الطريقة النقشبندية العلية
اهلا وسهلا بك اخى الكريم فى موقع الطريقة النقشبندية العلية والتصوف السنى عرف بنفسك او قم بالتسجيل حللت اهلا ونزلت سهلا نرجوا لك ان تقضى اسعد الاوقات وان تفيد وتستفيد حياك الله وبياك
محمد النقشبندى

الطريقة النقشبندية العلية

دروس وخطب فقة حديث توحيد سيرة تصوف اسلامى اداب و سلوك احزاب و اوراد كتب مجانية تعليم طب بديل واعشاب بخور اسرة وطفولة اكلات قصص واشعار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
عدد الزوار عند الاقسام

.: عدد زوار منتدى الطريقة النقشبندية العلية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أبجدية الوجود دراسة فيمراتب الحروف عند ابن عربي الفصل الأول
السبت يناير 06, 2018 1:44 pm من طرف فرحات

» أبجدية الوجود دراسة في مراتب الحروف عند ابن عربي الفصل الثالث
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 7:00 pm من طرف فرحات

» الحب فى الفتـوحات المكية
السبت ديسمبر 09, 2017 3:02 pm من طرف ابوعمارياسر

» معنى تدبر القرآن
السبت ديسمبر 09, 2017 2:50 pm من طرف ابوعمارياسر

» معوقات وحلول التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:33 pm من طرف النقشبندى

» دور المعلم في التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:28 pm من طرف النقشبندى

» أهمية التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:25 pm من طرف النقشبندى

» أهداف التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:25 pm من طرف النقشبندى

» مبادئ التعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:24 pm من طرف النقشبندى

» خصائص المتعلم النشط:
السبت سبتمبر 09, 2017 6:23 pm من طرف النقشبندى

» خصائص التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:22 pm من طرف النقشبندى

» فوائد و معوقات التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:17 pm من طرف النقشبندى

»  أسس ومبادئ التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:14 pm من طرف النقشبندى

» دور المعلم والمتعلم في التعلم النشط
السبت سبتمبر 09, 2017 6:12 pm من طرف النقشبندى

» تعريف التعلم النشط وأهميته وأسسه ومميزاته
السبت سبتمبر 09, 2017 6:10 pm من طرف النقشبندى

» ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الخميس يوليو 20, 2017 3:57 pm من طرف السواح النقشبندي

» علاج الكبد الدهني - اعشاب للقضاء على دهون الكبد - اعشاب للمحافظه على الكبد
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:30 am من طرف المجادي زبير

» الأسماء الادريسية كاملة مع فوائدها
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:20 am من طرف المجادي زبير

» الحزب السيفى للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:18 am من طرف المجادي زبير

» تهنئة بعيد الفطر المبارك لعام 1438 هـ
الأحد يونيو 25, 2017 2:52 pm من طرف النقشبندى

المواضيع الأكثر نشاطاً
عرف بنفسك
كيف تتلذذ بالصلاة
كتاب الغيبة
كتاب السير والمساعي في أحزاب وأوراد السيد الغوث الكبير الرفاعي
خلفاءالشريف اسماعيل قدس الله أسرارهم
ديوان الحلاج
ديوان ابن دريد
مكتبة الشيخ محمد عبد الرحيم الحميلى
ما هي الطريقة النقشبندية
ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    النقشبندى
    إدارة المنتدى
    إدارة المنتدى
    avatar


    العمر : 41
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الأربعاء أغسطس 03, 2011 7:17 pm

    شيوخه ومعلميه:
    الشيخ المربي أبو العباس العريبي (إشبيلية، بعد 580/1184)
    لقد كان الشيخ أبو العباس العريبي أول شيخ يلتقيه ابن العربي في طريق التصوف، فالتزم معه وسلّم إليه نفسه ملتزما بالآداب العامة للمريدين. والعريبي أصله من العلياء في البرتغال غربي الأندلس وكان قد جاء إلى إشبيلية لتربية المريدين وتعليمهم طريق الزهد والتصوف، وكان يدعو إلى تقوية صلة القربى بأهل الله وتفضيلها على القرابة الجسدية:
    كنت قاعداً يوماً بإشبيلية بين يدي شيخنا في الطريق أبي العباس العريبي من أهل العليا بمغرب الأندلس فدخل عليه رجل فوقع ذكر المعروف والصدقة فقد قال الرجل: الله يقول "الأقربون أولى بالمعروف"، فقال الشيخ على الفور: "إلى الله"، فما أبردها على الكبد.
    وكان هذا الشيخ هو أول شيخ التزم معه ابن العربي وخدمه وانتفع به. ففي أثناء حديثه عن مقامات العبودية المطلقة قال:
    وقد كان (هذا المقام الذي يحصل للعبد من إطلاق عبوديته وهو أنه يصبح لا يفرح لشيءٍ ولا يحزن لشيءٍ ولا يضحك ولا يبكي ولا يقيّده وصف ) لشيخنا أبي العباس العريبي من العليا من غرب الأندلس وهو أول شيخ خدمته وانتفعت به، وله قدم راسخة في هذا الباب باب العبودية.
    وكان الشيخ العريبي يذكر الله تعالى بالاسم الجامع وهو لفظ الجلالة "الله" كما يفعل معظم الصوفية. وهذه نقطة استغلها أكثر المنكرين عليهم محتجّين بحديث النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم: "أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله." والحديث الآخر: "خير الدعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيّون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير." وهذه الأحاديث الصحيحة لا تعني أن الذكر بلفظ الجلالة غير جائز! وليس من المهم أيهما أفضل، فمع أن الذكر بالتهليل أفضل من الذكر بالتحميد أو التكبير، كما يُفهم من نصّ الحديث، فلا يعني هذا أن الذكر بالتحميد أو التكبير أو غيرهما غير جائز. ولكن مع ذلك فإن الذكر بلفظ الجلالة هو خيرُ وسيلةٍ لاستحضار عظمة الله سبحانه وتعالى في نفس الصوفي وهو معنى الذكر الحقيقي، أي أنّه يبقى ذاكراً لله ومستحضراً عظمته في قلبه حتى تخمد نفسُه وتزول رعونتها. والصوفي يعلم يقيناً أنه لا إله إلا الله، فهو لا يحتاج أن يردّدها كثيراً كما يفعل مع لفظ الجلالة من أجل استحضار عظمة الله تعالى ودوام ذلك في ذاكرته.

    الشيخ المربي أبو عمران موسى الميرتلي
    أما الشيخ أبو عمران موسى بن عمران الميرتلي، فقد كان ذا درجة عالية من المعرفة والعلم الذوقي، كان يلتزم في بيته فلا يخرج منه. عاشره الشيخ محيي الدين واستفاد منه وأفاده فدعا له الشيخ موسى فبشّره الله بالجنة. وكان هذا الشيخ يخاف كثيرا على ابن العربي نظرا لصغر سنه وحداثته في الطريق وكونه فُتح عليه في زمن قصير من غير جهاد ورياضة كما رأينا أعلاه.
    بعض صفاته: يقول الشيخ الأكبر في روح القدس عن شيخه أبي عمران موسى الميرتلي لأنه كان له شأن كبير ومعرفة تامة وأدب عظيم، وكان مقبوضا في عموم أحواله، حسن البشاشة لزوّاره. كان يقول في نفسه:
    فأنت ابن عمران موسى المسيء ولست ابن عمران موسى الكليما
    ويضيف الشيخ محيي الدين أنّ شيخه أبا عمران الميرتلي كان يأخذ نفسه بالشدائد حتى إنه لزم بيته منذ ستين سنة لا يخرج. جرى على طريق الحارث بن أسد المحاسبي لا يقبل من أحد شيئاً ولا يطلب حاجةً لنفسه ولا لغيره.
    ويقول الشيخ الأكبر أيضاً أن الشيخ أبا عمران كان واحداً من رجال الإمداد، وهم ثلاثة رجال في كل زمان يستمدون من الحق ويمدّون الخلق بلطف ولين ورحمة من غير أن يشعروهم بشيء:
    ومنهم رضي الله عنهم ثلاثة أنفس وهم رجال الإمداد الإلهي والكوني في كل زمان لا يزيدون ولا ينقصون فهم يستمدون من الحق ويمدون الخلق ولكن بلطف ولين ورحمة لا بعنف ولا شدة ولا قهر يقبلون على الله بالاستفادة ويقبلون على الخلق بالإفادة فيهم رجال ونساء قد أهلهم الله للسعي في حوائج الناس وقضائها عند الله لا عند غيره وهم ثلاثة لقيت واحداً منهم بإشبيلية وهو من أكبر من لقيته يقال له موسى بن عمران سيد وقته كان أحد الثلاثة لم يسأل أحداً حاجة من خلق الله. ورد في الخبر أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال من تقبل لي بواحدة تقبلت له بالجنة: أن لا يسأل أحداً شيئاً، فأخذها أبّان مولى عثمان بن عفان فعمل عليها فربما وقع السوط من يده وهو راكب فلا يسأل أحداً أن يناوله إياه فينيخ راحته فتبرك فيأخذ السوط من الأرض بيده. وصفة هؤلاء إذا أفادوا الخلق ترى فيهم من اللطف وحسن التأني حتى يظن أنهم هم الذين يستفيدون من الخلق وإن الخلق هم الذين لهم اليد عليهم ما رأيت أحسن منهم في معاملة الناس.

    فاطمة القرطبية بنت ابن المثنّى
    وكذلك فقد شاركت بعض النساء الصالحات في تربية الشيخ الأكبر، فقد التقى باثنتين منهن على الأقل وكان لهما دور كبير في ذلك، وهن ياسمين من مرشانة الزيتون وفاطمة القرطبية في إشبيلية وهي بنت ابن المثنى وكانت في الخامسة والتسعين من عمرها. كانت فاطمة القرطبية كما ذكرنا أعلاه بمثابة أمّه الروحية كما كانت "نور" أمّه الترابية. فكانت إذا جاءت والدته إلى زيارتها تقول لها "يا نور هذا ولدي وهو أبوك فبُرّيه ولا تعقّيه".
    بعض أوصافها
    يقول عنها في الباب الثامن والأربعين وثلاثمائة من الفتوحات المكية أنه خدمها عدة سنوات وهي تزيد في وقت خدمته إياها على خمس وتسعين سنة، ومع ذلك فكان يستحيي أن ينظر إلى وجهها وهي في هذا السن من حمرة خديها وحسن نعمتها وجمالها؛ "تحسبها بنت أربع عشرة سنة من نعمتها ولطافتها"، كما يصفها. ثم يقول إنه كان لها حال مع الله وكانت تؤثره على كل من يخدمها من أمثاله وتقول: ما رأيت مثل فلان إذا دخل علينا دخل بكلّه لا يترك منه خارجاً شيئا وإذا خرج من عندي خرج بكلّه لا يترك عندي منه شيئا.
    ثم يضيف الشيخ الأكبر أنه سمعها تقول: عجبت لمن يقول إنه يحبّ الله ولا يفرح به وهو مشهوده، عينه إليه ناظرة في كل عين، لا يغيب عنه طرفة عين، فهؤلاء البكّاؤون كيف يدّعون محبته ويبكون! أما يستحيون؟ إذا كان قربه مضاعفاً من قرب المتقرّبين إليه والمحبّ أعظم الناس قربةً إليه فهو مشهوده، فعلى من يبكي، إن هذه لأعجوبة! ثم تقول له: يا ولدي ما تقول فيما أقول؟ فيقول لها: يا أمّي القول قولك.
    ثم يضيف الشيخ محيي الدين فيقول إنها كانت تضرب بالدف وتفرح، فكان يقول لها في ذلك، فتقول له: إني أفرح به حيث اعتنى بي وجعلني من أوليائه واصطنعني لنفسه؛ ومن أنا حتى يختارني هذا السيّد على أبناء جنسي؟ وعزّة صاحبي لقد يغار عليّ غيرةً ما أصفها؛ ما التفتُّ إلى شيء باعتمادٍ عليه عن غفلة إلا أصابني ببلاء في ذلك الذي التفتُّ إليه.

    قطب المتوكلين الشيخ عبد الله بن الأستاذ الموروري
    يبدو أن ابن العربي قد بدأ رحلاته الاستطلاعية الداخلية، وراء إشبيلية وقرطبة، بمدينة مورور، وهي مدينة صغيرة تقع إلى الشرق من إشبيلية على مسافة بينها وبين رندة. وكان سبب سفره هذا أنه أراد أن يتقن مقام التوكل، فبحث عن منبعه، فأطلعه الله تعالى على قطب المتوكّلين فرأى التوكّل يدور عليه كأنه الرحى حين تدور على قطبها وهو عبد الله بن الأستاذ الموروري الذي كان قطب التوكل في زمانه، فلما اجتمع به وصحبه عرّفه بذلك فتبسم وشكر الله تعالى.
    ولا شك أن عبد الله قد أعجب بالشيخ الأكبر وعلم قدره وعلو علمه ومعرفته، وربما هذا ما دعاه لاحقا لزيارته في إشبيلية حتى يتعلم منه معرفة الله سبحانه وتعالى، وذلك أنه كان له أخ مات فرآه في المنام، فقال له: ما فعل الله بك؟ فقال له: أدخلَني الجنّة آكل وأشرب وأنكح. قال له: ليس عن هذا أسألك! هل رأيت ربك؟ قال: لا يراه إلا من يعرفه. فلما استيقظ ركب دابته وجاء إلى الشيخ محيي الدين في إشبيلية وعرّفه بالرؤيا وقال له قد قصدتك لتعرّفني بالله. فلازمه حتى عرف الله بالقدر الذي يمكن للمحدث أن يعرفه به من طريق الكشف والشهود لا من طريق الأدلة النظرية.
    بعض صفاته
    وقد روى الشيخ محيي الدين الكثير من أخبار الشيخ الموروري وصفاته في رسالة روح القدس، وكذلك في كتاب محاضرة الأبرار؛ فالشيخ أبو محمد عبد الله الموروري كان من تلاميذ أبي مدين الذي كان يسميه الحاج المبرور وقد حج وصاحب في مكة أبا عبد الله بن حسان الذي طلب منه أن يتزوّج ابنته رغبة فيه فأبى عبد الله أن يأخذها مخافة أن لا يقوم بحقها. وكان الشيخ أبو مدين يحبه جدا؛ قال له يوما يا أبا عبد الله كَبُر علي دعائي الناس إلى الله ولا يجيب أحد وأريد أن أصطفيك لنفسي وتخرج معي إلى بعض هذه الجبال فألزم مغارة تصحبني فيها إلى أن أموت ففرح عبد الله بذلك وعلم أن له عند الله مكانا، ولما كان الليل رأى عبد الله الشيخ أبا مدين في النوم إذا تكلم مع الناس صار شمسا وإذا سكت صار قمرا فروى له ذلك في الصباح فتبسم وقال له الحمد لله يا ولدي أريد أن أكون شمساً فإن الشمس تنفي كل ظلمة وتكشف كل كربة.
    وكان عبد الله الموروري له همة فعالة وصدق عجيب، سافر من عند الشيخ أبي مدين إلى الأندلس بسبب والدته فأودعه الشيخ أبو مدين سلامه إلى أبي عبد الله الشيخ المسن بمدينة المرية المعروف بالغزّال من أصحاب ابن العرّيف من أقران أبي مدين وأبي الربيع الكفيف الذي كان بمصر وعبد الرحيم الذي كان بقنا وأبي النجا الذي كان بجزيرة الذهب رحمهم الله تعالى، فلما وصل عبد الله إلى المرية قصد إلى الشيخ أبي عبد الله فوجد أصحابه قعودا فقال لهم استأذنوا لي على الشيخ. فقالوا الشيخ نائم في هذه الساعة ولم يُقبلوا عليه فعزّ عليه ما هم فيه من كثافة الحجاب حيث لم يعرفوه فقال لهم إن كنت جئت إليه في الله فإنه يوقظه الساعة، فإذا الباب فتح والشيخ قد خرج يمسح النوم عن عينه فقال أين هذا الذي جاء فسلم عليه وأكرم نزله. وكان الغالب على أبي محمد البسط وكان أصحاب الشيخ مقبوضين فعندما ودعهم وانصرف قال له أصحاب الشيخ لو انقبضت يا أبا محمد من هذا البسط الذي أنت فيه فقال لهم ما هو البسط؟ فقالوا رحمة. قال وما هو القبض؟ قالوا عذاب. فقال اللهم لا تنقلني من رحمتك إلى عذابك، فخجلوا وانصرف عنهم.


    شمس أم الفقراء
    وشمس أم الفقراء اسمها ياسمين وكانت من الأولياء الأوّاهين، وكانت أيضاً مسنّة مثل فاطمة القرطبية. ويقول الشيخ محيي الدين أن الله تعالى قد تولّى هذا الصنف من الأولياء بالتأوّه ممّا يجدونه في صدورهم من ردّهم لقصورهم عن عين الكمال والنفوذ، ويكون ذلك عن وجود أو عن وجود وجد على مفقود.
    الفعل بالهمة مرة أخرى
    فحينما جاؤوا إلى مرشانة الزيتون كان لا بدّ أن يزوروا شمس أم الفقراء التي كان لهم معها قصة توضح قدرة الشيخ عبد الله الموروري على الفعل بالهمّة. وكما ذكرنا في الفصل السابق عن الشيخ محمد الخيّاط أنّه كان يفعل بالهمّة، فكذلك ذكر الشيخ محيي الدين في روح القدس وفي الفتوحات المكية عن الموروري أنه كان يفعل بالهمّة، حيث كانوا عند شمس أم الفقراء بمرشانة الزيتون في يوم أربعاء فقالت العجوز تمنّيت أن يأتينا غداً عبد الله بن قيطون فاكتبوا إليه عسى يصل غداً وكان في بلد قرمونة بينهما سبعة فراسخ وكان أبو الحسن (عبد الله بن قيطون) هذا يعلّم الصبيان القرآن بقرمونة ويعطل الخميس والجمعة. فلما قالت أم الفقراء ذلك قال أبو محمد الموروري: هكذا تعمل العامة! فقالت له العجوز فما تفعل أنت؟ قال: أسوقه بهمّتي. فقالت: افعل. فقال الموروري: قد حركت الساعة خاطره بالوصول إلينا غدا إن شاء الله تعالى. فلما أصبحت قالت له: تراه ما جاء! قال: غفلت عنه ولكني أخرجه لكم الساعة. فأرسل همته إليه فلمّا كان قُبيل الظهر دخل عليهم على غفلة أبو الحسن بن قيطون، فتعجبوا من ذلك. فقال الموروري: سلوه ما الذي أمسكك عنا إلى هذا الوقت، وكيف خطر لك ومتى نويت الوصول إلينا؟ فقال: أمس العصر وجدت في باطني قائلا يقول مُرَّ غدا إلى العجوز بمرشانة، فقلت لصبيان المكتب لا يجيء أحدٌ منكم غداً، فلمّا أصبحتُ فتَر عني ذلك، فوجهت إلى الصبيان ووصلوا وأخذوا ألواحهم ليكتبوا؛ فبينما أنا كذلك إذ وجدت قلبي قد انقبض وشدّ عليه وقيل لي أخرج الساعة إلى مرشانة إلى زيارة العجوز، فقلت للصبيان سيروا إلى منازلكم، وهو كان خروجي إليكم فهذا الذي أبطأني. فيقول الشيخ محيي الدين أنه لما ذكروا له ما حصل ووصفوا له الحال تعجب وقال هذا والله العظيم كان.


    بعض الشيوخ الآخرين الذين التقاهم الشيخ الأكبر في الأندلس
    وقبل اختتام هذا الفصل سنذكر باختصار بعض شيوخ ابن العربي الذين ذكرهم في "روح القدس" وفي "الدرّة الفاخرة"، وهم كثيرون لا يمكننا أن نستوفيهم جميعا في هذا الكتاب ولكن ذكرنا منهم أعلاه من استطعنا من خلال ذكره إلقاء بعض الضوء على الجوانب المختلفة لحياة الشيخ محيي الدين. أما هؤلاء الشيوخ الذين سنذكرهم أدناه فلا نعرف الكثير عن حياتهم وعن علاقتهم بالشيخ محيي الدين سوى القليل مما ذكره عنهم في كتبه من غير تفاصيل مهمة تخص حياته.
    صالح العدوي
    فمن هؤلاء الرجال الذين تأثر بهم ابن العربي وتعلم منهم الشيخ صالح العدوي الذي ذكره الشيخ محيي الدين في روح القدس فقال إنه كان رضي الله عنه بالله عارفاً ومع الله في كل حالة واقفاً تالياً لكتاب الله العزيز آناء الليل وأطراف النهار، ولم يتخذ مسكنا قط ولا تداوى قط؛ كان يعمل على مقام السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب, كان لا يكلم أحداً يجالسه، يأتي عليه أوقات يدخل في صلاة الضحى فلا يزال واقفاً في الركعة الأولى حتى يقال له قد زالت الشمس، وكان لا يدخر شيئاً لغد أبداً ولا يقبل ما لا يحتاج إليه لا لنفسه ولا لغيره. كان يأوي ليلاً إلى مسجد أبي عامر المقدي. خدمه أبو علي الشكاز (سيأتي ذكره). فلم يزل بإشبيلية على هذه الحالة أربعين سنة حتى مات.
    ثمّ يقول الشيخ محيي الدين أنه صاحبه سنينا ومع ذلك فهو يكاد يعدّ كلامه معه من قلته. ولكنه يقول إنه كان له به تعلق وتأمل وقد انتفع به وأخبره بأمور في حقه مما يتفق له في المستقبل فرآها كلها ما غادر منها كلمة.
    أبو عبد الله محمد الشرفي
    وأما أبو عبد الله محمد الشرفي رضي الله عنه فكان يلازم الصلوات الخمس بجامع العديس بإشبيلية وقد تورمت قدماه من طول القيام، كان إذا وقف في الصلوات تتحدر دموعه على بياض لحيته كأنها اللؤلؤ. سكن في موضع واحد نحو أربعين سنة ما أوقد فيه سراجا ولا نارا. بالغ في العبادة جهده. لم يتخذ قط في المسجد موضعا معينا ولا صلى في موقع واحد من المسجد صلاتين.
    يقول الشيخ محيي الدين أنه لقيه يوما وهو واقف على معتوه من جملة الناس فلم يشعر به حتى أخذ بأذنه وأخرجه من الحلقة وقال له: أنت تفعل هذا؟ فخجل ابن العربي ودخل معه الجامع. ويقول أيضاً أنه كان يخبره بالشيء قبل كونه فيكون كما يخبره.
    أبو يحيى الصنهاجي
    وأما أبو يحيي الصنهاجي رضي الله عنه فكان قد عمي وقد أسن فكان مجتهدا في العبادة وله قدم راسخة في الرياضات والإشارات. لما مات بإشبيلية دفنوه في جبل عال قريب وكان لا يخلو من الريح أبدا فسكّن الله الريح في ذلك الموسم واستبشر الناس وباتوا على قبره يقرؤون القرآن، فلما نزل الناس هبت الريح على عادتها.
    يقول الشيخ محيي الدين أنه عاشره شهورا قبل موته وكان من أهل السياحات ملازما للسواحل مؤثرا للخلق.
    أبو الحجاج يوسف الشبربيلي
    وهو من شبربيل وهي قرية شرقي الأندلس على فرسخين من إشبيلية، وكانت أكثر إقامته بالبادية صحب أبا عبد الله بن المجاهد وكان يعيش من عمل يده. دخل طريق التصوف قبل بلوغ الحلم ولم يزل عليها حتى مات. وكان ابن المجاهد إمام هذه الطريقة في إشبيلية يقول التمسوا الدعاء من أبي الحجاج الشبربيلي وكان يُكبره إذا زاره. ويقول الشيخ محيي الدين عنه أنه رأى له بركات كثيرة، وكان ممن يمشي على الماء.
    أخبر أبو الحجاج ابن العربي أنه كان يزور شيخه ابن المجاهد كل يوم جمعة فزاره في يوم جمعة على عادته فوجده واقفا على البنّائين بحائط داره التي يسكن بها وكان قد تهدّم فبناه ليستر عياله. فسلم عليه، فقال له: خالفت عادتك يا أبا الحجاج، فقال له يوسف: بل هو يوم الجمعة. فضرب يداً على يد وصاح أوّاه هذا ما فعل الضروريُّ الذي لا بدّ منه، فكيف لو زدنا؛ وناح وبكى على نفسه وتحسّر على وقته (لأنه فاتت عليه صلاة الجمعة). فكان أبو الحجاج كلما ذكر هذه الحكاية للشيخ محيي الدين يبكي ويقول: هكذا تكون الرجال يبكون على فوات حظوظهم من الحضور مع الله.
    وكان له بداره بالقرية بئر يستقي منها لوضوئه فرأينا بجانب البئر شجرة زيتون قد علت وأورقت وحملت جسمها غليظ فقال له صاحبي يا سيدنا لم غرست هذه الزيتونة في هذا الموضع وضيقت بها على البئر فالتفت إلينا ونظر وكان قد انحنى ظهره من الكبر فقال في هذه الدار ربيت من صغري ووالله ما رأيت قط هذه الزيتونة إلا الآن! فكان بهذه المثابة من الاشتغال بقلبه ما دخلت قط عليه ولا غيري إلا وجدته قارئا في المصحف لم يمسك كتابا غير المصحف حتى مات. وكان له هرة سوداء لا يستطيع أحد أن يمسكها ولا يلقي يده عليها وكانت ترقد في حجره وكان يقول لي لهذه الهرة تمييز لأولياء الله فهذا العذار الذي ترى فيها ما هو سدى قد جعلها الله تأنس بالأولياء فشاهدتها مرارا عنده فيدخل إنسان فتحك خدها في رجله وتتعلق به ويدخل أخر فتفر منه؛ ولقد دخل عليه شيخنا أول مرة دخل عليه -يعني أبا جعفر العريبي رحمه الله تعالى الذي ذكرته أولا- وكانت الهرة في البيت الآخر فخرجت من البيت ونظرت إلى شيخنا أبي جعفر وفتحت يديها على عنقه فعانقته ومرغت وجهها على لحيته فقام إليه أبو الحجاج حتى أجلسه ولم يقل شيئا فأخبرني أبو الحجاج أن ذلك الفعل ما رأيته قط فعلته مع غيره ولم تزل عنده حتى خرج من عنده. وجاءه رجل وأنا عنده في جماعة وفي عينيه وجع شديد يصيح منه مثل النفساء فدخل عليه وقد شق على الناس صياحه فاصفر وجه الشيخ وقعد وقلع يده المباركة ووضعها على عينيه فسكن الوجع من جبينه هذا الشخص كأنه الميت ثم قام وخرج مع الجماعة وما به من بأس. وكان له صاحب من صالح مؤمني الجن أبدا لا يبرح من عنده. دخلت عليه مع شيخنا أبي محمد رضي الله عنهما فقلت يا سيدنا هذا من أصحاب أبي مدين فتبسم الشيخ وقال عجب أمس كان عندنا أبو مدين رضي الله عنه نعم الشيخ وأبو مدين إذ ذاك ببجاية وبينه وبينهما مسيرة خمسة وأربعين يوما فكان كشفا بينهما وكانت هذه الحالة كثيرا تتفق لي مع أبي يعقوب فإن أبا مدين كان قد سكن عن الحركة وأحفظ من أخباره ما شاهدته كثيرا تضيق هذه العجالة عنه. وهكذا كل من أذكره وإنما أذكره ليعلم أن الزمان لا يخلو من الرجال.
    الشيخ أبو عبد الله محمد بن قسوم
    وكان من محبين الشيخ ابن المجاهد ومريديه فقرأ عليه حتى مات واستخلفه في موضعه فجرى على حالته وزاد فجمع بين العلم والعمل. كان مالكي المذهب قائلا بشرف العلم ومرتبته. صحبه الشيخ محيي الدين وقرأ عليه وسمع منه. كان دعاؤه الذي يختم به أبدا: اللهم أسمعنا خيرا وأطلعنا خيرا، ورزقنا الله العافية وأدامها لنا، وجمع الله قلوبنا على التقوى ووفقنا لما يحبه ويرضاه، وخواتم البقرة. ولذلك التزم الشيخ محيي الدين هذا الدعاء في مجالسه ثم رأى النبي صلّى الله عليه وسلّم في المنام في الحرم وقارئ يقرأ عليه صحيح البخاري فلما فرغ دعا بهذا الدعاء.
    يقول عنه الشيخ محيي الدين أنه قسم ليله ونهاره بحيث إذا صلى الصبح ذكر الله حتى تطلع الشمس فيركع ركعتين ويدخل منزله فيأخذ كتبه ويخرج إلى الطلبة فيقرؤون العلم إلى ارتفاع النهار ويدخل منزله فإذا لم يكن صائما أخذ شيئا من الغداء وصلى ضحاه ونام يسيرا ثم يقوم فيسبغ الوضوء فإن كان له تقييد قيده وإلا ذكر الله فإذا جاء الظهر فتح المسجد وأذن ودخل مسجده يتنفل ويذكر الله إلى وقت دخول الصلاة متمكنا يخرج إلى أن يقيم الصلاة لا يتنفل، يتمايل في محرابه تمايل النشوان مما يجد في باطنه من الوجد بكلام الله، فإذا خرج وتنفل براتبة الظهر وأخذ المصحف ففتحه على ركبته ومشى بيديه على حروفه، وعيناه في المصحف يرتل القرآن بحنان وتدبر حتى يتم خمسة أجزاء وقد حان العصر فيؤذن ويدخل مسجده ويتنفل حتى تجتمع الجماعة فيصلي بهم ثم يدخل منزله يذكر الله حتى يحين وقت المغرب فيخرج يؤذن ويصلي ويدخل فيجيء بين العشاءين حتى يجيء وقت العشاء أو قربها فيسرج القنديل في المسجد ويؤذن ويدخل منزله يتنفل حتى يجتمع الجماعة يخرج يصلي بهم ثم يغلق باب المسجد ويدخل منزله ويحاسب نفسه في حركاته وألفاظه وجميع ما يعلم أن الملك يقيده عليه فتكون حالته على حسب ما يجده في صحيفته، ثم يقوم إلى سريره فينام فإذا مضى من الليل جزء فإن كان أصاب أهله اغتسل ودخل مصلاه يترنم بالقرآن ويتلذذ به تارة في حضرة التوحيد وتارة في الجنة وتارة في الاعتبار وتارة في الأحكام بحسب ما تعطيه الآية حتى يصبح فيخرج من صلاته وقد اطلع على علوم كثيرة في تلاوته من الله تعالى لم تكن عنده فهّمه الله إياها من القرآن كما قال الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله)، فإذا طلع الفجر فتح المسجد وأذن ودخل منزله فركع الفجر وقعد في منزله يذكر الله فإذا أسفر خرج فصلى بالناس. فهكذا كان ديدنه ودأبه.
    ويقول عنه الشيخ محيي الدين أيضاً أنه كان لا يتأدم في الجمعة إلا مرتين في ليلة الاثنين وليلة الجمعة، وكان سنيّ الحال والمقام كثير المعرفة قلّ أن يرى مثله. وكعادته جمع الشيخ محيي الدين بينه وبين صاحبه عبد الله بدر الحبشي وصلى خلفه.
    عبد الله الخياط
    اجتمع به الشيخ محيي الدين في جامع العديس بإشبيلية وكان عمره عشر سنين أو أحد عشر سنة وهو ذو طمرين ممتقع اللون كثير الفكر شديد الوجد والتوله. التقى به ابن العربي وكان قد فُتح عليه في هذا الطريق وما علم به أحد، فأراد ابن العربي الموازنة معه فنظر إليه فتبسم ونظر إليه وأشار إليه فأشار إليه، فيقول الشيخ محيي الدين أنه ما رأى نفسه بين يديه إلا كدرهم زائف، فقال له عبد الله الخياط: الجد الجد فطوبى لمن عرف ما خلق له، ثم صلى معه العصر وأخذ نعله وسلم عليه وانصرف، فذهب ابن العربي يشيعه ليعرف منزله فلم يجد له أثرا، فسأل عنه فلم يجد أحدا يخبره عنه، ثم لم يره بعد ذلك ولا سمع به أبدا.
    أبو علي حسن الشكاز
    وكان من مريدي صالح العدوي، عاشره الشيخ محيي الدين من وقت دخلوه في الطريق حتى مات بإشبيلية، فيقول عنه أنه كان كثير الدمعة لا تزال عينه تهطل أبدا، وكان مولعا بالنكاح جدا لا يستغني عنه، فأراد الشيخ الشبربيلي (ذكرناه أعلاه) أن يأخذه لابنة أخيه فمشت إليه أم الزهراء فقالت يا أبا علي إن أبا الحجاج يحب أن يعطيك بنت أخيه، وكان ذلك يوم الأحد، فقال لها أنا كنت من أحب الناس في مصاهرته ولكن قد تزوجت وبعد خمسة أيام من يومنا هذا أدخل بزوجتي عروسا، فقالت له بمن تزوجت قال لها ستري ذلك الوقت، وانصرف إلى منزله ولازم فراشه حتى انقضت خمسة أيام فمات رحمه الله تعالى.
    أبو عبد الله محمد بن جمهور
    وكان أيضاً شابا من أقران أبي علي الشكاز وأبي عبد الله الخياط (الذي ذكرناه أعلاه) في السن والحال. وكان مجتهدا في العبادة وكان يقرأ القرآن والعربية لم يقرأ شعرا قط. وكان من الراكعين الساجدين حتى قبضه الله. وكان قوي القلب ضعيف البدن مصفر اللون شديدا على نفسه؛ فيقال له أرفق عليها فيقول "للرفق أجهد". وكان رحمه الله كثير النفور من الخلق يحب الخلوة والعزلة، ورِعاً زاهداً عارفاً بالله واقفاً مع الله شديد المعاملة طلباً للمواصلة، محب أهل الله أهل القرآن. توفاه الله صغير السن في عنفوان شبابه ونار اجتهاده، ما فاقه أحد في العبادة.
    الشيخ أبو عمران موسى السيدراني
    وكان من الأبدال وكان مجهولا له عجائب وغرائب وكان سبب اجتماع ابن العربي به أنه قعد مرة بعد صلاة المغرب بمنزله بإشبيلية في حياة الشيخ أبي مدين وتمنى أن لو اجتمع به، وكان الشيخ أبو مدين في ذلك الزمن ببجاية وهي على مسيرة خمسة وأربعين يوما من إشبيلية. فلما صلى الشيخ محيي الدين المغرب وتنفل ركعتين خفيفتين فلما سلمت دخل عليه أبو عمران فسلّم فأجلسه إلى جانبه وقال له: من أين؟ فقال من عند الشيخ أبي مدين من بجاية. قال له ابن العربي: متى عهدك به؟ قال: صليت معه هذا المغرب فردّ وجهه إلي وقال إن محمد ابن العربي بإشبيلية خطر له كذا وكذا فسِر إليه الساعة وأخبره عني بكذا وكذا وذكر له من رغبته في لقاء الشيخ وقال له يقول لك الشيخ أبو مدين: أما الاجتماع بالأرواح فقد صح بيني وبينك وثبت، وأما الاجتماع بالأجسام في هذه الدار فقد أبى الله ذلك فسكِّن خاطرك والموعد بيني وبينك عند الله في مستقر رحمته. وسوف نذكر المزيد عنه في الفصل الثالث أثناء حديثنا عن الشيخ أبي مدين.
    الشيخ أبو محمد مخلوف القباني
    يقول عنه الشيخ محيي الدين في روح القدس أنه سكن قرطبة حتى مات عن إذن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. ذهب إليه ابن العربي مع والده رحمه الله تعالى فدعا له وبقيا عنده من غدوة حتى صلاة العصر وأكلا من طعامه. ويقول إنه كان من يدخل بيته يأخذه الحال قبل أن يراه. وكان ذاكرا على الدوام خلاف أوراده فكان له كل يوم خلاف ذكره كذا ألف تسبيحة وكذلك التكبير والتحميد والتهليل. وكان يعم بدعائه أهل السموات وأهل الأرض حتى الحيّات في البحر وكان سريع العَبرة.
    ويقول الشيخ محيي الدين أنه تركه في عافية وانصرف إلى منزله فلما جاء الليل وأخذ مضجعه فرأى في المنام كأنه بأرض واسعة وسحاب يدنو فيها صهيل الخيل وقعقعة اللجم ورأى أشخاصا ركبانا وعلى أقدامهم فينزلون في ذلك الفضاء حتى امتلأ بهم الفضاء ما رأى قط أحسن وجوها منهم ولا أنقى ثيابا ولا أحسن من خيلهم، وكان يرى رجلا طويلا عظيم اللحية أشيب يده إلى خده واسع الوجه، فكان من بين الجماعة كلها يقول له أخبرني ما هذا الجم الغفير فيقول له هؤلاء جمع النبيين من آدم إلى محمد عليهم الصلاة والسلام ما بقي أحد منهم إلا نزل. فقال له الشيخ محيي الدين: من أنت منهم؟ قال أنا هود صاحب عاد، فكان يقول له: فيم جئتم؟ فيقول جئنا عوّادا زائرين أبا محمد، فاستيقظ ابن العربي فسأل عن الشيخ مخلوف فوجده قد مرض تك الليلة فلبث أياما ومات رحمه الله تعالى.
    ويذكر الشيخ محيي الدين ابن العربي أن قد رأى جميع الأنبياء والرسل مرتين في زمانين مختلفين، وكما ذكرنا أعلاه فهناك إشارات إلى أن مثل هذا الجمع الغفير للأنبياء والرسل كان بمثابة البشرى للشيخ محيي الدين أنه هو الذي سيكون خاتم الأولياء المحمديين.
    الشيخ صالح الخراز
    و كان الشيخ صالح بإشبيلية وهو من أهل الجد والاجتهاد والورع في العبادة؛ أقبل على العبادة وهو ابن سبع سنين أو دونها، كان مبهوتا أبدا ما لعب قط مع الغلمان ولا كلمهم، فكان طويل الصمت يقول أصحابه الذين كانوا معه ما كلمنا قط إلا فيما لا بد منه.كان يعمل الخرز من أجل ورعه حتى يأكل من عمل يده وكان له والدة وكان بارّاً بها. نسخ بيده -مع صغر سنه- كتاب ابن العسال الكبير. وكان يحب العزلة حتى انتقل إلى سكن البادية يبتغي الإنفراد والعزلة.
    ويروي عنه الشيخ محيي الدين قصة وذلك أنه كان لا يقضي حاجة أبدا ولا يعمل شغلا قط لمن يعرف منه أنه يراه بعين التعظيم؛ فكان أكثر شغله مع الغرباء الذين يطرقون المدينة لا يعرفونه ولا يعرفهم. فمرة أرسل إليه الشيخ محيي الدين بعض أصحابه بنعله وقد قطعه عمدا ليجد سبيلا إلى مكالمته؛ فسلّم عليه فردّ عليه السلام، فقال له: هذا نعلي أخرزه لي. فقال له: إن هذا النعل بيدي أصلح شأنه لصاحبه وقد دفع لي أجره وأنا واقف بحيث لا يراني. فقال له: أمسكه عندك حتى تفرغ من هذا النعل وتصلحه. فقال له الشيخ صالح: ولعلي أموت قبل ذلك؛ ترى غيري دون شغل أدفعه له. فقال: ما أريد أن يصلحه أحد إلا أنت. قال له الشيخ صالح: قد قلت ما سمعت، واشتغل بذكره. قال له: تراني أقعد هنا ونعلي عندي حتى تتمه وتصلحه. قال له ذلك لك إن شئت ولكن حتى أعرفك بأجري عليه. قال له: قل! قال الشيخ صالح: أجري عليه ثمن درهم. قال له الرجل: أنا أدفع لك ربع درهم. قال له الشيخ صالح: ما يساوي. قال له الرجل: ذلك مني مسامحة. قال: غيري أحوج إليه مني، إن كنت تعطي لله فإني قد أخذت قوت اليوم. قال له الرجل: لا بد من ذلك. قال له الشيخ صالح: قد صدعتني يا إنسان سِر عني لا أعمل لك شغلا، وأقبل على ذكره وشغله. فرجع الرجل إلى ابن العربي منكسر القلب، فقال له ابن العربي قد طوّلت عليه، ارجع إليه مرة أخرى وقل له: إخرزه لي ابتغاء ثواب الله لا أدفع لك عليه شيئا. فرجع إليه فقال له ذلك؛ فنظر إليه ساعة وقال له أنت مرسول. ثم التفت الشيخ صالح فأبصر ابن العربي فقال للرجل: اترك نعلك وانصرف عني فإذا كان العصر فتعال إلي فإن وجدتني حيّاً دفعته لك وإن وجدتني ميتاً فتراني أوصي لك هذا الجار. ثم التفت الشيخ صالح وأشار إلى الشيخ محيي الدين فأقبل إليه، فقال هكذا تفعل الأصحاب! يقابلون إخوانهم بما يسوؤهم، لا تعد لمثلها، ولولا ما جعل الله في قلبي من الألفة ما رأيتك، ولكن استر عليّ.
    الشيخ أبو العباس أحمد بن همام
    وهو من أهل إشبيلية أيضاً وقد ألهمه الله رشد نفسه وأقبل على العبادة قبل أن يبلغ الحلم كذلك، وكان ذا جد واجتهاد يبكي أبداً على نفسه كأنه الثكلى على وحيدها، كان له والدٌ يحول بينه وبين طريق الله، كلما اشتدّ ذلك عليه جاء إلى الشيخ محيي الدين وقال له يا أخي اشتدّ علي الأمر وقد طردني أبي وقال لي سر حيث شئت، وأنا أريد الخروج إلى ثغور المسلمين لجهاد العدو وأرابط بموقع منها حتى أموت. فمشى إلى ثغر منها يقال له جلمانية وبقي بها ثم عاد إلى إشبيلية بعد ذلك وأخذ بعض حاجاته ورجع يرابط بها.
    الشيخ أبو أحمد السلاوي
    وهو من أصحاب الشيخ أبي مدين الذي سنتكلم عنه في الفصل القادم صحبه ثمانية عشر سنة. يقول عنه الشيخ محيي الدين أنه وصل إلى إشبيلية حين كان ابن العربي في تربية شيخه أبي يعقوب الذي ذكرناه أعلاه فكان أبو أحمد رحمه الله قوي الحال كثير الاجتهاد والعبادة شديد البكاء. بات معه ابن العربي شهرا كاملا بمسجد ابن جراد فقام ابن العربي مرة ليلا يريد أن يصلي فتوضأ وجاء إلى مسقف المسجد فرآه نائما عند باب المسقف والأنوار متصلة إلى السماء فبقي الشيخ محيي الدين واقفا ينظر فيقول إنه لا يدري أمِن السماء نزلت عليه تلك الأنوار حتى اتصلت به أو منه انبعثت حتى اتصلت بالسماء؛ فلم يزل واقفا عليه يتعجب من حاله حتى استيقظ أبو أحمد وقام يصلي. فيقول إنه كان إذا بكى أبو أحمد يأخذ ابن العربي الدموع إذا سقطت من عينيه على الأرض فيمسح بها وجهه فيجد فيها رائحة المسك فيتخذها طيبا وكان يشمها الناس عليه فيقولون له: هذا المسك من أين اشتريته؟
    والسلاوي كان من أهل الضحك ففي الفتوحات المكية يذكر الشيخ محيي الدين أنه رافق السلاوي وساح معه في الأندلس وصحبه سفرا وحضرا فكان لا يفتر عن الضحك. وكما سنرى في الفصل السادس حينما سنتكلم عن بعض عقلاء المجانين الذين التقاهم ابن العربي في دمشق وغيرها، فإن الشيخ محيي الدين يذكر أبا أحمد السلاوي في الفتوحات المكية في الباب الرابع والأربعين أنه كان من هؤلاء المجانين الذين ذهب بعقلهم وارد لطف من الله بسطهم وشغلهم ما تجلى لهم عن تدبير نفوسهم فسخّر الله لهم الخلق فهم مشتغلون بمصالحهم عن طيب نفس فإنّ من أشهى ما إلى الناس أن يأكل واحد من هؤلاء عنده أو يقبل منه ثوبا وذلك من التسخير الإلهي فجمع الله لهم بين الراحتين حيث يأكلون ما يشتهون ولا يحاسبون ولا يُسألون.
    الشيخ أبو عبد الله بن زين اليابري
    وكان الشيخ أبو عبد اله بن زين بإشبيلية من أفضل الناس، كثير الجد والاجتهاد والتقشف كان يقرأ القرآن والنحو بجامع العديس بإشبيلية لا يؤبه له؛ كان غامضا في الناس، اعتكف على كتب أبي حامد، قرأ ليلة تآليف أبي القاسم بن أحمد في الرد على أبي حامد فعمي، فسجد لله من حينه وتضرع وأقسم أنه لا يقرأه أبدا ويذهبه فردّ الله عليه بصره وكان من فضلاء الناس. ويقول الشيخ محيي الدين أن لقي أيضاً أخاه وكان مثله، وأنه نودي به عند موته: جنتين اثنتين لبني زين.
    الشيخ عبد السلام الأسود السائح
    وكان لا يقر في بلد واحد، يقول عنه الشيخ محيي الدين أنه كلما دخل قرية قيل من هنا مرّ الشيخ عبد السلام. فسأله ابن العربي عن عدم قراره فقال: أجد حالة طيبة في الحركة. وقد التقاه الشيخ محيي الدين عندما كان يجول في الساحل في جنوب غرب الأندلس قرب روطة كما رأينا أعلاه.
    الشيخ أبو العباس أحمد بن منذر
    وكان في مدينة إشبيلية وهو من أهل القرآن والعربية والفقه، وكان معلما في مذهب مالك رضي الله عنه. يقول عنه الشيخ محيي الدين أنه من كراماته أنه كان إذا اعتاصت عليه مسألة في المذهب يرى مالكا يحلها له، وكان يتعرض إليه في داره الروحانيون والرجال يسلمون عليه وتُلقى الدراهم بين يديه فيأبى أن يأخذها ويردّها فترفع عنه، غلب عليه الورع وكان مباركا صالحا.

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    قلب محب
    المراقب العام
    المراقب العام
    avatar


    العمر : 44
    ذكر
    الوسام المراقب المميز

    مُساهمةموضوع: رد: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 1:41 pm

    مشكوووووو والله يعطيك الف عافيه

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    أخـــــ قلب محب ــــــوك

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    النقشبندى
    إدارة المنتدى
    إدارة المنتدى
    avatar


    العمر : 41
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الأحد سبتمبر 04, 2011 5:59 pm

    أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه
    كل الشكر لكـ ولهذا المرور الجميل
    دمتم بخيروعافيه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    ابن الرفاعى
    المشرف العام
    المشرف العام
    avatar


    العمر : 38
    ذكر
    الوسام وسام التميز

    مُساهمةموضوع: رد: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الخميس سبتمبر 15, 2011 11:41 am


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    واكثر من رائع
    بارك الله فيك وجزاك الفردوس الاعلى ان شاء الله
    دمت بحفظ الله ورعايته

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    النقشبندى
    إدارة المنتدى
    إدارة المنتدى
    avatar


    العمر : 41
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 10:51 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه
    كل الشكر لكـ ولهذا المرور الجميل
    دمتم بخيروعافيه

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    عاشق الصوفية
    نائب مدير الموقع
    نائب مدير الموقع



    العمر : 41
    ذكر
    الوسام وسام الاداره

    مُساهمةموضوع: رد: شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي   الخميس فبراير 28, 2013 9:51 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    نقول لمن كتب هذه السطور
    بعطر والورد والبخور
    وعطرة في أرجائه يجول
    كتبت موضوع في قمة الروعـــــــة
    جزيت خيرا إن شــــــــاء الله

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عاشق الصوفية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    شيوخ ومعلمين سيدى محيي الدين بن عربي
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    الطريقة النقشبندية العلية  :: التصوف الاسلامى والطرق الصوفية :: الشيخ الاكبر محيي الدين بن عربي-
    انتقل الى:  
    جميع الحقوق محفوظة
    الساعة الان بتوقيت مصر
     ® 
    جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الطريقة النقشبندية العلية
    حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
    موقع الطريقة النقشبندية العلية
    المشاركات المنشورة بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط ولا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدي الطريقة النقشبندية العلية  ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    ادارى المنتدى : محمد عبده النقشبندى
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live    

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات

    قم بحفض و مشاطرة الرابط الطريقة النقشبندية العلية على موقع حفض الصفحات