الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شكرخاص
أمس في 7:09 pm من طرف النقشبندى

» حزب الانوار للشريف اسماعيل بن تقاديم النقشبندي قدس الله سره
أمس في 6:35 pm من طرف النقشبندى

» الحدائق الوردية فى حقائق اجلاء السادة النقشبندية
أمس في 6:33 pm من طرف النقشبندى

» خلاصة المواهب السرمدية للعارف بالله الشيخ نجم الدين الكردي
أمس في 6:32 pm من طرف النقشبندى

» الشيخ خالد النقشبندى العالم المجدد حياته واهم مؤلفاته
أمس في 6:27 pm من طرف النقشبندى

» الطريقة النقشبندية واعلامها
أمس في 6:20 pm من طرف النقشبندى

» دعوناك يا الله قوى شهودنا
أمس في 6:18 pm من طرف النقشبندى

» السلسلة الذهبية في مناقب النقشبندية-محمد عيد يعقوب الحسيني
أمس في 6:15 pm من طرف النقشبندى

» شرح دروس الصف الخامس – لغة عربية –الفصل الدراسي الاول
أمس في 6:06 pm من طرف النقشبندى

» مغامرات فى اعماق البحار
أمس في 6:04 pm من طرف النقشبندى

» مراجعة لغة عربية الصف الخامس ترم اول
أمس في 5:56 pm من طرف النقشبندى

» قراءة ونصوص سبع ورقات بس للصف الخامس الابتدائى ترم اول
أمس في 5:53 pm من طرف النقشبندى

» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 عبودية الجوارح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النقشبندى
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى



العمر : 39
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: عبودية الجوارح   السبت فبراير 02, 2013 6:07 am

إن الله الخالق جلت عظمته عرض على قلوب العباد وعقولهم، كما عرض على جسومهم، العبودية له جل جلاله. وفرض على القلوب والعقول وجوارح الجسم، لكلٍّ عبودية خاصة، تتكامل هذه بتلك، ولكل عبودية مراسيمها وشروطها وأركانها.
نقرأ قوله تعالى: )قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ( (سورة المومنون، الآيات الأولى). إلى آخر السياق فنجد أن الفلاح مكافأة لعمل متكامل للقلب فيه مكان الروح من الجسد، لكنه لن يكون أبدا عملا بدون مساهمة الجوارح تلك المساهمة الأساسية.
في هذا الكتاب نتحدث في كل صفحة عن القلب وإرادته،وصدقه، وصفائه، ومرضه، وشفائه، وعَماه، وبصيرته، وحبه، وبغضه، ونقصه، وكماله، وقصوره، ومشاهدته. نعطي للقلب المكانة الأولى لأن بصلاحه يصلح الكل وبفساده يفسد الكل، كما مثل النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلُحت صلُح الجسد كله. وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب". الحديث رواه الشيخان وغيرهما عن النعمان بن بشير.
مثل صلى الله عليه وسلم للقلب المعنوي بالقلب الحسي. القلب المعنوي ملِكُ هذه المملكة الإنسانية في وجود المومن والمومنة من حيث يكون الهوى والشيطان مَلِكَ الوجود الكافر والمُشْرَبِ بكفر. والعقل وزير، والجوارح منفذة. لا حول للقلب ولا طول، بل ولا وجود ممكنا أصلا، إلا بوجود القاعدة الجسمية. ولا عمل للقلب يرفعه ويرقيه لو لم تكن طوعا لتوجيهه هذه الأجهزة التنفيذية التي هي الجوارح.
فرض الله على الجوارح عبودية الطاعة، وأجرى على كل جارحة ما يناسبها من تكاليف. على كل جارحة أن تلزم نطاق التكليف المتكون من فروض وسنن ومستحبات ومحظورات ومباحات. على اللسان عبودية الشهادة بالحق وعبودية تلاوة القرآن، وعبودية الكف عن أذى الناس بالغِيبَة والنميمة، وعبودية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعبودية الدعوة إلى الله، وعبودية ذكر الله، إلى آخر التكاليف. وعلى البصر، والسمع، والذوق، والشم، واليد اللامسة الباطشة الكاسبة، والرجل الماشية الساعية تكاليف فصلها الدين. وعلى جارحتي البطن والفرج تكاليف أشد.
ما يصدر عن أوامر القلب وتدبير العقل وتنفيذ الجوارح من أعمال صالحة يتحول بقدرة الله تعالى القادرة الذي خلقنا وخلق ما نعمل إلى هيآت متخلِّقَةٍ وصور ثابتة روحها إخلاص القلب وجمالُها صواب العقل ومادتها الحركات والكيفيات الجوارحية.
يُعطِي البارىء المصوِّر سبحانه للجوارح والجلود في الدار الآخرة، دار النشأة الثانية العجيبة، القدرةَ والآلة لتنطق وتشهد كما قال تعالى: )يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ( (سورة النور، الآية: 24). وكذلك يبعث الأعمال الصادرَةَ عن الجوارح صوراً ناطقة حية فاعلة. وقد جاء في هذا الموضوع خبر حق عن النبي صلى الله عليه وسلم، نورده على طوله ليومن المومنون ويتأكد المحسنون من أن العبد مراقب )مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ( (سورة ق، الآية: 17)، ومن أن أعماله صور مخزونة ليوم الحساب. وقد ضرب الله عز وجل الحكيم العليم لنا مثلا بما نخزن نحن بصور الأفلام من واقع حركات وأعمال ناطقة ملونة.
أنقل عن كتاب "الوابل الصيب"[1]. لابن القيم حديثا وثقه أخرجه الحافظ أبو موسى المديني بإسناد حسن جدا. وكان شيخه ابن تيمية يعظم شأن هذا الحديث ويقول: شواهد الصحة عليه.
فعن سمرة بن جندب قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما وكنا في صُفة بالمدينة. فقام علينا فقال: "إني رأيت البارحة عجبا! رأيت رجلا من أمتي أتاه مَلَك الموت ليقبض روحه فجاءه بره بوالديه فرد ملك الموت عنه. ورأيت رجلا من أمتي قد بُسِط عليه عذاب القبر فجاء وضوءه فاستنقذه من ذلك. ورأيت رجلا من أمتي قد احتوشته الشياطين فجاء ذكر الله عز وجل فطرد الشياطين عنه. ورأيت رجلا من أمتي قد احتوشته ملائكة العذاب، فجاءته صلاته فاستنقذته من أيديهم.ورأيت رجلا من أمتي يلتهب -وفي رواية يَلْهَثُ- عطشا، كلما دنا من حوض مُنِع وطُرِد، فجاءه صيام شهر رمضان فأسقاه وأرواه.
"ورأيت رجلا من أمتي ورأيت النبيئين جُلوسا حِلَقاً حِلَقاً، كلما دنا إلى حلقة طُرِدَ، فجاءه غُسْلُه من الجنابة فأخذ بيده فأقعده إلى جنبي. ورأيت رجلا من أمتي بين يديه ظُلْمة ومن تحته ظُلمة وعن يمينه ظُلمة وعن يساره ظُلمة ومن فوقه ظُلمة ومن تحته ظلمة وهو متحير فيها، فجاءه حجه وعمرتُه فاستخرجاه من الظلمة وأدخلاه في النور. ورأيت رجلا من أمتي يتقي بيده وهَجَ النار وشررها، فجاءته صدقته فصارت سُتْرة بينه وبين النار وظلَّلت على رأسه.
"ورأيت رجلا من أمتي يكلم المومنين ولا يكلمونه، فجاءته صلته لِرَحِمِه فقالت: يا معشر المسلمين! إنه كان وَصولا لِرَحِمِه فكلِّموه! فكلمه المومنون وصافحوه وصافحهم. ورأيت رجلا من أمتي قد احتوشته الزبانية، فجاءه أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر فاستنقذه من أيديهم وأدخله في ملائكة الرحمة. ورأيت رجلا من أمتي جاثيا على ركبتيه وبينه وبين الله حجاب، فجاءه حُسن خُلقه فأخذ بيده وأدْخَلَه على الله عز وجل. ورأيت رجلا من أمتي قد ذهبت صحيفته من قِبَل شِمالِه، فجاءه خوفه من الله عز وجل فأخذ صحيفته فوضعها في يمينه. ورأيت رجلا من أمتي خَفَّ ميزانه، فجاءه أفراطُه (من مات من أطفاله) فثقلوا ميزانه.
"ورأيت رجلا من أمتي قائما على شفير جهنم، فجاءه رجاؤه في الله عز وجل فاستنقذه من ذلك ومضى. ورأيت رجلا من أمتي قد أهْوى في النار فجاءته دمعته التي بكى من خشية الله عز وجل فاستنقذته من ذلك. ورأيت رجلا من أمتي قائما على الصراط يُرْعَدُ كما تُرْعَدُ السَّعَفَةُ (جريدة النخل) في ريح عاصف، فجاءه حسن ظنه بالله عز وجل فسكَّن رعدته ومضى.
"ورأيت رجلا من أمتي يزحف على الصراط، ويحبو أحيانا، ويتعلق أحيانا، فجاءته صلاته عليَّ فأقامته على قدميه وأنقذته. ورأيت رجلا من أمتي انتهى إلى أبواب الجنة فغلقت الأبواب دونه، فجاءته شهادة أن لا إله إلا الله ففتحت له الأبواب وأدخلته الجنة".
قال شيخ الإسلام ابن القيم: هذا الحديث العظيم الشريف القدر ينبغي لكل مسلم أن يحفظه. قلت وهو كذلك ليعلم الناس أن الله عز وجل القائل: )وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ( (سورة الأنبياء، الآية: 47) يأتي بأعمال العبادة، وهي أعظم بما لا يتناهى، في ميزان أهداف الامتحان الذي من أجله خلق الموت والحياة، من خردلة. يأتي بها جل جلاله ولطُف نَوالُه لتشفع للعباد يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم. وهذه قُلوبٌ سليمة برهنت على سلامتها بصلاح الأعمال. سبحان الله! حتى الدمعة جاءت!
وأحوج الناس لتأمُّل هذا الحديث لمراجعة مواقفهم مَنْ يدخلهم الغرور بأعمالهم، فيعتمدون عليها، ويتسرب إليهم الرياء، فتنجُس قلوبهم ويحبط عملهم. أحوج منهم للذكرى والتوبة والمراجعة من يغترّ بنفسه فينسلخ عن الدين بزعمه أنه وصل، وأن لا تكليف على الواصلين. هؤلاء الواصلون إلى سَقَر أبعد الناس عن رحمة الله، وعن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال لعائشة لما رأت قدميه الشريفتين متورمتين من القيام للصلاة: "أفلا أحبُّ أن أكون عبدا شكورا!" الحديث رواه الشيخان عن عائشة أم المومنين رضي الله عنها.
إنه يستحيل أن يكون من المحسنين من لم يكن أولا وآخرا من العابدين.
قال الإمام عبد القادر قدس الله سره: "يا غلام! نم تحت ميزاب القدر، متوسِّدا بالصبر، متقلدا بالموافقة، عابدا بانتظار الفرج. فإذا كنت هكذا صبّ عليك المقدِّر من فضله ومننه ما لا تحسن تطلبُه وتتمناه.(...). يا غلام! عليك بالتقوى! عليك بحدود الشرع والمخالفة للنفس والهوى والشيطان وأقران السوء. المومن في جهاد هؤلاء لا ينكشف رأسه عن الخَوْذة (غطاء الرأس من الحديد)، لا يَنْغَمد سيفه، لا يَعْرَى ظهرُ فرسه عن قَرَبُوس سرجه. لا ينام. نومُ القوم غلبة، أكلهم فاقة، كلامهم ضرورة، الخرس دأبُهم.
"وإنما قدر ربِّهم ينطِقهم، فِعلُ ربِّهم ينطقهم ويحرك منطقهم في الدنيا كما يُنطق الجوارح غدا يوم القيامة. يُنطقهم الله عز وجل الذي يُنطق كل ناطق. يُنطقهم كما ينطق الجماد. يهيِّئُ لهم أسباب النطق فينطقون(...).
"يا غلام! تحتاج في خلوتك إلى ورع يخرجك من المعاصي والزلات. تحتاج إلى مراقبة تذكرك نظر الحق عز وجل إليك. أنت محتاج مضطر إلى أن يكون هذا معك في خلوتك(...). (الصدّيقون) يدعون الخلق إلى معرفة الله عز وجل. يقولون: يا أيتها القلوب! يا أيتها الأرواح! يا إنسُ !ياجنُّ! يا مريدي الملِكِ! هلمّوا إلى باب الملك! اسعوا إليه بأقدام قلوبكم، بأقدام تقواكم وتوحيدكم ومعرفتِكم وورعكم السامي وزهدكم(...)
"يا غلام! دع عنك النفس والهوى! كن أرضا تحت أقدام هؤلاء القَوْم، ترابا بين أيديهم. الحق عز وجل يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.(...). ويحك! نفسك منافقة! كاذبة! فاجرة! مشركة! كيف تقعد معها! خالِفْها ولا توافقها. قيِّدها ولا تطلقها. اسجنها وأَجْرِ عليها حقها الذي لابد لها منه. اقمعها بالمجاهدات. وأما الهوى فاركَبْه ولا تخله يَرْكَبُكَ. والطبعُ فلا تصحبه فإنه طفل صغير لا عقل له. كيف تتعلم من طفل صغير وتقبل منه! والشيطان فهو عدوك وعدو أبيك آدم عليه السلام"[2].
قال الإمام الشافعي يلتمس مغفرة الزلات من عالم الخفيات سبحانه:
خـف اللـه وارجُــهُ لكـل عظـيمـة ولا تطـع النفـس اللَّـجُـوجَ فـتـنـدمـا
ولمـا قسـا قـلـبي وضـاقـت مـذاهـبي جعلـت الرّجـا مـنِّـي لعفـوك سُـلّمـا
إلـيـك، إلـه الخـلـق، أرفـع رغبـتي وإن كنتُ، يا ذا الجود والمن، مُجرما
تعـاظـمنـي ذنـبـي فلمـا قـرنـتــه بعفـوك، ربي، كـان عـفـوك أعظـمـا
فما زلت ذا عفـو عن الذنب لم تـزَل تجــود وتـعفــو مـنـة وتـكــرّمـا
فلـولاك لـم يصمـد لإبلـيـسَ عـابـد فكـيـف وقـد أغـوى صـفـيَّـك آدمـا
فيـا لـيـت شعـري هـل أصيـر لجنة أُهَـنَّـا، وإمَّـا للـسّـعـيــر فـأنـدمـا
فـللـه دَرُّ الـعــارف الـنَّــدْبِ إنـه تفيض لـفـرط الوَجْـد أجـفـانُـه دمـا
يقـيــم إذا ما الليــل مـدَّ ظَــلامَـه على نفسـه مـن شـدَّة الخـوف مَـأْتَمَـا
فـصـيحـا إذا ما كـان في ذكـر ربه وفيمـا سـواه في الورى كـان أعْـجـمـا
ويذكُـرُ أيـاما مـضـت مـن شـبـابـه ومـا كـان فـيهـا بالجهـالـة أجـرمـا
فصـار قـريـن الهـم طــول نهـاره أخا السُّهد والنجـوى إذا الليل أظلمـا
يقـول: حبيـبي أنت سـؤلي وبغيتي! كفى بـك للـراجـين سـؤلا ومـغـنمـا!
ألسـت الذي غـذَّيـتـنـي وهـدَيـتـني ولا زلـت مـنّــانـا عـلـيَّ ومُـنـعِـمـا
عسـى من له الإحسـانُ يغفـر زلـتي ويسـتــر أوزاري ومـا قـد تـقـدَّمـا

وقلت:
عَلَى قَدَمِ الصِّدْقِ قِـفْ وَاثْـبُــتِ وَفِـي ثُـلُــثِ اللَّـيْــلِ قُـمْ واقْـنُــتِ
لِسانَـكَ فَاحْـفَــظْ وَقُـلْ طَـيِّـبــاً مِنَ القَوْلِ أَوْ فَاحْـتَـشِمْ واسْكُــتِ
وَكُنْ فِي السُّكُونِ وفِي الحَرَكَـات مِثَــالَ الفَـتَــى المُـتَّقِــي المُخْبِــتِ




[1] ص 77.
[2] الفتح الرباني ص 12.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الصوفية
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع



العمر : 40
ذكر
الوسام وسام الاداره

مُساهمةموضوع: رد: عبودية الجوارح   الإثنين فبراير 11, 2013 1:24 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نقول لمن كتب هذه السطور
بعطر والورد والبخور
وعطرة في أرجائه يجول
كتبت موضوع في قمة الروعـــــــة
جزيت خيرا إن شــــــــاء الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبودية الجوارح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى