الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب واوراد روحانيات كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار دورات تدريبية وكمبيوتر وبرامج انترنت صور واخبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رسالة للزائرين الكرام
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 8:35 pm من طرف النقشبندى

» رسائل مولانا خالد البغدادي النقشبندي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 10:26 pm من طرف حسن الماني

» معرفة ليس فوقها معرفة
الإثنين أكتوبر 31, 2016 9:34 am من طرف محب ابن عربي 1

» عيد الفطر المبارك 2016
الإثنين يوليو 04, 2016 9:06 pm من طرف النقشبندى

» شرح الحزب العزى للشريف اسماعيل النقشبندى
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:29 pm من طرف النقشبندى

» عرف بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2016 4:25 pm من طرف النقشبندى

» "رفع الغشية عن نقد دمشقية للطريقة النقشبندية"
الجمعة يونيو 10, 2016 8:45 pm من طرف النقشبندى

» الاصمعي و فصاحة جارية
الجمعة يونيو 10, 2016 8:42 pm من طرف النقشبندى

» تمــــــلكتموا عقلي لأبومدين الغوث
الجمعة مارس 11, 2016 12:53 am من طرف ابوعمارياسر

» احكام للنساء من القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:49 am من طرف ابوعمارياسر

» الشيخ الكلباني داعش نبته سلفيه
الجمعة مارس 11, 2016 12:38 am من طرف ابوعمارياسر

» ضوابط التكفير عند أهل السنة و الجماعة
الجمعة مارس 11, 2016 12:36 am من طرف ابوعمارياسر

» لطيفة عددية في القرآن الكريم
الجمعة مارس 11, 2016 12:32 am من طرف ابوعمارياسر

» فوائد زيت الزيتون
الأربعاء مارس 02, 2016 9:31 pm من طرف محجوب علي علي

» قصة رائغة عن عمر بن عبدالعزيز
الجمعة ديسمبر 25, 2015 7:19 pm من طرف ابوعمارياسر

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
جامع الصلوات المحمدية الكنز العظيم
فضل الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من الأحاديث النبوية
المواضيع الأكثر شعبية
موسوعة صور مقامات و مراقد الصالحين
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
اسرار الايات الخمس التي فيها خمسون قاف وهي مفتاح الفرج وبلوغ المآرب
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
أوراد سيدي أحمد الرفاعي وسيدى عبد القادر الجيلانى
علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
أوراد الطريقــــة البرهانــــية ( البرهامــــية ) الدسوقية الشاذلية
المسبعات العشر وشرحها لسيدنا الخضر
الشريف اسماعيل النقشبندي
لعن الله الْوَاشِمَةِ وَالْمُسْتَوْشِمَةِ )

شاطر | 
 

 المراقبة , مقام المراقبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبيد الحق
عضو جديد
عضو جديد



العمر : 29
ذكر

مُساهمةموضوع: المراقبة , مقام المراقبة    الإثنين مارس 11, 2013 8:19 pm

المراقبة في اللغة

« رَقَبَهُ : حَرَسَهُ وحفظه .او لاحظه وراعاه .

راقب الله في عمله : خافه وخشيه » .

في القرآن الكريم

وردت هذا المعنى في القرآن الكريم (15) مرة على اختلاف مشتقاته ، منها قوله
تعالى : ] واتَّقوا اللَّهَ الَّذي تَساءلونَ بِهِ والْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلَيْكُمْ رَقيباً [ .

في الاصطلاح الصوفي

الشيخ الحارث المحاسبي

يقول : « المراقبة : هي علم القلب بقرب الحق تعالى » .

ويقول : « المراقبة : هي الحالة التي تجمع لك الحالات ، هي كلها في حالة
واحدة ».

الشيخ أبو محمد المرتعش

يقول : « المراقبة : هي مراعاة السر لملاحظة الحق في كل لحظة ولفظة » .

الشيخ السراج الطوسي

المراقبة : هي أول حال من أحوال أرباب القلوب .

الشيخ أبو طالب المكي

يقول : « المراقبة : هي علامة الحضور » .

الإمام القشيري

يقول : « المراقبة عند أهل هذه الطائفة : أن يصير الغالب على العبد ذكره بقلبه أن الله مطلع عليه على الدوام ، فيخاف سطوات عقوبته في كل نَفَس ، ويهابه في كل
وقت » .


ويقول : « المراقبة : هي علم العبد باطلاع الرب سبحانه وتعالى عليه ، واستدامته لهذا العلم مراقبة لربه ، وهذا أصل كل خير » .

ويقول : « المراقبة : هي إطراق السريرة ، والحياء من ارتكاب الجريرة .

أو يقال : هي محافظة الأوقات بملاحظة الأسامي والصفات ...

أو يقال : هي محاباة السرائر بمراعاة الخواطر .

أو يقال : هي تحقق بربوبيته ، وتخلق بعبوديته » .

الشيخ عبد الله الهروي

يقول : « المراقبة : هي دوام ملاحظة المقصود ».

الشيخ أبو النجيب عبد القاهر السهروردي

يقول : « المراقبة : هي النظر بصفاء اليقين إلى المغيبات » .

الشيخ نجم الدين الكبرى

يقول : « المراقبة : هي المفاعلة مع الحق الحبيب ، لأن الحق راقبه في كل ما يصنع ويفعل من خير وشر والتفات واستماع إلى غيره ، وهو رقيب الحق في كل ما يرد عليه من ولاء أو بلاء ، فيستقبلهما تارة بالصبر والشكر في أوائل الطريق ، وتارة بالشكر والإيثار في وسط الطريق ، وتارة بإنزالهما في مكان واحد » .

الشيخ نجم الدين داية الرازي

يقول : « المراقبة : هو محافظة الأسرار عن الأستار » .

ويقول : « المراقبة : الخروج عن حوله وقوته ، كما هو بالموت مراقباً لمواهب الحق متعرضاً لنفحات ألطافه ، معرضاً عما سواه ، مستغرقاً في بحر هواه ، مشتاقاً إلى لقائه ».

الشيخ أبو الحسن الشاذلي

المراقبة : هو أن تجلس لتخليص الباطن حتى لا يبقى فيه شيء عنه ينهاك ، وأن تعطي الجد حقه . فما ورد عليك من خطرات تصدك عن مرادك ، فاعلم أولاً قرب ربك منك علماً يباشر قلبك بتكرار النظر في جلب منافعك ودفع مضارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبيد الحق
عضو جديد
عضو جديد



العمر : 29
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: المراقبة , مقام المراقبة    الإثنين مارس 11, 2013 8:27 pm

الشيخ عبد العزيز الديريني

يقول : « المراقبة : هي أصل عظيم من أصول التقوى ، وهو العلم بأن الله يسمع ويعلم ويرى ، فإذا حصل هذا العلم في القلب وتوالى ، فلم يعقبه غفلة وقوى حتى أثمر الحياء والهيبة والتعظيم للمولى ، فالعبد حينئذ : مراقب » .

الشيخ كمال الدين القاشاني

يقول : « المراقبة : هي المحافظة ، قال تعالى : ]كُنْتَ أَنْتَ الرَّقيبَ عَلَيْهِمْ [ ، أي الحفيظ . والمراقبة في هذا الطريق : هي دوام الملاحظة لما هو المقصود بالتوجه إلى الحق ظاهراً وباطناً . ويندرج فيها الرعاية والحرمة ».

الشيخ محمد بن وفا الشاذلي

يقول : « المراقبة : هي حذر يمنع صاحبه من الغفلة عن ملحوظه » .

الشيخ محمد بهاء الدين النقشبندي

يقول : « المراقبة : هي نسيان المخلوق بدوام النظر إلى الخالق » .

الشيخ زكريا الأنصاري

يقول : « المراقبة ... دوام النظر بالقلب إلى الله تعالى ، ويراقب ما يبدو من أفعاله وأحكامه ، ويعبر عنه باستشعارك نظر الله إليك في حركاتك وسكناتك . وسببها : معرفة الله بصفاته ومعرفة وعده ووعيده وأحكامه . وثمرتها : حسن الآداب والسلامة من شدائد الحساب ، والتحلي بحلية الأولياء ذوي الألباب . وهي ممدوحة مطلوبة ».

الشيخ محمد بن أحمد البسطامي

المراقبة : هي حال شريف ، ويصير مقاماً شريفاً ، وهي حسم مواد الخواطر.

الشيخ محمد المراد النقشبندي

يقول : « المراقبة : وهي أن يلازم القلب معنى اسم الذات على مفهوم الإيمان على طريق الاستغراق والاستهلاك ، بحيث لا ينفك عنه في أي حال كان ».



الشيخ قطب الدين البكري الدمشقي

يقول : « المراقبة : هي التعرض لنفحات رحمة الله ».

الشيخ أحمد السجاعي

يقول : « المراقبة عند الصوفية : هي أن يصير الغالب على العبد ذكره بقلبه [ ليعلم ] أن الله مطلع عليه ، فيرجع إليه في كل حال ، ويخاف سطوات عقوباته في كل نَفَس ».

الشيخ أحمد بن عجيبة

يقول : « المراقبة : هي القيام بحقوق الله سراً وجهراً خالصاً من الأوهام صادقاً في الاحترام ، وهي أصل كل خير ، وبقدرها تكون المشاهدة ، فمن عظمت مراقبته عظمت بعد ذلك مشاهدته » .

ويقول : « المراقبة : هي العسة على القلب لئلا يخرج من حضرة الرب » .

الشيخ أبو سعيد المجددي

يقول : « المراقبة : هي عبارة عن انتظار الفيض المبدي الفياض وملاحظة وروده على مورده ، وهو لطيفة من لطائف السالك ، وهذه اللطيفة يقال لها : مورد الفيض » .

الشيخ عبيدة بن أنبوجة التيشيتي

يقول : « المراقبة : نعني بها استعظام تصديق القلب بالغيوب سكوناً إلى الأحكام ، فلا يتعلق بالأماني ، وإرسال الفكر في الآمال » .

الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي

يقول : « المراقبة : هي أقرب إلى الله تعالى من حيث التقرب إليه ، كما قيل : القصد إليه تعالى بالقلوب أبلغ من حركات الأعضاء في الأعمال بالصلاة والصيام والأذكار والأوراد ونحوها ، لأن صاحب الهمة العالية لا يزال عاملاً بقلبه وتساعده على الأعمال جوارحه ، فيكون دائماً في الترقي والتقرب وأبداً في التجنب .

ثم اعلم أن المراقبة : هي بعينها معنى النفي والإثبات من غير ملاحظة حروف الكلمة الطيبة ، لأن المراقبة هي إثبات وحدة الوجود الإلهية في الباطن ، وهذا المعنى هو بعينه معنى إلا الله ، لأن نتيجة ذكر النفي والإثبات هي المراقبة ».

[ إضافة ] :

وأضاف الشيخ قائلاً : « ثم اعلم أن قربية المراقبة من سائر الطرق ليست على إطلاقها بل بالنسبة إلى أهل الجذبة ، لأن المراقبة لا تصير أقرب الطرق إليه تعالى إلا بالنسبة إليه ، وأما بالنسبة إلى غيره فليست المراقبة أقرب الطرق ، بل يكون بالنسبة إلى غير أهل الجذبة أبعد الطرق إليه تعالى ، لأن السلوك يحتاج إلى السلوك بالأسماء والمجاهدة » .

ويقول : « المراقبة : هي رؤية جناب الحق تعالى بعين البصيرة على الدوام ، مع تعظيم مذهل ، وجذب حامل ، وسرور باعث ، وشوق حادث ...

ويقول : « قالوا : المراقبة والتوجه : هي أن يلازم القلب معنى اسم الذات على مفهوم الإيمان على طريق الاستغراق والاستهلاك ، بحيث لا ينفك عنه في أي حال كان ، فإن انتهى أمره إلى انتفاء العلم مطلقاً حصل مبادىء الفناء » .

السيد محمود ابو الفيض المنوفي

يقول : « المراقبة : إنما هي العلم باليقين والتيقن بأن الله تعالى مطلع على ما في قلب العبد وضميره وعالم بذلك ، فهو يراقب خواطره المذمومة الشاغلة للقلب عن الله فعلى العبد أن يراقبها في نفسه كذلك ».

الدكتور عبد الحليم محمود

يقول : « المراقبة [ عند الصوفية ] : هي اليقين بأن الله عليه رقيب » .

الدكتور عبد المنعم الحفني

يقول : « المراقبة : هي محافظة القلب عن الردية .

وقيل : هي أن تعلم أن الله تعالى على كل شيء قدير ».

الدكتور علي شلق

يقول : « المراقبة : هي بذل المجهود في استحضار الله لدى جميع الأعمال ، وإن كان ذلك من أصعب الأمور على البشري في السر والعلن » .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراقبة , مقام المراقبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية منتدى الطريقة النقشبندية العلية :: التزكية والاداب والسلوك وأذواق ومشارب الصوفية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
الساعة الان بتوقيت مصر
 ® 
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
موقع الطريقة النقشبندية العلية
المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى