما ليس منه ندّ ، وقهرها فيه لا شبه لهُ ولا ضدّ ، فتصير مجموعاً بالحق .

56 ـ حال موسى ـ عليه السلام ـ في وقف الكلام .

بدا لهُ بادٍ بالحق ، فلم يبق لموسى أثر ، ثمّ أفنى موسى عن موسى ، ولم يكن لموسى خبرٌ عن موسى ، ثم كلمّ وكان المُكّلم هو المتكلم بحصول موسى في حال الجمع وفنائه عنه

، ومتى يطيق موسى حمل الخطاب أو يأباه ، لكنه بالله تعالى قام وبه سمع .

57 ـ نزول الجمع ورطة وغبطه ، وحلول الفرق فكاكٌ وهلاك ، وبينهما يتردد الخاطران ، إما متعلقٌ بأستار القِدم ، أو مستهلكٌ في بحار العدم .

الحجاب :

58 ـ الحجاب ستر يحول بين الطالب ومطلوبه ، وبين المريد ومراده ، وبين القاصد ومقصوده ، والأمل أن يكون للحق ، وليس الحق محجوباً ، وإنما الخلق هم المحجوبون .

59 ـ إعجابك حجابك .

الحروف :

60 ـ القرآن لسان كل علم ، ولسان القرآن الأحرف المؤلفة ، وهي مأخوذةٌ من خط الاستواء أصله ثابت وفرعه في السماء ، وهو ما دار عليه التوحيد .

61 ـ من تكلم بالحرف فهو معلول ، ومن كان كلامهُ بإعتقابٍ فهو مضطر .

62 ـ سين ( ياسين ) و ( موسى ) هما لوح أنوار الحقيقة ، وإلى الحق أقرب من ( يا ) و ( مو ) .

63 ـ من طلب الله من الميم والعين وجده ، ومن طلبه بين الألف والنون في حرف الإضافة فقده ، فإنهُ تقدّس عن مَشِكلات الظنون ، وتعالى عن خواطر ذوات الفنون .

64 ـ الألف ألف المألوف ، واللام لام الآلاء ، والميم ميم المُلك ، والصاد صاد الصدق .

65 ـ في القرآن علم كل شيء ، وعلم القرآن في الأحرف التي في أوائل السور ، وعلم الأحرف في لام ألف ، وعلم لام ألف في الألف ، وعلم الألف في النقطة

وعلم النقطة في المعرفة الأصلية ، وعلم المعرفة الأصلية في الأزل ، وعلم الأزل في المشيئة ، وعلم المشيئة في غيب الهو ، وعلم غيب الهو : { ليس كمثلهِ شيء } ولا يعلمهُ إلا هو .

الحق والخلق :

66 ـ ما انفصلت البشرية عنه ، ولا اتصلت بهِ .

67 ـ إنهُ إذا قال العبد : " أنا " ، قال الله : " تعست بل أنا " ، وإذا قال العبد : " لا بل أنت يا مولاي " ، قال المولى : " بل أنت يا عبدي " ، فيكون مراده مراد الله فيه .

68 ـ لا فرق بيني وبين ربي إلا صفة الذاتية ، وصفة القائمية ، قيامنا به ، وذاتنا به .

الخاطر :

69 ـ خاطر الحق هو الذي لا يعارضه شيء .

70 ـ إذا تخلص العبد إلى مقام المعرفة ، أوحى الله إليه بخاطره ، وحرس سره أن يسنح فيه خاطر غير الحق .

الخوف :

71 ـ من خاف من شيءِ سوى الله عزّ وجل ، أو رجا سواه أُغلق عليه أبواب كل شيء ، وسُلِطَ عليه المخافة ، وحجب عليه بسبعين حجاباً أيسرها الشرك

وإن مما أوجب شدّة خوفهم فكرهم في العواقب ، وخشية تغيير أحوالهم .

72 ـ أخاف أن أسألهم فيمنعون ، فلا يفلحون ......

الذكر :

73 ـ الذكر طرد الغفلة ، فإذا ارتفعت الغفلة فأنت ذاكر وإن سكتّ .

74 ـ إنّ الذاكرين في ذكرهم أكثر غفلة من الناسين لذكرهم سواه .

75 ـ استصغرت ثمرات الأذكار ، فلم تحمل عن مكابدتها ، وبهرها شرف ما وراء الأفكار ، فغيبها عن ألم مجاهداتها .

76 ـ كنت يوماً جالساً بحذاء البيت ، فسمعت أنيناً من البيت : يا جدُر تنحي عن طريق أوليائي ، فمن زاركِ بكِ طاف حولك ، ومن زارني بي طاف عندي .

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم النقشبندية
عضو مميز
عضو مميز



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الولاية   الأحد مايو 01, 2011 1:23 pm

ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمك الجميل هنا
لقد كتبت وابدعت
كم كانت كلماتك رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفك التي ليس لها مثيل
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الولاية   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:38 am

مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الولاية   السبت سبتمبر 03, 2011 5:46 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: نصوص الولاية   الإثنين فبراير 04, 2013 10:31 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




**.۩¸¸*شكرا لك على الموضوع.¸¸.• *¨۞ *•.¸ الجميل و المفيد¸.• ۩**
¸.**.جزاك الله الف خير¸¸•• * ¨على كل ما تقدمه للمنتدى¸¸.• * ¸¸ . *¸.*
* * .¸¸۩ وفي انتظار جديدك .¸¸.**** الأروع والمميز ۩ .¸¸.* ¸.
* * ۞ ♥♥ * لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي¸ .• ۞ ♥♥¸¸. *¨
¸.**• ۩ * * .¸¸¸ . النقشــــ محمد عبده ــبندى ¸ . * *۩¸.*
**** .•. oOo منتدى الطريقة النقشبندية العلية oOo ¸.*
** .۞.**.¸O.o°وكل التوفيق لك يا رب O.o°.۞. *¨ *

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصوص الولاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى