الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب و اوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تهنئة بعيد الفطر المبارك لعام 1438 هـ
الأحد يونيو 25, 2017 2:52 pm من طرف النقشبندى

» نسب الشريف موسى بن معوض النقشبندى
الأحد يونيو 18, 2017 12:32 am من طرف النقشبندى

» أوجه الحساب في القرآن الكريم
الخميس يونيو 08, 2017 11:41 pm من طرف ابوعمارياسر

» احكام الصيام للحامل و المرضع
الخميس يونيو 08, 2017 8:39 pm من طرف ابوعمارياسر

» أدب زيارة أضرحة سادتنا الأولياء
الخميس أبريل 06, 2017 10:00 pm من طرف النقشبندى

» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء مارس 29, 2017 5:38 am من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء مارس 29, 2017 5:37 am من طرف النقشبندى

» من الشمائل المحمدية والأخلاق النبوية
الإثنين مارس 27, 2017 9:22 pm من طرف aymenaissa

» ميلاد الرسول صل الله عليه وسلم
الإثنين مارس 27, 2017 9:16 pm من طرف aymenaissa

» من روائع الإمام ابن حزم الاندلسي
الأحد مارس 19, 2017 3:48 pm من طرف النقشبندى

» جوهرة عجيبة من أسرار الشريف اسماعيل النقشبندى
الخميس مارس 09, 2017 4:00 pm من طرف رؤوف غيث

» سنن النوم
الأربعاء مارس 08, 2017 8:36 pm من طرف النقشبندى

» الاسباب المعينه على محاسبة النفس
الأربعاء مارس 08, 2017 8:31 pm من طرف النقشبندى

» حكم تحية المسجد .. وقضاء السنن الرواتب
الأربعاء مارس 08, 2017 8:30 pm من طرف النقشبندى

» دور القرآن في علاج الأمراض
الأربعاء مارس 08, 2017 8:24 pm من طرف النقشبندى

» الحفظ أثناء النوم
الأربعاء مارس 08, 2017 8:20 pm من طرف النقشبندى

» لماذا لا تجوز الصلاة إلا باللغة العربية
الأربعاء مارس 08, 2017 8:14 pm من طرف النقشبندى

» تريد ان تعيش 5000 سنة أو أكثر
الأربعاء مارس 08, 2017 12:42 am من طرف النقشبندى

» الضعف والعجز الجنسي
الجمعة مارس 03, 2017 8:53 pm من طرف النقشبندى

» أمراض العظام والمفاصل
الجمعة مارس 03, 2017 8:47 pm من طرف النقشبندى

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
ديوان الحلاج
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان ابن دريد
ما هي الطريقة النقشبندية
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     الصبر والشكر.. منفعة وإحسان

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    عاشق الصوفية
    نائب مدير الموقع
    نائب مدير الموقع



    العمر : 40
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: الصبر والشكر.. منفعة وإحسان    الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 1:04 pm

    يقول ابن القيم في "مدارج السالكين": "إنّه حبس النفس عن الجزع والتسخط، وحبس اللسان عن الشكوى، وهو ثلاثة أنواع: صبرٌ على طاعة الله، وصبرٌ عن معصية الله، وصبرٌ على امتحان الله".
    وسُمع شيخه "ابن تيمية" يقول: "كان صبر يوسف عن مطاوعة امرأة العزيز على شأنها أكمل من صبره على إلقاء إخوته له في الجب وبيعه وتفريقهم بينه وبين أبيه، فإن هذه أمور جرت عليه بغير اختياره لا كسب له فيها، ليس للعبد فيها حيلة غير الصبر، وأما صبره على المعصية فصبر اختيار ورضا ومحاربة للنفس".. وكذلك كان صبر إسماعيل الذبيح وصبر أبيه عليهما السلام على تنفيذ أمر الله أكمل من صبر يعقوب على فقد يوسف.
    وسمعه يقول: "أمر الله سبحانه في كتابه بالصبر الجميل والصفح الجميل والهجر الجميل.. الصبر الجميل هو الذي لا شكوى فيه، والصفح الجميل هو الذي لا عتاب معه، والهجر الجميل هو الذي لا أذى معه".
    والشكوى إلى الله لا تنافي الصبر، فإن يعقوب عليه السلام وعد بالصبر الجميل، وإنما ينافي الصبر شكوى الله، لا الشكوى إلى الله.
    صبرٌ بالله: الاستعانة به ورؤيته أنه المصبِّر، (وَاصبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إلا بالله) (النحل/ 126)، يعني إن لم يصبرك هو لم تصبر.
    صبرٌ لله: الباعث للمسلم على الصبر محبة الله والتقرب إليه، لا لإظهاره قوة النفس والاستحماد إلى الخلق.
    صبرٌ مع الله: دوران العبد مع مراد الله الديني منه، ومع الأحكام الدينية، صابراً نفسه معها، يتوجه معها أينما توجهت ركائبها.. فقد جعل نفسه وقفاً على أوامره ومحابه.. وهو صبر الصديقين.
    وقيل: "الصبر بالله بقاء، ولله غناء، ومع الله وفاء، وفي الله بلاء، وعن الله جفاء".
    ومن الناس من يدّعي محبة الله وحين يمتحنهم بالمكاره ينخلعون عن حقيقة المحبة ولا يثبت معه إلا الصابرون.. وقد تبيَّن بذلك أن أعظمهم محبة أشدهم صبراً، ولهذا وصف الله بالصبر خاصة أوليائه وأحبابه، فقال عن حبيبه أيوب : (إنّا وجدناهُ صابِراً نِّعْمَ العَبْدُ إنّهُ أوّابٌ) (ص/ 44)، ثمّ أثنى عليه، فقال: "نعم العبد إنه أواب".
    أمّا الصبر في المحن على أذى الظالمين وعند النوازل والبلاء، فإنّ العبد يستجلب الصبر ويستعين عليه بالآتي:
    - ملاحظة حسن الجزاء.
    - انتظار الفرج.
    - تهوين البلية بأمرين؛ أولهما: أن يعد نعم الله وأياديه عنده، فإن عجز عن عدها وأيس من حصرها هان عليه ما هو فيه من البلاء، ورآه بالنسبة إلى أيادي الله كقطرة في بحر.. وثانيهما: تذكر سوالف النعم (في الماضي).
    وسُئل الشافعي: أيها أفضل الصبر أم المحنة أم التمكين؟ فقال يرحمه الله: "التمكين درجة الأنبياء، ولا يكون التمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتُحن صبر وإذا صبر مُكِّن؛ ألا ترى أن الله عزّ وجلّ امتحن إبراهيم عليه السلام ثمّ مكَّنه، وامتحن موسى ثمّ مكَّنه، وامتحن أيوب ثمّ مكَّنه، وامتحن سليمان ثمّ مكَّنه وآتاه ملكاً، والتمكين أفضل الدرجات، قال الله عزّ وجلّ: (وكَذلك مكّنّا لِيُوسُفَ في الأرضِ) (يوسف/ 56)، وأيوب بعد المحنة العظيمة مُكِّن، قال الله تعالى: (وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) (الأنبياء/ 84).
    - خمس قواعد:
    وجناح الشكر نصف الإيمان.. فالإيمان نصفان: نصف شكر، ونصف صبر.
    وتظهر على العبد آثار نعمة الله، على لسان عبده ثناءً واعترافاً، وعلى قلبه شهوداً ومحبة، وعلى جوارحه انقياداً وطاعة.
    والشكر كما يقول "ابن القيم" مبنيٌّ على حمس قواعد: خضوع الشاكر للمشكور، وحبه له، واعترافه بنعمته، وثناؤه عليه بها، وألا يستعملها فيما يكره.
    فمن عظمت عليه نِعَم الله وجب عليه أن يتلقاها بعظيم الشكر، لاسيما أنبياءه وصفوته من خلقه الذين اختارهم، وخشيةُ العباد لله على قدر علمهم به.
    - سجود الشكر:
    هل جربت سجدة الشكر تأسياً بالرسول؟ ففي الحديث "أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أتاه أمر فسُرَّ به فخر لله ساجداً"، قال الترمذي هذا حديث حسن غريب، وقال المنذري: وقد جاء حديث سجدة الشكر من حديث البراء بإسناد صحيح، ومن حديث كعب بن مالك.
    - منفعة وإحسان:
    وفي شكر المسلم انتفاعٌ له هو، فمنفعة الشكر ترجع إلى العبد دنيا وآخرة لا إلى الله.. (وَمَن يَشْكُرْ فإنّما يَشْكُر لِنَفسِه) (لقمان/ 12)، فشكر العبد إحسان منه إلى نفسه، لا أنه مكافئ به لنعم الرب، فالرب تعالى لا يستطيع أحدٌ أن يكافئ نعمه أبداً، ولا أقلها ولا أدناها.. فلا يستطيع أحدٌ أن يحصي ثناءً عليه، وقد أحسن الله إلى عبده بنعمه، وأحسن إليه بأن أوزعه شكرها، فشكرُه نعمة من الله تحتاج لشكر آخر.. وهكذا.
    والعجيب أن من تمام نعمه سبحانه، وعظيم كرمه وجوده، أن يُنعم علينا ثمّ يوزعنا شكر النعمة، ويرضى عنا ثمّ يعيد إلينا منفعة شكرنا، ويجعله سبباً لتوالي نعمه واتصالها إلينا، والزيادة على ذلك منها: (وإنّ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ) (الزمر/ 7).
    الکاتب : د. أحمد عيسى
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    النقشبندى
    إدارة المنتدى
    إدارة المنتدى
    avatar


    العمر : 40
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: الصبر والشكر.. منفعة وإحسان    الأحد فبراير 03, 2013 3:15 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    .¸¸*شكرا لك على الموضوع.¸¸.• *¨ *•.¸ الجميل و المفيد¸.•
    .¸¸.**.جزاك الله الف خير¸¸.• * ¨على كل ما تقدمه للمنتدى¸¸.• * ¸¸ . *
    * * .¸¸وفي انتظار جديدك .¸¸.* *.¸¸ الأروع والمميز .¸¸.* ¸.
    * * * لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي¸ .•¸¸. *¨
    * * .¸¸¸ . النقشــــ محمد عبده ــبندى ¸ . * *
    ¸ .•. oOo منتدى الطريقة النقشبندية العلية oOo
    * .¸¸.**.¸O.o°وكل التوفيق لك يا رب O.o°.¸¸. *¨ *


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    عاشق الصوفية
    نائب مدير الموقع
    نائب مدير الموقع



    العمر : 40
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: الصبر والشكر.. منفعة وإحسان    الأحد فبراير 10, 2013 11:45 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أج ــمل وأرق باقات
    ورودى

    لردك الجميل ومرورك العطر
    تــ ح ــياتيـ لكــ

    كل الود
    والتقدير
    دمت برضى من
    الرحــمن

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    الصبر والشكر.. منفعة وإحسان
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية :: منتدى التزكية والسلوك والاداب-
    انتقل الى:  
    جميع الحقوق محفوظة
    الساعة الان بتوقيت مصر
     ® 
    جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
    حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
    موقع الطريقة النقشبندية العلية
    المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات