الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الثلاثاء مايو 10, 2011 2:45 pm

قال
العلامة الشيخ علي حرازم ابن العربي برادة المغربي الفاسي رحمه الله في
خاتمة كتابه ( جواهر المعاني في فيض سيدي ابي العباس التيجاني)
سألته رضي الله عنه عن بيان اهداء الثواب له صلى الله عليه وسلم فأجاب رضي الله عنه بقوله
اعلم
أنه صلى الله عليه وسلم غني عن جميع الخلق جملة وتفصيلا فردا فردا وعن
صلاتهم عليه واهدائهم ثواب الأعمال له صلى الله عليه وسلم بربه أولا وبما
منحه من سبوغ فضله وكمال طوله
فهو في ذلك عند ربه صلى الله عليه في
غاية لا يمكن وصول غيره إليها ولا يطلب معها من غيره زيادة أو إفادة يشهد
لذلك قوله سبحانه وتعالى [ولسوف يعطيك ربك فترضى] وهذا العطاء وإن ورد من
الحق بهذه الصفة السهلة المأخذ القريبة المحتد فإن لها غاية لا تدرك العقول
أصغرها فضلا عن الغاية التي هي أكبرها فإن الحق سبحانه وتعالى يعطيه من
فضله على قدر سعة ربوبيته ويفيض على مرتبته صلى الله عليه وسلم على قدر
حظوته ومكانته عنده وما ظنك بعطاء يرد من مرتبة لا غاية لها وعظمته على قدر
وسعها أيضا فكيف يقدر هذا العطاء وكيف تحمل العقول سعته ولهذا قال سبحانه
وتعالى [ وكان فضل الله عليك عظيما]
وأقل مراتبه في غناه صلى الله عليه
وسلم أنه من لدن بعثته إلى قيام الساعة كل عامل يعمل لله ممن دخل في طوق
رسالته صلى الله عليه وسلم يكون له مثل ثواب عمله بالغا ما بلغ فليس يحتاج
مع هذه المرتبة إلى زيادة بهذا الثواب لما فيها من كمال الغنى الذي لا حد
له وهذه أصغر مراتب غناه صلى الله عليه وسلم فكيف بما وراءه من الفيض
الأكبر والفضل الأعظم الأخطر الذي لا تطيق حمله عقول الأقطاب فضلا عمن
دونهم
وإذا عرفت هذا فاعلم أنه ليست له حاجة إلى صلاة المصلين عليه صلى
الله عليه وسلم ولا شرعت لهم ليحصل له النفع بها صلى الله عليه وسلم وليست
له حاجة إلى اهداء الثواب ممن يهدي له ثواب الأعمال وما مثل المهدي له في
هذا الباب ثواب العمل متوهما أنه يريده به صلى الله عليه وسلم أو يحصل له
به نفعا إلا كمن رمى نقطة قلم في بحر طوله مسيرة عشر مائة ألف عام وعرضه
كذلك وعمقه كذلك متوهما أنه يمد هذا البحر بتلك النقطة ويزيده فأي حاجة
لهذا البحر بهذه النقطة وما عسى أن تزيد فيه
وإذا عرفت رتبة غناه صلى
الله عليه وسلم وحظوته عند ربه فاعلم أن أمر الله للعباد بالصلاة عليه صلى
الله عليه وسلم ليعرفهم علو مقداره عنده وشفوف مرتبته لديه وعلو اصطفائه
على جميع خلقه ليخبرهم أنه لا يقبل العمل من عامل إلا بالتوسل إلى الله به
صلى الله عليه وسلم فمن طلب القرب من الله تعالى والتوجه إليه دون التوسل
به صلى الله عليه وسلم معرضا عن كريم جنابه ومدبرا عن تشريع خطابه كان
مستوجبا من الله السخط والغضب وغاية اللعن والطرد والبعد وضل سعيه وخسر
عمله ولا وسيلة إلى الله إلا به صلى الله عليه وسلم في الصلاة عليه صلى
الله عليه وسلم وامتثال شرعه
فإذا فالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم
فيها تعريف لنا بعلو مقداره عند ربه وفيها تعليم لنا بالتوسل به صلى الله
عليه وسلم في جميع التوجهات والمطالب لا غير هذا ممن توهم النفع له صلى
الله عليه وسلم لم ذكرناه سابقا من كمال الغنى. وأما اهداء الثواب له صلى
الله عليه وسلم فتعقل ما ذكرنا من الغنى أولا ثم تعقل مثالا آخر يضرب
لاهداء الثواب له صلى الله عليه وسلم بملك عظيم المملكة ضخم السلطنة قد
أوتي في مملكته من كل متمول خزائن لا حد لعددها كل خزانة عرضها وطولها من
السماء إلى الأرض مملوءة كل خزانة على هذا القدر ياقوتا أو ذهبا أو فضة أو
زروعا أو غيرها من المتمولات ثم قدر فقيرا لا يملك مثلا غير خبزتين من
دنياه فسمع بالملك واشتد حبه وتعظيمه له في قلبه فأهدى لهذا الملك إحدى
الخبزتين معظما له ومحبا والملك متسع الكرم فلا شك أن الخبزة لا تقع منه
ببال لما هو فيه من الغنى الذي لا حد له فوجودها عنده وعدمها على حد سواء
ثم الملك لاتساع كرمه علم فقر الفقير وغاية جهده وعلم صدق حبه وتعظيمه في
قلبه وأنه ما أهدى له الخبزة إلا لأجل ذلك ولو قدرعلى أكثر من ذلك لأهداه
له فالملك يظهر الفرح والسرور بذلك الفقير وبهديته لأجل تعظيمه له وصدق حبه
لا لأجل انتفاعه بالخبزة ويثيب على تلك الخبزة بما لا يقدر قدره من العطاء
لأجل صدق المحبة والتعظيم لا لأجل النفع بالخبزة
وعلى هذا التقدير
وضرب المثل قدر اهداء الثواب له صلى الله عليه وسلم وأما غناه عنه صلى الله
عليه وسلم فقد تقدم ذكره في ضرب المثل بعظمة البحر المذكور أولا وامداده
بنقطة القلم وأما اثابته صلى الله عليه وسلم فقد ذكر المثل له باهداء
الخبزة للملك المذكور والسلام . انتهى من إملائه رضي الله عنه
انتهت عبارة ( جواهر المعاني من كلام سيدي ابي العباس التيجاني ) رضي الله عنه ونفعنا ببركته

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الثلاثاء مايو 10, 2011 2:47 pm

وفي فتاوى خاتمة المحققين العلامة الشيخ محمد بن سليمان الكردي الشافعي
سئل
رحمه الله تعالى بما نصه وجدت في رسالة للجيلي ذكر فيها أخلاق السالكين
ومنها شدة محبتهم له صلى الله عليه وسلم حتى أن بعضهم يفتتح أعماله كلها
بنية جعل ثوابها له عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام بالأصالة ولا يخطر بباله
ثوابها لنفسه إلا بعد جعلها له صلى الله عليه وسلم ثم إن تصدق عليه رسول
الله صلى الله عليه وسلم قبله منه على وجه الصدقة وإن لم يعطه شيئا فرح
بذلك أشد الفرح ولهذا الخلق حلاوة يجدها العبد في نفسه لا يقدر قدرها وهذا
وإن كان صلى الله عليه وسلم غنيا عن مثله فهو أدب لا تأباه الشريعة .أ.هـ
فهل
يجوز لأمثالنا الاقتداء بهؤلاء السادات في هذا الأمر مع ما نحن فيه من
رديء الأخلاق المتنوعة وقد قرروا أن الأعمال البدنية لا تقبل نيابة إلا
النسك(الحج) وذكروا أن القاريء له أن يهدي مثل ثواب قراءته لرسول الله صلى
الله عليه وسلم أو في صحائفه ولا يهدي ثواب نفس القراءة وإذا أراد الزيادة
لآصحابه وأهل بيته هل يجوز التعميم تبعا أو له أن أن يفوز غير النبي صلى
الله عليه وسلم بمثل الثواب أفيدوا؟
(الجواب) اعلم أن النبي صلى الله
عليه وسلم له أجر كل من عمل خيرا من أمته من غير أن ينقص من أجرهم شيء ومن
غير احتياج إلى افتتاح الأعمال بنية جعل ثوابها له عليه الصلاة والسلام.
قال في (المواهب اللدنية) قال الشافعي ما من عمل يعمله أحد من أمة النبي صلى الله عليه وسلم إلا والنبي أصل فيه
وقال
في (تحقيق النصرة) فجميع حسنات المؤمنين وأعمالهم الصالحة في صحائف نبينا
صلى الله عليه وسلم زيادة على ما له من الأجر مع مضاعفة لا يحصرها إلا الله
تعالى لأن كل عامل مهتد إلى يوم القيامة يحصل له أجره ويتجدد لشيخه مثل
ذلك الأجر ولشيخ شيخه مثلاه وللشيخ الثالث أربعة وللرابع ثمانية وهكذا
تضاعف المرتبة بعدد الأجور الحاصلة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وبهذا
يعلم تفضيل السلف على الخلف فإذا فرضت المراتب عشرة بعد النبي صلى الله
عليه وسلم كان له عليه الصلاة والسلام من الأجر ألف وأربعة وعشرون فإذا
اهتدى بالعاشر حادي عشر صار أجر النبي صلى الله عليه وسلم ألفين وثمانية
وأربعين وهكذا كلما زاد واحد يتضاعف ما كان قبله أبدا كما قاله بعض
المحققين. أ.هـ
ولله در القائل وهو سيدي علي الوفا
فلا حسن إلا من محاسن حسنه **** ولا محسن إلا له حسناته
وبهذا
يجاب عن استشكال دعاء القاريء له صلى الله عليه وسلم بزيادة الشرف مع
العلم بكماله عليه الصلاة والسلام في سائر أنواع الشرف فكأن الداعي لحظ أن
قبول قراءته يتضمن لمعلمه نظير أجره وهكذا حتى يكون للمعلم الأول وهو
الشارع عليه الصلاة والسلام نظير جميع ذلك كما قررته إلى آخر ما أطال به في
(المواهب).
قال العلامة الشبراملسي في حاشيته قوله كان للنبي صلى الله
عليه وسلم ألف وأربعة وعشرون لعل ذلك بواسطة ما يحصل لكل عامل من المضاعفة
مضموما إلى بقية أعمال من دونه مثلا ما يكتب للرابع من الثمانية يكتب للنبي
صلى الله عليه وسلم مثله مع عمل من دونها من الأول والثاني والثالث. انتهى
كلام الشبراملسي.
ومثله عبارة (شرح المواهب) للزرقاني بالحرف.
وفي
(شرح الأربعين النووية) لابن حجر في شرح الحديث السابع والثلاثين في شرح
قوله إلى أضعاف كثيرة كلام طويل تتعين مراجعته لمناسبته لما هنا فراجعه إن
أردته.
وفي (حاشية الإيضاح) لابن حجر أثناء كلام ما نصه
استبط بعض المتأخرين من حديث أن الدعاء عقب القراءة يجعل ثواب ذلك لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أو زيادة في شرفه
معناه
الدعاء بتقبل ذلك فيثاب عليه وإذا أثيب أحد من الأمة على طاعة كان لمعلمه
نظير ثوابه وكذا معلم معلمه وهكذا وله صلى الله عليه وسلم مثل ثواب الجميع
وهذا معنى الزيادة في شرفه وإن كان شرفه صلى الله عليه وسلم مستقرا كاملا
فعلم أن من طلب الزيادة طلب نحو تكثير أتباعه سيما العلماء ورفع درجاتهم
ومراتبهم العلية
وبه يٌرد ما وقع في فتاوى البلقيني وإن تبعه ولده علم
الدين فقال أخذا من كلام والده لا ينبغي أن يقال إجعل ثواب ما قرأناه زيادة
في شرفه صلى الله عليه وسلم إلا بدليل فقد خالفهما شيخ الإسلام المناوي
والشمس القاياني فقالا باستحسان ذلك ووافقهما صاحباهما المحققان الكمال بن
همام وشيخ الإسلام زكريا وقد ذكرت عبارة أولئك في الفتاوى فانظر ذلك فإنه
مهم وقد وقع فيه خبط وخلط فاحش فاحذره. انتهى كلام حاشية الإيضاح بحروفه.
وفي (الوصية من التحفة والنهاية) أثناء كلام لهما ما نصه
ومنع
التاج الفزاري من اهداء ثواب القرب لنبينا صلى الله عليه وسلم معللا له
بأنه لا يتجرأ على جنابه الرفيع بما لم يؤذن فيه شيء انفرد به ومن ثمت
خالفه غيره
واختاره السبكي قال في (النهاية) وقد اوضحت ذلك أتم إيضاح في الفتاوى.أ.هـ
وفي (التحفة) ما نصه ومر في الإجارة ما له تعلق بذلك انتهى.
وفي متن (المنهاج) وينفع الميت صدقة ودعاء من وارث أو أجنبي. قال في التحفة إجماعا قال ومعنى نفعه بالصدقة أنه ليصير كأنه تصدق
واستبعاد
الإمام له بأنه لم يؤمر به ثم تأوله بأنه يقع من المتصدق وينال الميت
بركته رده ابن عبد السلام بأن ما ذكروه من وقوع الصدقة نفسها عن الميت حتى
يكتب له ثوابها هو ظاهر السنة إلى آخر عبارتها
ومنه يعلم أن من عمل شيئا من العبادات ثم قال [ اللهم أوصل ثواب هذه العبادة للنبي صلى الله عليه وسلم] صح ذلك
وأما
نية جعل ثوابها له صلى الله عليه وسلم من غير دعاء فإن كان صدقة أو دعاء
صح وإلا فلا على الراجح في مذهبنا وإلا فثم خلاف في صحة ذلك أيضا
ولعل الجيلي كان يرى خلاف الراجح في مذهبنا في ذلك أو ذلك البعض من السالكين الفاعل ما ذكر كان يرى خلاف مذهبنا.
وقد ذكرت آخر كتابي ( فتح الفتاح بالخير)عبارة (البحر الرائق شرح كنز الدقائق) للعلامة ابن نجيم الحنفي
ومنها
قوله صلى الله عليه وسلم[ لا يصوم أحد عن أحد ولا يصلي أحد عن أحد] فهو في
حق الخروج عن العهدة(أي أداء الفرض المعهود والمفروض عليه في حياته) لا في
حق الثواب قال صلى أو صام أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأحياء والأموات
جاز ويصل ثوابها إليهم عند أهل السنةوالجماعة كذا في (البدائع)
وبهذا علم أنه لا فرق بين أن ينوي به عند الفعل الغير أو يفعله لنفسه ثم يجعل بعد ذلك ثوابه للغير لإطلاق كلامهم.
ثم
قال ابن نجيم وظاهر كلامهم لا فرق بين الفرض والنفل فإذا صلى فريضة وجعل
ثوابها لغيره فإنه يصح لكن لا يعود الفرض في ذمته لأن عدم الثواب لا يستلزم
عدم السقوط عن ذمته ولم أره منقولا . انتهى كلام ابن نجيم.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب محب
المراقب العام
المراقب العام



العمر : 43
ذكر
الوسام المراقب المميز

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 10:51 am

مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أخـــــ قلب محب ــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الرفاعى
المشرف العام
المشرف العام



العمر : 37
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   السبت سبتمبر 03, 2011 5:52 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رائع واكثر من رائع
بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
دمت بحفظ الله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم النقشبندية
عضو مميز
عضو مميز



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام التميز

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الجمعة سبتمبر 16, 2011 4:55 pm

لقد كتبت وابدعت
كم كانت كلماتك رائعه في معانيها
فكم استمتعت بموضوعك الجميل
بين سحر حروفك التي ليس لها مثيل
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 10:28 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟   الثلاثاء فبراير 26, 2013 9:43 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نقول لمن كتب هذه السطور
بعطر والورد والبخور
وعطرة في أرجائه يجول
كتبت موضوع في قمة الروعـــــــة
جزيت خيرا إن شــــــــاء الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل النبى يحتاج الى صلاتنا عليه ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى