الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب و اوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» معوقات وحلول التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:33 pm من طرف النقشبندى

» دور المعلم في التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:28 pm من طرف النقشبندى

» أهمية التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:25 pm من طرف النقشبندى

» أهداف التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:25 pm من طرف النقشبندى

» مبادئ التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:24 pm من طرف النقشبندى

» خصائص المتعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:23 pm من طرف النقشبندى

» خصائص التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:22 pm من طرف النقشبندى

» فوائد و معوقات التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:17 pm من طرف النقشبندى

»  أسس ومبادئ التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:14 pm من طرف النقشبندى

» دور المعلم والمتعلم في التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:12 pm من طرف النقشبندى

» تعريف التعلم النشط وأهميته وأسسه ومميزاته
السبت سبتمبر 09, 2017 6:10 pm من طرف النقشبندى

» ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الخميس يوليو 20, 2017 3:57 pm من طرف السواح النقشبندي

» علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:30 am من طرف المجادي زبير

» الأسماء الادريسية كاملة مع فوائدها
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:20 am من طرف المجادي زبير

» الحزب السيفى للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:18 am من طرف المجادي زبير

» تهنئة بعيد الفطر المبارك لعام 1438 هـ
الأحد يونيو 25, 2017 2:52 pm من طرف النقشبندى

» نسب الشريف موسى بن معوض النقشبندى
الأحد يونيو 18, 2017 12:32 am من طرف النقشبندى

» أوجه الحساب في القرآن الكريم
الخميس يونيو 08, 2017 11:41 pm من طرف ابوعمارياسر

» احكام الصيام للحامل و المرضع
الخميس يونيو 08, 2017 8:39 pm من طرف ابوعمارياسر

» أدب زيارة أضرحة سادتنا الأولياء
الخميس أبريل 06, 2017 10:00 pm من طرف النقشبندى

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ما هي الطريقة النقشبندية
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     مناجاة التشريف والتنزيه والتعريف والتنبيه

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    ملك روحي
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة
    avatar


    العمر : 40
    انثى
    الوسام شكر وتقدير

    مُساهمةموضوع: مناجاة التشريف والتنزيه والتعريف والتنبيه   السبت يونيو 11, 2011 9:31 am

    مناجاة التشريف والتنزيه والتعريف والتنبيه:
    يقول ابن عربي:‏
    (قال السالك: "فكانَ بعضُ ما قيل لي في ذلك التشريف والتنزيه، والتعريف والتنبيه، أن قال: عَبْدي أنت حمدي، وحاملُ أمانتي
    وعهدي. أنت طولي وعرضي، وخليفتي في أرضي، والقائمُ بِقِسْطَاسِ حَقّي، والمبعوث إلى جميع خلقي. عالَمُك الأدنى بالعُدْوَةِ الدنيا. والعدوة القصوى.‏أنتَ مِرآتي، ومَجْلَى صفاتي، ومُفِّصُل أسمائي، وفاطرُ سَمَائي.‏
    أنت موضع نظري من خلقي، ومجتمع جمعي وفرقي.‏أنت ردائي، وأنت أرضي وسمائي، وأنت عرشي وكبريائي.أنت الدُرَّة البيضاء، والزَّبَرْجَدَةُ الخضراء، بك تَرَدَّيت، وعليك استويت، وإليك أتيت، وبك إلى خلقي تَجَلَّيت. فسبحانك ما أعظم سلطانك، سلطاني سلطانك فكيف لا يكون عظيماً ويدك يدي فكيف لا يكون عطاؤك جسيماً.
    لا مثل لك يوازيك، ولا عديل يجاريك. أنت سِرُّ الماء، وسرّ نجوم السماء، وحياة روح الحياة، وباعث الأموات.‏
    أنت جنّة العارفين، وغاية السالكين، وريحان المُقرَّبين، وسلام أصحاب اليمين، ومراد الطالبين، وأنس المعتزلين المنفردين المنقطعين، وراحة المشتاقين، وأمن الخائفين، وخَشْيَةُ العالمين، وميراث الوارثين، وقُرَّةُ عين المُحبيّن، وتحفة الواصلين، وعصمة اللائذين، ونزهة الناظرين، وريّا المستنشقين، وحمد الحامدين.‏
    أنت دُرَرُ الأصداف، وبحر الأوصاف، وصاحب الاتصاف، ومَحَلُّ الإنصاف، ومَوْقِفُ الوُصَّاف، ومُشّرِّفُ الأشراف، وسِرُّ الأنعام والأعراف.‏
    طوبى لسرٍّ وصل إليك، وخَر‍َّ ساجداً بين يَدَيْك، لـه عندي، ما خبّأتُهُ وراء حدّي، وقد ناجيتك به في مَشْهَدِ المَطْلَع، عِندَ ارتقائِكَ عن المحل الأرفع.‏
    عبدي أنت سرّي، وموضع أمري، هذا موقف تعريفك، بِعُلُوِّكَ على كل الموجودات وتشريفك،
    أنت روضة الأزهار، وأزهار الروضات، ومَغْرِبُ الأسرار، وأسرار المغرب، مشرق الأنوار، وأنوار المشرق.‏
    لَوْلاَكَ ما ظهرتِ المقامات والمشاهد، ولا وُجِدَ المشهود ولا الشاهد،
    ولا حُمِدَت المعالم والمحامد، ولا مُيِّزَ بين مُلْكٍ ولا مَلَكُوت، ولا تَدَرَّعَ
    لاهوتُ بناسوت. بك ظهرت الموجودات وتَرَتَّبَت، وبك تَزَخْرَفَتْ أرضها
    وتَزَيَّنَت.
    عبدي لولاك ما كان سلوك ولا سفر، ولا عينٌ ولا أثر؛ ولا وصولٌ ولا
    انصراف، ولا كشفُ ولا إشراف؛ ولا مكانُ ولا تمكين، ولا حالُ ولا تلوين؛ ولا ذوق ولا شرب، ولا قشر ولا لُبّ، ولا عبد ولا رب، ولا ذهاب ولا نفس؛ ولا هيبةُ ولا أنس، ولا نَفَسٌ ولا قبسٌ، ولا فَرَسُ ولا جَرَس؛ ولا جنَاحٌ ولا رَفْرَف، ولا رِياحٌ ولا موقف؛ ولا معراجٌ ولا انزعاج، ولا تَجَلِّي ولا تَخَلّى؛ ولا جُودٌ ولا وجود، ولا حمد ولا محمود؛ ولا تداني ولا تَرَقِّي، ولا تَدّلِّي ولا تَلَقّي؛ ولا هَيِّنٌ ولا لَيِّن، ولا غَيْنٌ ولا رَيْن، ولا كَيفٌ ولا أين، ولا فَتْقٌ ولا رَتْق ـ ولا خَتْمٌ ولا خِتام، ولا وَحْيٌ ولا كلام، ولا وَميضٌ ولا بَرْق، ولا صدق ولا يقين، ولا ظهر لصفات عين، ولا تحقَّقَّ وصلٌ ولا بَيْن؛ ولا كان عرش، ولا مُهِّدَ فرش؛ ولا رُفِعَ غمام، ولا أحرق اصطلام؛ ولا كان فناء ولا بقاء؛ ولا قَبْضٌ ولا عطاء:
    إلى غير ذلك من الأسرار، ولا أشرقت الأنوار على الأسوار، ولا جرت بحار الخلق على الأطوار؛
    لولاك ما عُبدْتُ، ولا وُجِدْتُ ولا عُلِمْت، ولا دَعَوْتُ ولا أُجِبت،
    ولا دُعِيْتُ ولا أَجَبْت، ولا شُكِرْتُ ولا كُفِرْت، ولا بَطْنتُ ولا ظَهَرت، ولا
    قَدَّمْتُ ولا أَخَّرت، ولا نَهْيتُ ولا أَمَرْت، ولا أَعلنْتُ ولا أسْرَرْت، ولا
    أَخْبَرْتُ ولا أوضحت، ولا أشرت.
    أنت قطب الفلك، ومُعَلَّمُ الملك؛ رهين المحبس، وسلطان المقام الأقدس.
    أنتَ كيميائي، وأنتَ سيميائي، أنت إكسير القلوب، وحياضُ رياضِ الغُيُوب، بك تنقلب الأعيان، أيها الإنسان.‏
    أنتَ الذي أردت، وأنتَ الذي اعتَقَدْت: ربُّك مِنْكَ إلَيْك ومعبودُك بينَ عَيْنَيْك، ومَعَارِفُكَ مردودةٌ عليك، ما عرفت سواك، ولا ناجَيْتَ إلا إيّاك).
    أنشد ابن عربي هذه المناجاة بعد
    أن وصل في رحلة معراجه إلى حضرة (أوحى)، حيث اختُطِفَ عن نفسه، وأُفنِي عن ذاته، ونال مقام التابع المحمّدي، فكل خطاب بعد نيله هذا المقام ليس المقصود منه السالك
    (ابن عربي)، بل النبي ( فالخطاب إذن مُوجّه للنبي (، ومن بعده لابن عربي مُمِّثلاً للإنسان الذي حقق الكمال بالتحقّق بالنبي (،
    وتشرح الدكتورة سعاد الحكيم ذلك قائلةً: (إنَّ كل سالك يخرج عن ذاته طلباً للمقام المحمدي، يشبه ـ عند وصوله ـ الذّرات الكونية المحيطة بالقمر، التي هي في أصلها مظلمة، وعندما ينعكس عليها نور
    القمر تشكلّ هالة النور المحيطة به، فهذه الذرّات المحيطة به لم تتغير حقيقتها، بل استقبلت أنواره على صفحة ذاتها، ففنت عن هويتها لقربها منه، ومن هنا نفهم لماذا كل خطاب يوجّه للسالك في مقام فنائه، يتخطاه إلى الإنسان الكامل بالأصالة، إلى محمد (2).‏

    هذه مناجاة مُتخيَّلة يتوجه فيها الله سبحانه وتعالى بالخطاب إلى السالك
    (ابن عربي)، الذي وصل في نهاية معراجه إلى الغاية المنشودة، هي أن يكون تابعاً للحضرة المحمدية ووارثاً لها، وهذا في ظنِّهِ يمنحه حقّاً بتلقي الوحي والخطاب الإلهي (إنّ الخطاب هنا من "الحق الاعتقادي" للوارث المحمدي، والواقع أنّ المقصود من الخطاب الإلهي هو النبي ( بالأصالة ولكن ينعكس ظلال الخطاب على ورثته المحمديين بالتبعيّة)(3)، فالخطاب مُوجّه أولاً إلى النبي ( وثانياً إلى الكاملين بتحقُّقهم في النبوّة، وثالثاً إلى ابن عربي مُمثِّلاً للنوع الإنساني بهدف تعريف الإنسان بنفسه، وبمكانته في الكون، وبمنزلته عند الله، (عبدي أنت سرّي، وموضع أمري، هذا موقف تعريفك بعلوك على كل الموجودات وتشريفك...) الإنسان سرّ الله، والنوع الإنساني يعلو على كل الموجودات، وعند ابن عربي اتجاه عقلي خاص، هدفه إثبات شخصية الإنسان في الوجود الإلهي، فالإنسان يجمع في نفسه صورة الله وصورة العالم، وهذا هو أحد معاني وحدة الوجود.
    إنّ تحول الخطاب المُوجّه من الإنسان إلى الله، إلى خطاب مُوجّه من الله إلى الإنسان هو تأكيد لثنائية الله والإنسان، والإنسان الكامل هو وسيط روحي بين الله والإنسان، وهو الحقيقة المحمدية السارية في جميع الأنبياء والتي تُحققُ تجسّدها الأكمل في شخصية النبي محمد ( هذه الحقيقة التي تُمثِّلُ العلّة الغائية من الوجود (أنتَ جنةُ العارفين، وغاية السالكين،... لولاك ما ظهرت المقامات والمشاهد، ولا وُجِدَ المشهود ولا الشاهد،... عبدي لولاك ما كان سلوك ولا سفر، ولا عينٌ ولا أثر، ولا وصولٌ ولا انصراف...).ويرثُ العارفون الكمالَ من الأنبياء، ثم يرثه
    باقي البشر بمراتبهم المختلفة التي قد تقترب أو تبتعد عن الأصل، ويتحقق الكمال بمعرفة الله والفناء فيه، عبر معراج روحي باطني يتخفّى فيه الصوفي عن جسده، فيغتني الباطن كلمّا نقص الظاهر حتى يصل إلى مرحلة الكشف.
    إنّ صورة الإنسان الكامل عند ابن عربي، تجمع بين الإنسان الصوفي الذي يسير في طريق الكمال، والإنسان التابع الوارث المحمدي، ويؤكد ابن عربي أنّ هذا الإنسان هو سبب الوجود، من خلال كونه سرّ
    الطبيعة المادية (أنت سرّ الماء، وسرّ نجوم السماء...، وسر الأنعام...) وكونه سر الطبيعة المعنوية أيضاً (أنت جنّة العارفين، وغاية السالكين، وريحان المُقرَّبين، وسلام أصحاب اليمين، ومراد الطالبين، وأنس المعتزلين المتفردين المنقطعين، وراحة المشتاقين، وأمن الخائفين، وخشية العالمين، وقُرّة عين المحبين، وعصمة اللائذين، ونزهة الناظرين، وريّا المستنشقين، وحمد الحامدين...).‏
    نظرية الإنسان الكامل
    عند ابن عربي ترقى بالإنسان إلى مرتبة من مرتبة النبوة والألوهية وهذا دليل طموح ديني مفتوح يتجاوز الفروق الدينية والعقائدية بين البشر، ويُقدِّمُ نموذجاً أمثل للإنسان الذي يساهم في حل تناقضات الواقع حلاًّ مثاليّاً مُستقىً من رؤية باطنية روحية.‏
    نقل ابن عربي مفهوم الإنسان الكامل من مستواه المرتبط بالنبي (، وبزمنه إلى المستوى الكوني، فالإنسان مركز الكون، ولأنّ النوع الإنساني متفاضل بأفراده، فالغاية القصوى من الوجود هي الإنسان الكامل، الفرد البشري نواة الإصلاح، والإنسان الكامل ـ عند الصوفيين ـ يقابل المدينة الفاضلة عند الفلاسفة المثاليين، فهو حلم الفلاسفة والصوفيين، ذلك الحلم الأسطوري بخلاص البشرية ممَّا يُكدِّر سعادتها
    وأمنها وكفايتها، ويتمتع الإنسان الكامل بالفاعلية الاجتماعية والكونية، وبالبطولة، لأنه يتصدّى لمشروع حضاري كبير، محوره كمال الإنسان الفرد، من أجل كمال النوع، ومن أجل كمال الإنسانية (فالإنسان الكامل هو الجامع لجميع العوالم الإلهية والكونية الكليّة والجزئية فنسبة العقل الأول إلى العالم الكبير وحقائِقهِ، هي بعينها نسبة الروح الإنساني إلى البدن وقواه ومرتبة الإنسان الكامل مرتبة مضاهية للمرتبة
    الإلهية، ولا فرق بينهما إلاَّ بالربوبية، ولذلك صار خليفةً لله تعالى)(4).
    جهد
    ابن عربي لإبراز (الإنسان الكامل) بشراً فاستبدل بأسمائه المعروفة (الحقيقة المحمدية) و(العقل الأول)..، صفات بشرية عادية مثل تحمّل الأمانة، وأداء الحق (حامل أمانتي).. (القائم بقسطاس حقي) وبصفات تكريمية ملؤها الحب والتقدير (أنت سرّ الماء، سرّ نجوم السماء...)، والإنسان الكامل وسيط بين عالم الأرض والسماء، بين الإنسان
    والله، فهو خليفة الله في الأرض، وصورته تجمع بين الإلهي والإنساني، وهو نبوّة تُبشِّر بالمبادئ والمُثل، والكمال فكرة في خدمة الإنسان لمنحه حريته وسعادته.
    بالخيال يُبْدِعُ الصوفيون صورة الإنسان الكامل الذي يمتلك قدراتٍ
    خارقة تهدف إلى تغيير الواقع ما يُرسِّخُ أدبيّة النص ويؤكد العوالم التي يرسمها
    ابن عربي بجمل اسمية طاغية. مثل (جنّة العارفين)، (غاية السالكين)، (ريحانة المُقرَّبين)، (تحفة الواصلين)، (عصمة اللائذين)، (نزعة الناظرين)، (بحر الأوصاف)، (درر الأصداف)، (مغرب الأسرار)، (مشرق الأنوار)،الخ... وبذا يُحوّل بالأدب المستحيلَ إلى ممكن، ويخلق طاقة جمالية وفنية تثير الحب، والإعجاب، والخوف، والرهبة.‏
    جسَّد ابن عربي أفكارَه لغويّاً فلم تعد اللغة مجرد أداة للتعبير عن
    الفكرة، غدت هي الفكرة ذاتها، كما في ظاهرة الإضافة التي أكثر منها في سياق تعريف الإنسان بنفسه، وبمكانة الإنسان الكامل المتحقق في النبي ( وفي التابعين الوارثين، وفي صيغ الإضافة جعل المضاف غالباً مادياً (الماء، النجوم، الأنعام، السالكين،..)
    وجعل المضاف إليه غالباً معنويّاً (غاية، سرّ، مراد، راحة، أمن...)، فالمادي يُضَافُ إلى المعنوي، لأنّ الكمال عند ابن عربي هو مادة وروح، والانتقال من المعنوي إلى المادي ليس نقصاً بل ازدياداً، والله لم يهب الإنسان العنصر المادي في تكوينه ليكون عاراً عليه، أو نقصاً فيه، بل ليكون كمالاً لـه حين يُوظِّف المادي لخدمة الروحي، وكمال الإنسان يتحقّق بمستويات أربعة يتمتع بها عن سائر الكائنات هي:
    (مستوى حسي: أن يكون قوي البدي رشيق الحركة، ومستوى عقلي: أن يكون جيد الفهم بليغ الخطاب، ومستوى اجتماعي: حائز على الفضائل كالشجاعة والعدالة والحكمة، ومستوى روحي:
    متصل ومتحد بالعقل الفعّال)(5).
    كما جَسّدَ ابن عربي بالإضافة اللغوية نظريةً في الفيض فأضاف إلى الضمير مثل (أنت حمدي، أنت طولي وعرضي، أنت سمائي وأرضي.) وأضاف لفظاً إلى لفظ آخر (أنت حامل أمانتي وعهدي)، (أنت مجلى صفاتي، مُفصّل أسمائي، فاطر سمائي، موضع نظري، مجتمع جمعي، سرّ الماء، سرّ نجوم السماء، بحر الأوصاف..) وأضاف بالوصف حيث أضاف لفظاً إلى لفظٍ آخر مثل (الدّرة البيضاء والزبرجدة الخضراء)
    و(العُدْوة الدنيا) و(العُدْوة القصوى) وتصف الدكتورة سعاد الحكيم ظاهرة الإضافة عند ابن عربي، بأنها من أسس التقانة اللغوية، وترى أنَّ (الإضافة تُبرِز الجانب الحيوي من جوانب الوجود الكوني، وهو وجه العلائق والنسب، وتؤكد على التفاعل، فالإضافة تفاعل بين المعنيين المضافين، وليس مجرد اجتماع حقيقتين. بل هي تركيب
    حقيقتين تتآلفان، تتحدان، تتبادلان الصفات فتتلون حقيقة الصفة مثلاً بحقيقة الذات)(6)، فابن عربي يجعل من الإضافة، وهي ظاهرة لغويّة ونحويّة تجسيداً لمعنى الفيض نظريته الفلسفية الصوفية، فالفيض هو التجلي الإلهي.‏
    رصدت الدكتورة سعاد الحكيم عند ابن عربي أساساً لغوياً آخر، هو تحوّل اللفظ المفرد، ومعناه (إنّ عالم ابن عربي ليس عالم رموز، إذ القضية عنده قضية أسماء قيلت لمعانٍ، لذلك لا ينفرد مُسمَّى باسم، بل الاسم يُطْلَق على كل من تحقّق فيه معنى الاسم)(7)، ويمكن التمثيل
    لهذا الأساس اللغوي من النص بكلمة (بحر) فقد وردت في سياقين هما (بحر الأوصاف) و(بحار الخلق)، فلفظ بحر ليس رمزاً ظاهراً لمعنى باطن، فالبحر بحر، لكنَّ اسم البحر تحوَّل إلى اسم أُطلِقَ على الأوصاف، لأنها كثيرة وعلى الخلق، لأنهم كثيرون، ومعنى كلمة بحر يتضمن الاتساع والكثرة.
    أخذ ابن عربي من الطبيعة الكثير من المفردات
    (الماء)، و(نجوم السماء)، و(الريحان)، و(الأصداف)، و(بحر)، و(الأنعام)، و(الروضة)، و(الأزهار)، و(المغرب)، و(المشرق)، و(الأرض بزخرفها)، و(جناح)، و(رياح)، و(غمام)، و(فلك) و(حياض)، و(الرياض)،... الخ وأَودَعَها النص ليقول: إنَّ الطبيعة المادية
    تدخل في تكوين الإنسان الكامل، وإنَّ وحدة وجود تقوم بين الطبيعة والإنسان، لكنَّه لم يُبْق على مادية مفردات الطبيعة، بل نقل معظمها من عالم المادة إلى عالم المعنى، ليكون توحيدُه بين المادة والمعنى أحدَ تجلياتِ مذهب وحدة الوجود.‏
    إنّ هذه المناجاة نموذج يؤكد أنّ النثر الصوفي هو أدب بقاء اللفظ والمعنى، وبقاء اللفظ ببقاء المعنى، وبقاء المعنى ببقاء اللفظ، بعد أن أمعن النقد القديم في تكريس ثنائية اللفظ والمعنى، ففي النثر الصوفي لم تعد ماهية اللفظ مجرد الصوت، ولا ماهية المعنى مجرد الفكر، ففي اللفظ كثير من عناصر المعنى، وفي المعنى الكثير من عناصر اللفظ واللفظ في سياق صوفي يتمتع بطاقة إيحائية غير محدودة تولد من الرمز والمجاز
    والإشارة، ما جعل المعنى يميل من البساطة إلى التعقيد، من المحدود إلى اللامحدود، فالمعنى بحسب الصوفي لم يعد مجرد المعنى المعجمي بل المعنى السياقي بنتيجة العلاقة بين اللغة والأفكار، والمعنى أيضاً هنا ليس المعنى الحرفي، وليس المعنى البعيد إنّه
    معنىً ثالث ابتكره ابن عربي، بعد أن حقق الاتحاد بين اللفظ والمعنى. (أنتَ ردائي، أنتَ سرُّ الماء وسرُّ نجوم السماء، أنتَ دررُ الأصداف، وبحر الأوصاف. أنتَ روضةُ الأزهار، وأزهار الروضات الخ).
    فأبرز معاني المرآة في (أنتَ مرآتي) أنّه يمكن للإنسان بترقيّه نحو الكمال أن يُجسّد الكثير من معاني صفات الله وتجلياته وأبرز
    معاني الرداء في (أنتَ ردائي) أنَّ الإنسان (رداء) أي (تجسّد) لمعانٍ إلهيةٍ مبثوثة في الكون، وأبرز معاني (أنتَ سرّ الماء) أنّه إذا كان الماء هو الحياة والوجود فالإنسان هو سرّ الحياة والوجود؛ أي سببهما، وغايتهما في آنٍ معاً... وهكذا يمكن استشفاف الكثير من المعاني من (سر نجوم السماء)، و(درر الأصداف)، و(بحر الأوصاف)
    الخ.‏
    لقد أولى ابن عربي فكرة الكمال اهتماماً مُميّزاً ليس بوصفها قضية معرفية وحسب، بل بوصفها فكرة أدبية ذات دور ريادي تُذكِّر بالمجتمع الفاضل الذي يحلم به الشعراء والمفكرون، وقد واكب ابن عربي الكمال كفكرة بمحاولة كمال أدبي، فكمال المضمون يُلزِمُ كمال الشكل، وكمال الفكر يُلزِمُ كمال التعبير عنه، وهذا ما صنعه ابن عربي إذ لم يُهمِلْ وسيلة في الخيال، البيان، والبديع، واللغة، بل استخدمها جميعاً بالقدر نفسه من الاهتمام ليصنع كماله الكتابي الخاص في نص المناجاة كما في
    سائر كتاباته، فضلاً عن ارتباط أصيل بين مفهوم الكمال ومفاهيم الجمال والجلال، فالإنسان الكامل في النص جميل وجليل لأنه يستمد كماله وجماله وجلاله من الله تعالى، فهو جميل وجليل في باطنه ومعناه أي في دوره (حمل الأمانة، والوفاء بالعهد، والقيام بالحق...) وجميل وجليل في شكله وظاهره (أنت مرآتي. ومجلى صفاتي. أنت الدرة البيضاء والزبرجدة الخضراء.. أنت سر الماء، سر نجوم السماء أنت جنة العارفين... غاية السالكين، وخشية العالمين، وعصمة اللائذين...الخ).‏
    يُعنَى ابن عربي بالبيان
    والبديع عنايته بالفكر، فالكشف الصوفي عنده يناظر الخلق الفني، والإبداع الأدبي،
    لكنّ ابن عربي لا يستخدم ألوان البيان والبديع للغاية الفنية وحدها، بل لغاية فكرية؛ فالطباق، والتشبيه، والجناس أبرز الألوان الفنية في هذه المناجاة، ووُظِّفت جميعاً لترجمة مذهب وحدة الوجود.‏
    الطباق في النص تعبير مزدوج عن جدل الأضداد في
    وجود الإنسان، وعن رغبة الصوفي بحل هذا الجدل، فهو ليس مُجرد زينة، بل صياغة لمعان
    متضادة، والتوحيد بينهما رغم تناقضها، والتأكيد أنّ بين معاني وحدة الوجود، وجود
    الشيء، ونقيضه، وأنّ تجاور هذه المتناقضات، هو تأكيد لسمة الجدل والصراع الملازمة
    لوجود الإنسان، وتأكيد لأنّ هذا الوجود ليس أحادي الهوية، ليس وجوداً للإلهي
    بمفرده، ولا وجوداً للإنساني بمفرده، هو وجودٌ لهما معاً على الرغم من أن وحدة
    الوجود عند ابن عربي لا تلغي الثنائية الحادة بين الله والإنسان، فالإنسان يُحقّق
    كماله بالمعرفة، ثم يخوض معراجه نحو سماء الله، والطباقات في النص عفوية واقعية
    تابعة للمعنى (الشاهد والمشهود)، و(اللاهوت والناسوت)، و(الدنيا والقصوى) و(أرضي
    وسمائي) و(فناء وبقاء)، و(خفيّ ومبين)، و(قبض وعطاء)، و(جمع وفرق)، و(ورود وصدور)،
    و(وصل وبين)، و(بطنت وظهرت)، و(قدّمت وأخّرت)، و(أعلنت وأسررت)، و(أمن
    وخشية).
    لا يَقلُّ الجناس أهمية عن الطباق؛ فهو يُتمِّمُ مهمة الطباق في إنجاز
    المعنى، يُحقِّقُ الاتحاد الذي لم يحققه الطباق؛ لأنَّه يُمهِّد طريقاً للخلاص
    بإبرازه المعنى الحقيقي للوجود، وهو لقاء الله والإنسان فمعنى الجناس يتبع معنى
    الوجود، فضلاً عن دوره في تجميل الصياغة بخلق الإيقاع، ومنح أدبية النص وحدةً
    وتكافؤاً بين الشكل والمضمون (أدنى ودنيا)، و(أسمائي وسمائي)، و(سلطانك وسلطاني)،
    و(ملك وملكوت)، و(ختم وختام).‏
    فالبديع إحدى القضايا النقدية الهامة في النثر
    الصوفي حيث لم يكن فيها مجرد لون تزييني، أو تعبير فني، بل كان ظاهرة لغوية تترجم
    أفكاراً فلسفية ومذهبية؛ فالطباق تضاد وصراع، والجناس توافق وانسجام، لقد تميَّز
    علم البديع في النتاج الصوفي بعفويته بسبب من طبيعة التجربة الصوفية ذاتها،
    والمتحولة بين طباق وجناس، وبسبب آخر من طبيعة العلاقة بين الله والإنسان،
    والمتحولة بين وصل وفصل.
    النص غزل إلهي بالإنسان، يُظهِرُ الوجه الآخر لعلاقة
    الحب بينه وبين الله، فبعد أن اعتدنا أناشيد الحب الصوفية المُهداة من الإنسان إلى
    الله، هذه أنشودة حب صوفية مُهداة من الله إلى الإنسان، وهو شطح جديد من حيث هو
    مُوجه من الله (تعالى) إلى الإنسان، وإن كان ذلك من بعد الإنسان الكامل والنبي (،
    فشطح ابن عربي يختلف عن الشطح الصوفي قبله في كونه مُوَجّهاً من الله إلى الإنسان،
    ففي الشطح الصوفي قبله كان الإنسان يُؤلِّه نفسه، وفي شطح ابن عربي الله يُؤلِّه
    الإنسان فيمنح للشطح شرعية وعلنيةً (عبدي بك ترديت، وعليك استويت، فسبحانك ما أعظمك
    سلطانك، سلطانك سلطاني فكيف لا يكون عظيماً، ويدك يدي فكيف لا يكون جسيماً)، (طوبى
    لسرٍّ وصل إليك وخَرَّ ساجداً بين يديك)، ودافع ابن عربي إلى نسبة هذا الشطح إلى
    الله هو الحب (كل محب مشتاق ولو كان موصولاً والحق يحبك، وكم يدعوك الحق إليه وأنت
    تفرّ منه، وهو قادر على ردّك إليه فإنّك منه لا منك)(8)، في النثر الصوفي تطورت
    عاطفة الحب الإلهي تطوراً كبيراً عمّا كانت عليه في قصائد الغزل الصوفي؛ لقد أصبح
    فيضاً روحيّاً لا تحدُّه قافية، ولا يَسعُهُ وزنٌ، بل يمتد على سطور النص النثري،
    وبينها، ويتجاوزها إلى ما بين سطور الكون، وأوغلت هذه العاطفة في الرمزية، وفي
    الجرأة عن إعلان الاتحاد، عبر الشطح الصادر عن الصوفييّن، والشطح المنسوب إلى الله
    سبحانه في مناجاة (التشريف) فضلاً عن تطوّرٍ أبرز في قضية الحب الصوفي يبتكره ابن
    عربي؛ وهو تحويل الحب من حب من طرف واحد إلى حب متبادل يصدر أولاً عن الله
    سبحانه.
    وبهذا الخطاب المُبتَكَر المُوجَّه من الله إلى النبي ( ومن بعده
    الإنسان يبدو أنّ تأثر ابن عربي بالنِّفَّري، واضح فهذه المناجاة تكاد تُناظِر
    مخاطبات النِّفَّري التي وردت على لسان الرب موجهةً إلى العبد، ويبدو أنّ هذه ليست
    المرة الأولى التي يتأثر فيها ابن عربي بالنِّفَّري، يؤكد سامي اليوسف أنّ (ابن
    عربي قرأ النِّفَّري وأُعجب به وذكره، في الفتوحات المكيّة، وحاول أن يُقلِّده مرةً
    على الأقل في كتاب الشاهد)(9)، فبعض الأفكار والأساليب التي وردت في (الشاهد) لها
    نظيرُها في بعض تفصيلات وحدة الشهود النِّفَّريّة يقول ابن عربي: (الحق بحر قعره
    الأزل، وساحله الأبد، فاركب سفينة ذاتك، ولا ترفع شراعاً، فإنّ الغرض طلب الساحل
    ولا ساحل، فاترك الموج يُسيّرُك فإنّي أخاف عليك من الشراع أن يوكلك الحق إلى
    تدبيرك، موج هذا البحر موج بلا زبد لأنه لا يعتمد بعضه على بعض)(10).‏
    الخيال
    وسيلة الكشف الصوفي، وابن عربي يقرن بين الكشف الصوفي والخلق الإلهي، فالصور هي
    إبداعٌ صوفي لوحدة الوجود بين الله والإنسان والعالم، فالتشابيه (أنت مرآتي)، و(أنت
    ردائي)، و(أنت جنة العارفين)، و(أنت درر الأصداف)، و(بحر الأوصاف)، و(أنت روضة
    الأزهار، وأزهار الروضات)، تشابيه لا تحتفظ بطرفيها متباعدين بل تقربهما إلى درجة
    التوحيد من خلال اتحاد عنصري التشبيه (المشبه)، و(المشبه به)، فوظيفة الصورة هي
    الجمع بين العنصرين، وبالتعبير الصوفي تمّ التوحيد بينهما بهدف توحيد الذات الفردية
    بالعالم توحيد الجزء بالكل.
    وهذه التشابيه حُذِفَت منها أداة التشبيه ليكون
    التشبيه بليغاً؛ فالإنسان لا يشبه مرآة الله بل هو المرآة ذاتها، وهو لا يشبه
    الجنة، والدُرَر، والبحر، والروضة، والأزهار، والأنعام...، إنّه هو الجنة، والدرر،
    والبحر، والروضة، والأزهار، والأنعام... وهذا شكل آخر من أشكال وحدة الوجود التي
    يتمحور حولها جهدُ ابن عربي، لغويّاً، وفكريّاً، وبيانيّاً، وبديعيّاً معاً،
    فللصورة دور هام في أداء المعنى، فهي بصيرة ورؤيا تخبر عن غيب ما اكتشفته، وهي هنا
    تخبر عن كون علاقة المشابهة هي علاقة مطابقة، فالتشبيه حقيقة.‏
    الخيال قضية
    نقدية أبرزَها الصوفيون في نتاجهم، وأضافوا إلى البعد الفني فيها بُعداً معرفيّاً
    لا يقلُّ أهميةً، فالخيال عالم، ورؤية لهذا العالم تتجسد في نص، وزاوج الصوفيون بين
    البُعدين الفني والمعرفي، فأدخلوا الصوفية في الأدب لِتُبنى جمالية النص الصوفي على
    الرمز والمجاز، وليُحقّق الأدباء الصوفيون أبرز المقاييس النقدية الموضوعية للخيال
    من قوة ابتكار، وقوة تصوير، وليجعلوا من الخيال وسيلة لكشف المجهول.
    ابن عربي
    ابتكر علاقة بين الخيال واللغة، أصبح الخيال مُكوِّناً لغويّاً يُجسِّدُ المعنى
    المجرد (أنتَ جنة العارفين، وريحان المقربين)، (أنتَ بحر الأوصاف)، (أنتَ سرّ الأنعام والأعراف).. الخ.
    ينتصر ابن عربي للنثر المسجوع، والسجع في كتاباته ليس صفة بلاغية بل نوعاً أدبياً جديداً مُبتَكِراً تقاليدَ فنيّةً خاصة به، المقاطع القصيرة، والكلمات القليلة في الفواصل المسجوعة، ما يجعل النص صالحاً ـ ليس للحفظ
    فقط ـ كما أراد ابن عربي بل للغناء أيضاً.‏

    (1) الإسرا إلى المقام الأسرى
    162.‏
    (2) الإسرا إلى المقام الأسرى، مقدمة الدكتورة سعاد الحكيم 41.‏
    (3)
    الإسرا إلى المقام الأسرى، ابن عربي، مقدمة الدكتور سعاد الحكيم 162.‏
    (4)
    التعريفات، القاضي الجرجاني 268.‏
    (5) البنية الجمالية في الفكر العربي
    الإسلامي، سعد الدين كليب 315،317.‏
    (6) ابن عربي ومولد لغة جديدة 85.
    (7)
    ابن عربي ومولد لغة جديدة20.
    (8) رسائل ابن عربي، محيي الدين بن عربي
    267.
    (9) مقدمة للنِّفَّري، يوسف سامي اليوسف 153، 154.
    (10) رسائل ابن عربي،
    محيي الدين بن عربي 267.


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    النقشبندى
    إدارة المنتدى
    إدارة المنتدى
    avatar


    العمر : 40
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: مناجاة التشريف والتنزيه والتعريف والتنبيه   السبت سبتمبر 03, 2011 10:16 pm

    مشكووور أخى الفاضل
    موضوع رائع وجميل وطرح مميز ابداع رائع وطرح يستحق المتابعة
    جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى
    دمت ودام عطاءك للمنتدى وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
    لك مني أجمل التحيات وكل التوفيق لك يا رب
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    مناجاة التشريف والتنزيه والتعريف والتنبيه
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    الطريقة النقشبندية العلية  :: المنتدى الاسلامى العام :: منتدى العقيدة والتوحيد-
    انتقل الى:  
    جميع الحقوق محفوظة
    الساعة الان بتوقيت مصر
     ® 
    جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
    حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
    موقع الطريقة النقشبندية العلية
    المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات