الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 الصبر والشريعة الاسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: الصبر والشريعة الاسلامية    الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 1:00 pm

طلال طرفة – بروفسور في جامعة مشغن

يقول الامام علي : (الصبر صبران: صبر على ما تكره, وصبر على ما تحب).

توجد اساسا خمسة انواع من الصبر وفقاً للشريعة الاسلامية.
الواجب:-

ويشير هذا الى مسؤولياتنا الاخلاقية كما تبين ذلك الاية الكريمة (ياأيها الذين امنوا أوفوا بالعقود ... ) "المائدة/1"

ويشتمل الواجب على ثلاثة مستويات اساسية من المسؤولية هي : المسؤولية تجاه الخالق, والمسؤولية تجاه النفس, والمسؤولية تجاه الاخرين.

وكل من هذه الواجبات او المسؤوليات هي شريعة, ولاداء هذه الواجبات بالصورة المقبولة يجب ان تكون نيات المرء خالصة, وان يقوم بضبط نفسه ليفوز برضا الله ورحمته.

ولا يمكن لنا ان نميز بين هذه الواجبات لانها مترابطة ومتلازمة ويجب ان تمارس بشكل متناسق.

أولا: الواجبات او المسؤوليات تجاه الله: يجب علينا ان نجاهد في سبيل الله ونطلب رحمته من خلال التقوى, فلا يكفي ان نؤمن بالله بل يجب علينا ان عبده ونطيعه ونمتثل لأوامره ونواهيه:

(وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين) : "الانفال/46".

ثانياً : الواجبات تجاه الذات: نؤدي واجباتنا تجاه انفسننا من خلال تزكية نفوسنا, ولابد من ان نعرف نفوسنا جيداً حتى نتمكن من بلوغ هذا المستوى من صفاء الذات, وبفضل ذلك نبلغ النجاح, فكما يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (من عرف نفسه عرف ربه).

ان السمو الروحي هو هدف واجباتنا تجاه نفوسنا وجوهرها, وفي الوقت الذي نصبو فيه الى تنقية نفوسنا وتزكيتها, علينا ان نحافظ على صحتنا البدنية والنفسية, لاننا مسؤولون تجاه انفسنا, فعلينا ان نتحصن بالصبر ونمتنع عن المساوئ الدنيوية مثل المخدرات والبغاء وغيرهما من المنكرات التي لا تهدد جسم الانسان وصحته البدنية فقط وانما تهدد مصير روحه ايضاً.

ثالثاً: واجباتنا نحو الاخرين: ان علينا مسؤوليات تجاه ازواجنا واولادنا واقاربنا واصدقائنا وجيراننا وزملائنا في العمل وفي الدراسة – ان كنا طلاباً – وتجاه المحتاجين وكل الناس الذين نتصل بهم ونتعامل معهم باستمرار, او بين حين واخر:
(لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فان الله به عليم) "ال عمران/92"

ان اصعب اختبار لاحسانك هو اعطاء شيء ذي قيمة كبيرة بالنسبة لك, وقد يهب المرء املاكه او متاعه او شيئاً صغيراً ذا قيمة رمزية دليلاً على عطفه واحسانه. واكبر منحة يهبها الانسان هي وقته وذلك بان يلتزم بالصبر ويخصص وقتا لمساعدة الفقراء والمحتاجين واليتامى, بالاضافة الى الوقت الذي يجب ان يخصصه لمساعدة اولاده في تعلم دينهم, الاسلام.

ان منهج الاسلام الاعتدال وليس التطرف, فهو لا يحرم كل شيء, كما انه لايحلل كل شيء اذ يوجد توازن, وفي الواقع فان قائمة المحرمات قصيرة, وذلك لان اغلب الاشياء مباحة فمثلاً كل انواع اللحوم مباحة ما عدا القليل منها مثل لحم الخنزير.

وللاسلام نظام للقيم والاخلاق لا بد من التقيد بها, وهذا يتطلب منا الجهاد لنتغلب على ضعفنا, ونستطيع قهر هذه الصعوبات من خلال الصبر والمثابرة والجد.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: مقام الصبر عند الصوفية   السبت يناير 05, 2013 10:23 pm

مشكور اخى عاشق الصوفية واسمح لى باضافة بسيطة عن مقام الصبر عند الصوفية
هو ضبط النفس عن التسرع والعجلة، وعن الاندفاع إلى المفاسد والمهالك.
وهو صفة يتحلى بها المؤمن بعد نظره فى عواقب الأمور التى فيها مشقة ومرارة على
النفس، ولا تلائم الحس والطبع، ولذلك يجاهد الإنسان نفسه فى التصبر عليها،
فمن هذه الأمور :
- الصبر على طاعة الله.
- ومنها الصبر عن معصية الله.
- ومنها الصبر فى مجاهدة النفس لترضى وتحتسب ذلك عند الله.
- ومنها الثبات ورباطة الجأش عند لقاء أعداء الله ورسوله.
- ومنها الصبر على معاشرة الإخوان والرفاق ومعاشرة الأهل والأولاد.
- ومنها الصبر على طلب العلم والمعرفة.
- ومنها الصبر على صحبة العلماء العاملين وتحمل الشدائد الفادحة فى سبيل الله ورسوله وإقامة دعائم الدين..
- ومنها الصبر على غلظة الناس وجفوتهم وعدم اكتراثهم بالإنسان إذا دعاهم إلى فضيلة أو مكرمة من مكارم الأخلاق أو ذكرهم بالله ورسوله.
ومنها الصبر على تصاريف الأقدار من المرض والفقر ونقص الحاجات وفقدان
الأهل والأحباب، وغير ذلك من أنواع البلاء التى يصاب بها الإنسان فى هذه
الحياة.
والصبر نصف الإيمان كما قال . ، وهو يعالج أمراضاً كثيرة فى الإنسان !! لا شفاء منها إلا بالصبر، وقد قال الله تعالى :
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى
الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (
وهذا مشهد دونه تدق هِمَمُ أعناق الفحول من الرجال الذين لا يستطيعون الصبر مع الله ورسوله
والصبر مع الله ورسوله:
يجعل العبد كالطفل الرضيع مع والديه الشفيقين الرحيمين، فلا يعرف الطفل ما يضره ولا ما ينفعه، ولا ما يسعده أو يتعبه، ولكنه سلم لوالديه تسليماً لا تشوبه أدنى شائبة لكمال يقينه بأن والديه هم أولى به من نفسه وخاصة فى هذه المرحلة من العمر.
وإذا أُكْرِمَ العبد بشميم رائحة هذا المشهد صبر نفسه مع الله وسلم شأنه لله، وفوض أمره لله وأحس بمعية الله له.
ومعية الله للصابرين هى تلطيف أحوالهم، وتخفيف بلوائهم، وعطفه عليهم ورحمته بهم ومعونتهم وإمدادهم بما يحتاجون إليه طول عمرهم.
ومعية الله للصابرين، إيثارهم على غيرهم من عباد الله، والصلاة عليهم منه سبحانه وتعالى.
وهذا مقام يجل عن الوصف، ويعظم عن الدرس، وإنما هى مواجهات ومنازلات من الله
سبحانه بمعانى بره ورحمته، وعطفه ومودته للصابرين. جعلنا الله منهم ورزقنا الصبر الجميل، إنه مجيب الدعاء.
والأنس فى الصبر؛ هو الفرح بقضاء الله وقدره ... لشهود العبد أن الله هو الضار، وأن الله هو المبتلى، وليقينه بأن الله ابتلاه ليرفع قدره، وليكفر عنه سيئاته، ويعظم أجره وثوابه.
فالأنس فى الصبر إنما يكون لرعاية هذه المشاهد العالية، حتى أن العبد فى هذا المقام ليتلذذ بالابتلاء أعظم من تلذذ أهل النعم باللذات والشهوات!!
وقد كانوا يشهدون النعمة فى نزول النقمة، .. والعطية فى البلية، .. ويزنون الأمور بموازين الله ورسوله .. لا بموازين الناس.
والأنس فى الصبر:
هو سكون النفس وارتياحها، واطمئنان القلب وسروره بالله ، الذى اختبره وابتلاه، لكمال يقينه أن الله لم يرد به إلا الخير العاجل والآجل، سر قوله سبحانه :
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: الصبر والشريعة الاسلامية    الأحد فبراير 10, 2013 11:11 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أج ــمل وأرق باقات
ورودى

لردك الجميل ومرورك العطر
تــ ح ــياتيـ لكــ

كل الود
والتقدير
دمت برضى من
الرحــمن

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصبر والشريعة الاسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى